إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أمـل دنقــل ..بلسـانٍ عربـي مُبيـن

بسـام الهلسـه

نسخة للطباعة 2011-05-21

* من بين الكثيرين من شعراء الستينيات العرب الذين قرأت لهم- سواء من استمروا منهم في الكتابة، أو توقفوا، أو توفوا- تحتفظ ذاكرتي بالقليل من أسمائهم، وأقل منها ما أذكره من قصائدهم. والشاعر المصري أمل دنقل واحد من هؤلاء القليلين الذين ظلوا في البال رغم مفارقته للحياة في العام 1983م عن ثلاثة وأربعين عاماً من العمر أمضى السنوات الأخيرة منها مكابداً لداء السرطان الذي أودى به.

وكان لرحيله المبكر وقعٌ مؤثر حزين آنذاك في الأوساط الأدبية العربية، وبخاصة لدى الشباب العربي الساخط على معاهدة الصلح المصرية- (الإسرائيلية) التي وقعت في "كامب ديفيد" في العام 1979م، وعلى التقاعس العربي إزاء اجتياح الجيش (الإسرائيلي) للبنان في صيف العام 1982م.

فإذا كانت الأوساط الأدبية –والشعرية منها بخاصة- قد عرفت أمل دنقل كشاعر الرفض والاحتجاج، وصوت المُهَمَّشين المتمرد الصارخ منذ قصيدته "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" التي كتبها ونشرها غداة هزيمة حزيران- يونيو 1967م، فإن الشبَّان العرب المنشغلين بالشأن العام في سبعينيات القرن الماضي، قد عرفوه كرافض للصلح مع العدو، ولتمزيق الأخوة العربية على مذبح السلام المزعوم مع (إسرائيل). وكانت قصيدته "لا تصالح"-التي استعار فيها وصِيَّة كُليب لأخيه الزير سالم كما روتها السيرة الشعبية- تتداول على نطاق واسع، إلى جانب أغاني الشيخ "إمام عيسى" لقصائد "أحمد فؤاد نجم" التحريضية, في إعلام ولقاءات قوى وتيارات المعارضة العربية، كصيحة إصرار على المقاومة حتى تسترد الأمة حقوقها وكرامتها:

لا تصالح

لا تصالح على الدم حتى بدم

لا تصالح

ولو قيل رأس برأس

أكلُّ الرؤوس سواء؟

أقلبُ الغريب كقلب أخيك؟

أعيناه عينا أخيك؟

وهل تتساوى يدٌ

سيفها كان لَكْ

بيدٍ سيفها أثكلكْ؟

* * *

هذا الجيل من الشباب المصري والعربي، الممتلئ بطاقة الغضب وأحلام التغيير، هو الذي حال دون تمكين أجهزة وأبواق السلطة من فرض التعتيم على الشاعر العصي على الإنسياق، الذي قدِمَ إلى القاهرة من محافظة "قِنا" في جنوب مصر. وتكفلت منابر ودور النشر العربية خارج مصر –وبخاصة في بيروت- بطباعة أعماله وإيصال صوته النابض بالحرقة إلى حيث يجد من يستمع له ويحتفي به، حتى صار أكثر شعراء مصر -في وقته- انتشاراً وشعبية، إذا ما استثنينا شعراءها بالمحكية، كأحمد فؤاد نجم و عبدالرحمن الأبنودي و فؤاد حداد صاحب "الأرض بتتكلم عربي قول الله"، و صلاح جاهين الذي قوَّضت فاجعةُ هزيمة حزيران روحه، فتحول من رائعته الخالدة:

"راجعين بقوة السلاح

راجعين نحرر الحِمى

راجعين كما رجع الصباح

من بعد ليله مظلمه"

إلى تسليته اللاهية التي غنَّتها سعاد حسني:

"خللي بالك من زوزو"!

* * *

عاش الشاعر الأسمر النحيل الذي أطلق عليه والده خرِّيج الأزهر، الشيخ "فهيم دنقل"، اسم "محمد أمل" من باب التفاؤل والإستبشار عند ولادته في العام 1940م، عمراً قصيراً. لكنه كان كافياً ليقول فيه كلمته التي أودعها في دواوينه التي إبتدأ بنشرها منذ العام 1969م: "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة"، "تعليق على ما حدث"، "مقتل القمر"، "العهد الآتي"، "أقوال جديدة عن حرب البسوس"، و"أوراق الغرفة 8".

قالها، كصعيدي عنيدٍ آتٍ من أعماق الجنوب إلى القاهرة التي تجاهلته مؤسساتها، فتجاهلها. وكرَّس صوته لإخوته المقهورين "الذين يعبرون في الميدان مطرقين"، كما كتب ذات مرة، مُستعيراً روح ونداء "سبارتاكوس" قائد ثورة العبيد الشهير في الإمبراطورية الرومانية:

" مُعلّقٌ أنا على مشانق الصباح

وجبهتي –بالموت- مَحْنِيَّة

لأنني لم أُحنِها حَيَّة "


وقال كلمته، كمصري عروبي، ليس في مواقفه القومية كتلك التي تحدثنا عنها وحسب، بل وفي تكوينه المعرفي الأول الذي ورثه عن والده وتراث مكتبته الأدبي العربي، وفيما عبّر عنه في قصائده التي استوحت الشخصيات والقصص التاريخية والأسطورية العربية: (عنترة، زرقاء اليمامة، الزير سالم، الزباء، المتنبي ...) لتحميلها مضامينه ورؤاه المعاصرة. فأكد بذلك على الهوية العربية لقصيدة "التفعيلة" التي كانت مثقلة برموز وشخصيات الأساطير اليونانية تأثراً بالشاعر الإنجليزي الأميركي "ت. س. إليوت" صاحب "الأرض اليباب" (The waste land).

هذا التأكيد على الهوية العربية -بروحها وملامحها الحضارية الخاصة- كان انعكاساً لوعي وإرادة تيارٍ صاعدٍ في الستينيات من القرن الماضي، شغله سؤال "الأصالة والمعاصرة"، فسعى إلى ترجمة ذاته في أشكال وأجناس التعبير الادبي والفني المتعددة، في مواكبة للنهوض التحرري العربي المتأجج في تلك السنوات العاصفة. وكان نِتاجُ "أمل" الشعري، واحداً من المساهمات المميزة لتطلعات هذا التيار الفكرية والجمالية.

* * *

لكن الشاعر الذي امتلك العزيمة على تحدي تقلبات السياسة في عهد "السادات"، فثابر على التعبير عن رؤيته المبدئية، لم يقو على مواجهة داء السرطان الفتَّاك...

ففي الغرفة رقم (8) في مستشفى "المعهد القومي للأورام" في القاهرة، توقف قلب أمل عن الخفقان ومضى في الحادي والعشرين من شهر أيار- مايو 1983م.

أما كلماته وأشعاره, فلم تمضِ معه, فقد قالها بلسانٍ عربي مُبِين..



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017