إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الدكتاتورية والخيارات الصعبة

د. وسام جواد

نسخة للطباعة 2011-04-24

الارشيف

صَدَقت القوافي, لمعروف الرصافي, ونطقت بالوافي, والبيان الكافي, كالبسلم الشافي, والعَيلم الصافي :

وكم عند الحكومة من رجال, تراهم سادة وهم العبيدُ

كلابٌ للأجـانب همُ ولكن,على أبنــاء جلـدتهم أســودُ

ففي حكوماتنا خدمٌ وعَبيد, وهم ليسوا سادة بالتأكيد, بل حثالة مُجتمع اناكيد, وذئابٌ لغاوس وضباعُ بيد, طاعتهم للأجانب أمرٌ أكيد, وخدمتهم واجبٌ وعُرفٌ وتقليد, والكل قانع بذله وسعيد, وطامع بلمْلمَة حَب الحَصيد, ويسعى الى كسب المزيد, قبل رحيل القادم من بعيد, فوجود الأسياد للعبيد عيد, ودونهم حُزنٌ وخوف شديد, وقلقٌ يُؤرق مََضاجع العديد, مُذ عبدالإله ونوري السعيد, مرورا بمام ونوري الهَديد, وطاغية مصر واليمن السعيد, وطاغوت شبه الجزيرة البَديد, لذاك المُعّمِر برتبة العقيد, الواهب نفسه لقب العميد, وملك ملوك افريقيا الوحيد, منذ اربعين عاما ويزيد .

إنهم قادة من نوع فريد, يورثون الأبن والحفيد, ويحكمون بالنار والحديد, ويجيدون لغات التهديد, ويتقنون لهجات الوعيد, واساليب القتل والتشريد, مع شعوبهم بالتحديد.

لقد حكمت الأنظمة الدكتاتورية في تونس اكثر من عقدين, وفي مصر واليمن اكثر من ثلاثة عقود, وفي ليبيا أربعة عقود ونيف, ذاقت خلالها الشعوب مرارة القمع والإضطهاد والتعسف. واذا ما نجحت الإنتفاضة في كل من تونس ومصر في تحقيق أحد أهدافها المتمثلة باسقاط زين الخانعين واللامبارك, فإن انتفاضة الشعب اليمني لم تتمكن بَعْد من تغيير النظام, رغم التضحيات الجسام . أما في ليبيا,التي يختلف وضعها عن تونس ومصر واليمن من حيث وجود الثروة النفطية, فإن الصراع قابل للمزيد من التوتر والتصعيد بين النظام والمعارضة,عدا عن كونه لم ولن يظل بعيدا عن تدخل الولايات المتحدة والدول الأوربية, مما يجعل القبول بخيارات الحلول, أمرا صعبا .

إن الدول المتورطة في الأزمة الليبية تدرك صعوبة التدخل المباشر, لكونه محفوف بالمخاطر, ولا يلبي مراد الخاطر في الوقت الحاضر. فالولايات المتحدة, التي ما فتأت تجر أذيال خيبتها في العراق وأفغانستان, تعي فشلها في تحجيم إيران, وعجزها عن الضغط على المقاومة الوطنية اللبنانية والفلسطينية. وهي لا تنوي التدخل بقواتها البرية لتقديرها حجم التكلفة البشرية والمادية, وحتمية ردود الفعل السلبية للشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم في حال شن العدوان على ليبيا هذه المرة. لذا, فضلت الإفصاح عن عدم وجود النية في إرسال قواتها, تاركة للناتو المنقسم على نفسه مهمة تدبير الأمور .


لم تتمكن قوات الناتو من احراز نتائج عسكرية حاسمة. فالكتائب الأمنية,التي استعادت السيطرة على المناطق الغربية,ظلت تدك مدينة مصراتة الصامدة وأهلها الطيبين لما يقرب من شهرين, محدثة فيها القتل والدمار, دون ان يُظهر "المُنشغلون" بحماية المدنيين ما يدل على جدية التعامل مع قصف كتائب القذافي للبشر والحجر, لانشغالهم على ما يبدو في البحث عن سبل تصدير النفط من المناطق الشرقية, وتخبطهم في ادارة العمليات.


لقد كان واضحا,ان الهدف من العدوان السافر على العراق واحتلاله,هو السيطرة على ثرواته النفطية بحجة التخلص من النظام الدكتاتوري, لعدم قدرة القوى السياسية والدينية الوطنية على تحقيق ذلك. وبدت هذه الحُجة سخيفة, سُخف الذين تعاونوا مع الغزاة وبرروا الإحتلال, لا سيما وان البديل, تابعٌ ذليل, لأجنبي دخيل, لم يعط الدليل على أنه الخلف الصالح للسلف الطالح . ولعل ما مر به العراقيون خلال ثمانية أعوام من القتل والدمار, وتشريد أهل الدار وفِتن الخزي والعار, كافية لتبرير الهواجس والقلق لدى المخلصين والحريصين على مصير ليبيا وشعبها من الإنزلاق نحو هاوية الصراعات الداخلية,التي تحصد فيها مناجل المنية, ملأى السنابل الفتية, وبراعم ربيع الحرية, خصوصا وان بعض الأوساط الليبية المحسوبة على المعارضة والثوار قد أعلنت عن عدم ممانعتها في تدخل محدود للمساعدة في اسقاط النظام الدكتاتوري بحجة عدم قدرة "الثوار" على صد قوات قوات القذافي النظامية المدربة والمجهزة بأحدث الأسلحة.

الخيارات الصعبة :

نجحت الولايات المتحدة والدول الإوربية المتحالفة معها, بفضل تعاون بعض الأنظمة الدكتاتورية الفاسدة, في تحقيق مكاسب اقتصادية وسياسية كبيرة في منطقة الشرق الأوسط عن طريق القوة تارة ( الإحتلال ), وبتحريك قطعات الجيوش المرابطة في مواقع الإعلام المرئي والمسموع والمقروء تارة أخرى, بناءا على ما تمليه الحاجة وتقتضيه الظروف .

ولتحليل ما يحصل في عالمنا العربي وفقا لمقولة السبب والنتيجة, يمكن القول بأن "السبب" في إنتفاضات الشعوب يكمن في قمع وقهر الأنظمة الدكتاتورية لشعوبها, أما سقوط هذه الأنظمة فهي"النتيجة",التي قد تختلف في مضامينها وكيفية الوصول إليها, تبعا لأختلاف الظروف من حيث الزمان والمكان وخصوصيات التحول من الكم الى النوع. ففي العراق وتونس ومصر واليمن والبحرين وليبيا أدى السبب ( الدكتاتورية ) الى نتائج, حُسَم بعضها عن طريق التدخل الخارجي, بينما تُبذل الجهود للتدخل غير المباشر من أجل حسم بعضها الآخر, حسب الأهمية الإقتصادية للدول أولا, والستراتيجية ثانيا. وستظل الشعوب العربية واقعة بين مطرقة الدكتاتورية وسندان الإحتلال والتبعية ما لم تتخلص من هذا وذاك بوحدة الإرادة والقول والفعل.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017