إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لـلـبـطـولـة

عادل زيدان

نسخة للطباعة 2011-12-15

القصيدة التي لم يتسنَّ للرفيق عادل زيدان ان يلقيها يوم الاحد 20 ت2 في عين عنوب، عن روح صديقه ورفيقه الرفيق المناضل الراحل جوزف حداد.

الرفيق عادل زيدان سبق ان هاجر الى ليبيريا وفيها تولّى رئاسة المجلس الوطني للجامعة اللبنانية الثقافية، وكان له حضوره البارز وسط الجالية.


للبطولة

هتافات الرجولة

في طريق المجد

في الدرب الطويلة

لمحت عيناه آفاقاً جميلة

وهفت في صدره روح اصيلة

فاذا امتدّت خطاه

او تغنّت شفتاه

بصلاة

ناسك يغمر بالحب بلاده

كالعباده

ويسير

حوله الكون يثور

والصدور

زرع الايمان فيها

موسماً يختال تيها

فهو قد خطّ المصير

في سطور

ومضى ينسج للمجد تتمّة

فاذا.. آذار.. بدءٌ

واذا.. تموز.. قمة

**

كان يحيا في ضمير الشعب شوقاً

كان كلامه درعاً

كان ايماناً وتوقاً

كان في العتمة نوراً

ومع الفجر شروقاً

كان للشعب رفيقاً

والى المجد طريقاً

عظمت فيه القيادة!

فسعاده

بدأ الايمان فيه، وأعاده

بشهاده

علَّقت في عنق الدهر قلادة

يقتفيها

فيتيه المجد فيها

ويحميها

كل ابناء الحياة

في طريق التضحيات

متعبّد

عزة الماضي البعيد

وتشيدْ

مجد شعب من جديدْ

فالشهيدْ

دمه يبعث امة

فهو من تموز بدءٌ

والغد الآتي تتمَّةٌ

**

يا لقدوة!

شدّدت في الشعب خطوة

فاذا الموت يموتُ

بعد كبوة

كان عند الشعب غولاً

كان رعباً.. كان رقوة..

دكّها الايمان عنوة

فاذا بالشهداء

في ميادين الاباء

تتبارى في العطاء

منذ تموز لوجدي وسناء

وتسير..

فالهتافات دعاءْ

والدماء..

لوّنت درب المصيرْ

فالرجاء..

يملأ القلب الكبير

وينيرْ

حاضراً كاللهبِ

توقه في الشهبِ

يسبق الظنّ ويدعونا

لاسمى مطلبِ

**

فاستجيبي يا بلادي

لنداءات الجهاد

وأرصفينا في طريق المجد رصفاً

واعصفي ايماننا في الشعب عصفاً

واقصفي من عزمنا الطغيان قصفاً

جددينا كل يوم بشهيدْ

للخلود..

فالجبانة..

هي في الشعب انهزام وخيانه

جديدنا كلّ يوم بشهاده

تملأ الكون حياة وسعاده!



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017