إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رحيل الرفيق نقولا شريقي في سانتا لوسيا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2011-04-04

رحـيل الرفـيق نـقـولا شريـقي فـي سانتا لـوسـيا


 


وافت المنية في جزيرة سانتا لوسيا في البحر الكاريبي، بتاريخ 4 آذار 2011 وعن عمر يناهز الـ 77 عاماً، رجل الاعمال الرفيق نقولا شريقي، الذي كان منحه حزبه وسام الثبات بتاريخ 03/11/2010 وذلك تقديراً لما عرف عنه طيلة انتمائه الى الحزب ما يزيد على الخمسين عاماً، من ايمان صادق ومستمر، مشعّاً انوار النهضة في ابناء الجالية السورية في فنزويلا ثم في جزيرة سانتا لوسيا.


ولد الرفيق شريقي في بلدة بملكه (طرطوس) في 10 كانون اول 1935، درس في مدارس الحزب في اوائل الخمسينات من القرن الماضي، وغادر الوطن بعد انتمائه الى الحزب مقيماً في فنزويلا، كراكاس، وفي جزيرة مرغريتا فنزويلا، ثم في جزيرة سانتا لوسيا حيث فيها استقر ووافته المنية.


لم ينقطع الرفيق الراحل طيلة حياته الحزبية عن ممارسة انتظامه الحزبي وكان يحضر خصيصاً الى كراكاس لمشاركة رفقائه احتفالاتهم في المناسبات الحزبية، كذلك كان يتردد باستمرار الى جزيرة مرغريتا (فنزويلا) حيث للحزب مديرية ناشطة، من اجل ان يطلع على اخبار الحزب ويمارس انتظامه الاداري والمالي.


عرف عن الرفيق الراحل اهتمامه بالرفقاء الذين وصلوا فنزويلا بعد الثورة الانقلابية، كما بكل رفيق احتاج الى مساعدة، تجسيداً منه للقسم.


ساعد الرفيق نقولا اشقاءه للمغادرة الى فنزويلا، حيث نجحوا مالياً واقتصادياً، وهم يتبوأون حالياً مراكز مرموقة في اوساط الجالية في سانتا لوسيا. الى نشاطه الحزبي البارز والمستمر، تولى الرفيق نقولا شريقي القنصلية الفخرية للشام في سانتا لوسيا.


كان ايمان الرفيق نقولا كبيراً بالحزب، ويتمتع بأخلاق عالية جعلته محط احترام رفقائه و جميع ابناء الجالية.


عمدة شؤون عبر الحدود وقد عرفت الكثير عن الرفيق نقولا شريقي، ولها معه مراسلات حزبية عديدة، تنضم الى عائلته ومنها ابنه مارس، الى اشقائه، والى رفقائه في فنزويلا وسانتا لوسيا وفي كل جزر البحر الكاريبي، كما في بملكه ومنطقة طرطوس، والى كل من عرفه فخسره رفيقاً مميزاً نابضاً بحياة الحزب، بأحر تعازيها والبقاء للأمة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017