إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أخطاء الدبلوماسية في السياسة الفرنسية

د. وسام جواد

نسخة للطباعة 2011-11-05

الارشيف

التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية, بات من المُسَلمات في السياسة الخارجية لفرنسا ساركوزي ووزيره آلان جوبيه, طالما بقي الواقع, يعكس بشكل ساطع, حقيقة غياب الرادع, وعدم وجود المانع, في قلب وتحريف الوقائع, وتلفيق أكذب الذرائع, وحبكها بإسلوب بارع, وتعميمها بشكل واسع, في وسائل إعلام ومواقع, صيت خيانتها ذائع, ودليل عمالتها قاطع, ليصدقها القارئ والسامع, وتتلقفها زمر المراجع, وتجار المساجد والجوامع, لتبرير التخاذل والتراجع, دون رقيب ووازع .

لم يحصل آلان جوبية على تأشيرة عبور الحدود الدبلوماسية المعروفة باللياقة واللباقة, فقرر تجاوزها, مخالفا قوانينها, بصلف واضح, واسلوب فاضح, وكلام طالح, بإعلانه عن ان النظام السوري سيسقط, وان الأمر سيستغرق بعض الوقت.!

وبصرف النظر عن لعلعة الأصوات, الصادرة عن بعض الجهات, معروفة الإتجاهات, ومعلومة الغايات, بتعميق الخلافات, وزيادة التوترات, لعرقلة الإصلاحات, بتسهيل من الدويلات, العميلة للولايات, فإن من الأولويات, في هذه الحالات, ان يلتزم الدعاة, من حماة الحريات, بمبدأ تحاشي التدخلات, وعدم التحيز لجهات, رفضت لغة المفاوضات, تحت شعار "الثورات, وألا يطلقوا التهديدات, لعدة أسباب وإعتبارات, تؤكدها صحة التوقعات, وصواب أكثر التحيلات, بأن ضغط الاحتجاجات, والتلويح بفرض العقوبات, والتلميح بشن الضربات, يزيد حجم التعقيدات, ويحول دون التوافقات, وفشل جميع المحاولات, لوضع حد للإضطرابات, وحل القضايا العالقات, بعيدا عن التشجنات.


أما اعتبره آلان جوبية وصمة عار على جبين ما يسمى بمجلس الأمن الدولي لعدم إصدار الأخير قرارا ضد "القمع الهمجي" في سوريا, فيتطلب من جوبيه وأمثاله ان يرسموا على جباهم وصمات العار الأبدية لما مارسوه من قمع همجي في الجزائر قبلا, وفي العراق وافغانستان وليبيا بَعدا, وما يحاولون فعله في سوريا ولبنان من جرائم يندى لها الجيبن .


لقد إدعى جوبيه بأن الدول العربية "لا تريد منا التدخل, وان معظمها تعارض اتخاذ اجراء ضد سوريا", متناسيا ان التدخل في الشؤون الداخلية يُعد أمرا مرفوضا في المواثيق والأعراف الدولية, ناهيك عن أنه يشكل إهانة للشعب, الذي يتوجب عليه قبل غيرة, النهوض بمهمة التغيير, وتقرير المصير, دون تقصير. ومن المحزن, ان تغرس الشعوب الأبية, شجرة الاستقلال والحرية, وترويها بالدماء الزكية, فتحصد الاغلال والتبعية, بسبب الحكومات الرجعية, المنافقة بالدستور والشرعية, والمستقوية بالقوى الأجنبية .

إن حماية المصالح الإقتصادية للدول الرأسمالية, تقف في مقدمة أسباب التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية, وكل ما يقال عن حماية المدنيين, هو استخفاف بعقول الملايين,عرفناه في العراق وليبيا وفلسطين, ولمسناه من تعذيب آلاف المعتقلين, ومعاناة مئات ألوف المشردين, ومأساة الأرامل واليتامي والمقعدين, ونشر الفرقة بين المسلمين, وسموم الفتنة مع المسيحيين .

الخلاصة :

لا يحق لآلان جوبيه ولا لغيره, التدخل في الشؤون الداخلية لسوريا, باعتباره خرقا للقوانين الدولية والأعراف الدبلوماسي, وسافرا بانحيازه الى هذا الطرف أو ذاك, عندما تشتد الأزمات, وتحتد الخلافات. واذا وقف الإستحواذ على الثروات النفطية, وراء جرائم القتل والدمار في العراق وليبيا, فإن ما صرح به سركوزي للصحفيين بُعيد ختام مؤتمر قمة العشرين " الشيء الوحيد الذي قلناه هو أنه إذا تهَددَ وجود اسرائيل فلن تبقى فرنسا مكتوفة " قد كشف عن الإنحراف الأساسي, للفكر السياسي, والعرف الدبلوماسي لفرنسا سركوزي وجوبيه, بالدعم المطلق لإسرائيل, بعد ان انكشفت قيمة الجوائز, التي تنتظر فرنسا وباقي المتنافسين في السباق المراثوني للرأسمالية من أجل الهيمنة والسيطرة على ثروات المنطقة.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017