إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرابطة القلمية الجديدة في نيويورك تستعد لنشر مؤلفات الأدـب الشويري اسكندر منصور حريق

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2012-02-17

"الأنوار" 07/02/2012

تستعد الرابطة القلمية الجديدة في نيويورك لنشر ما كتبه الاديب الشويري الراحل اسكندر منصور حريق، وهو خرّيج جامعة كولومبيا نيويورك بدرجة ماجستير سنة 1928، وأول مدرّس مسيحي في النجف. قال فيه أحمد الصافي النجفي عندما علم بوفاته سنة 1962 هذين البيتين:

قد مات اسكندرٌ فذاب له/قلبي بدمعٍ في الخدِّ مسفوحِ

وكيفَ أنساه لي أخا ثقةٍ /وكانَ أحنى عليَّ من روحي


وهنا مقال له من المجموعة بعنوان كيلان ووزنان، تنفرد " الأنوار " بنشره، وهو يصلح لكل عصر فيه ما في عصرنا هذا، وقد خصّت الرابطة القلمية جريدة " الانوار " به:


استطردَ محدِّثي قائلاً: كانَ لنا جارةٌ عجوزٌ قويّةُ البنية، مفتولةُ الساعدين، خفيفةُ الحركة، تعملُ من بزوغِ الفجرِ حتى مغيب الشمسِ في بستانها فتنتجُ أنواعَ الخضار والبقول والاثمار ومحاصيل أخرى كالدبس والزبيب والتين المجفَّف...

وكانتْ عائلتها لا تستهلك كلَّ هذه المنتجات، ولذا كانتْ العجوز تبيع القسم الاكبر منها وتشتري ما تحتاج إليه العائلة من أقمشة وزيت وصابون وسكر، وأشياء أخرى لا تنتجها.

وجارتنا هذه مثال الجد والنشاط، فهي في نظرِ أهل القرية المرأةُ الفاضلة.


واعتادتْ أن تصيحَ لأبنها قائلةً: أحضر الميزان والرطل أريد أن أبيع خياراً، فيأتيها ابنها الذي لا يتجاوز عشرةَ أعوام من عمرهِ بالحجر الاصفر وهو العيار الذي سمَّته رطلاً.

أمّا إذا أرادتْ أن تشتري صابوناً -مثلاً- من بائعٍ متجوِّل صاحت لأبنها قائلةً: احضر الميزان والرطل أريد أن اشتري صابوناً، فيأتيها بما سمَّته رطلاً وهو حجرٌ أحمر اللون، ضاربٌ إلى النيليّ...

عياران، أحدُهما رطلٌ إحدى عشرة اوقية لتبيع بهِ، وثانيهما رطلٌ ثلاث عشرة أوقية لتشتري به، فيكون الفرقُ بين رطل البيعِ ورطل الشراء اوقيتين...

ما أكثرَ الذين يعملونَ عملَها - رحمها اللـه عداد حسناتها وغفر لنا ولها- وما كانَ أقلَّ المشاكل لو كان الناس كلهم يشترون ويبيعون برطلٍ واحدٍ سواءَ أكان احدى عشرة اوقية او ثلاثَ عشرة...

لو تعوَّدَ تاجرنا أن يقول كلمةً واحدة فيما يتعلق بالاسعار وأن يكون وجهُ صندوق بضاعتهِ تماماً كأسفلهِ ولو تعلم صاحب المهنة الحرة، يدويَّةً كانتْ أم عقليَّة، أن يكونَ كلامه وعمله في سرِّه كما في علانيته، ولو عمل كلُّ واحدٍ منّا في نطاق عمله بأن يشتري ويبيع برطلٍ واحدٍ، كان ما كان وزنه، لكان لنا مجتمعٌ صالحٌ بأفراده النيرين الخيرين العادلين، مجتمعٌ تسوده الثقة وتخيم عليه الفضيلة، وتكتنفه العدالة. هذه المزايا الثلاث تجعلُ من الارضِ جنّةً ومن الناس الجشعين الطمّاعين قوماً يرتعون في فضاء الهناءَة والسعادة...

وزنان وكيلان واحدٌ للبيع، آخر للشراء، هما مصيبةُ هذا العصر وبعض هذا الناس.

*

هذا وكنا بتاريخ 30/01/2011 عمّمنا المقال الذي نشره جليل الخزرجي في جريدة " النهار " بعنوان:

اسكندر حريق أول مدرس مسيحي في النجف، نعيد تعميمه لفائدة الاطلاع.


قبل سبعة عقود وأكثر كانت ثانوية النجف وثانوية الموصل مثار دهشة رجال العلم والمعرفة لما كان يبدو على هاتين المؤسستين من جد ونشاط، ومنافسة في التقدم العلمي إستدعى وزارة المعارف حينها أن تخصهما بشيء من الرعاية التي كانت تخص الثانوية المركزية ببغداد، وأن تختار للمدرستين أساتذة أكفياء ممن كانوا يعملون عندها من أبناء مصر ولبنان وسوريا.

وكانت وزارة المعارف في حيرة ووجل من أمر النجف، لأن خيرة أساتذة المعارف لم يكونوا من المسلمين، وهي تخشى أن يكون رد فعل هذه المدينة المقدسة عنيفاً إذا أرسلت اليها مدرسين مسيحيين وغير مسلمين، وعلى رغم ان الواقفين على حقيقة النجف من أبنائها قد نفوا وجود ما يستدعي الحذر من إيفاد أي مدرس من أية طائفة فقد تأنت وزارة المعارف في ذلك، ثم بالغت في حذرها بحيث راحت تستعرض جملة من اللبنانيين لتختار ألينهم عريكة، وأبعدهم عن التعصب الديني والطائفي، وأكثرهم إنغماساً في التربية والتعليم، وكان اسكندر حريق في صدر القائمة. ولو كان رجل غير اسكندر حريق قد ولد مثله في ضهور الشوير عروسة مصايف لبنان، ودرس في الجامعة الأميركية ببيروت وتخرج من جامعة كولومبيا بأميركا، وطاف في غالبية أقطار أميركا الشمالية والجنوبية دارساً، لامتنع من المجيء إلى بلد صغير كالنجف، عدمت فيه الوسائل الصحية الكافية من المياه الجارية في الأنابيب، والنور الكهربائي في البيوت، والكثير من الحاجات الضرورية التي تقتضيها المدينة الحديثة. وجاء اسكندر إلى النجف، وقد وضع هذه الأمور كلها نصب عينه، وكان يقول إنه لم يكن يفكر في أي من هذه الأشياء بقدر ما كان يفكر في كيفية إندماجه في المجتمع النجفي ويكسب رضاه، فإذا بكل شيء يتلاشى في ذهنه، وإذا بأسكندر يتبوأ في أيام قليلة محلاً من القلوب قلما ظفر به أحد من أبناء المسلمين فكيف بمسيحي ينتقل رأساً من بيروت العاصمة إلى عاصمة المسلمين التي تفتقر إلى أدنى الخدمات ليتولى تعليمهم وليقوم بتدريس علوم الاجتماع!

لكن الواقع هو أن النجف عن كثب غيرها عن بعد، وقسم من توفيق اسكندر في الظفر يرضاه الناس جميعاً يعود إلى مكانته وسيرته الخلقية، فالنجف كانت تضم طوائف من النفوس السمحة الرضية التي تتصل بالكثير من الأفكار الحديثة وبينها من تفوق جرأته في الفلسفة حد التصور بحيث ينعدم في نظره أي فرق يأتي من الجنسيات والأديان والمذاهب. والغريب من أمر اسكندر أنه أصبح في أيام قليلة صديقاً لعدد غير قليل من رجال الدين المجددين من بينهم الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء والشيخ عبد الكريم الجزائري والشيخ محسن شرارة ومن الأدباء كان موسى كاظم نورس، وعدد من أدباء شباب الشيوخ آنذاك أمثال حسين مروة، ومحمد شرارة، ولم تكن يومئذ مبادئ تفرق بين الناس مثلما هو موجود الآن، انما كان الأدب أقوى حلقة وصل بين حلقات المجتمع، وقد سكن اسكندر على جانب كبير من الأدب يحسن فهم تاريخه، ويتقن قواعده، وفي ما يناقش من قواعد البلاغة، وقد ساعدته اللغة الإنكليزية والفرنسية، والاسبانية على الأجادة في ما يقرأ وفي ما يكتب.

يقول جعفر الخليلي: كنت يومها مدرساً بثانوية النجف، ولا أحسب أن التقائي إياه قد تجاوز مرة أو مرتين حتى شعرت بأني أكاد أعرفه منذ زمن بعيد، وإن نفسي كانت تبحث عن أمثاله بين الناس، وبين الكتب، وبين الصور الخيالية التي ينسجها الذهن لتؤنس بها الروح فإذا به يحكي الكثير مما كنت أنشد. روح خالصة، وسريرة طيبة، وأدب جم، وظرف يطفح على لسانه ووجهه فيدخل على نفسك السرور لأول مرة تلتقيه فيها.

عندما توفي والده (منصور حريق ( واسكندر في النجف، ضاقت الدنيا في عينه، وأدرك أصحابه عمق جرحه لا سيما وهو من رهافة الحس بحيث تسيل عواطفه سيلاً، وأشفقوا عليه من الشعور بالغربة، واستعراضه لحياة أبيه، ثم تفكيره في إحتضاره وهو بعيد عنه، وقتها بالغ الخليلي في دنوه منه، وحدبه عليه، ونقله الى بيته لقضاء يومين أو ثلاثة تحاشياً من شدة الصدمة، وفي بيت جعفر الخليلي زاره الكثير من معارفه مُعزين، وهنا رأى لوناً جديداً من التعزية والسلوان والعواطف مما خفف عليه الألم والحزن.

والنجف من هذه الناحية ناحية سبك العواطف في الأدب وصياغة التعزية تكاد تكون منفردة وقد سمع إسكندر أمثالاً كثيرة سيقت له على سبيل العبرة والموعظة، وسمع حكايا كثيرة نقلت له على سبيل التسلية انتزعها من تاريخ الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) حيث سمع جملاً وعبارات كادت النجف تتفرد بها في مقام التعزية من قبيل عظم الله لكم الأجر، وجعلها الله خاتمة الأرزاء، وصَبّرك الله على بلواه، وقد عملت بعض هذه التعابير والمفردات والحكايات عملها في نفس إسكندر. ولو أطلعنا على نتاجات إسكندر حريق لوجدناه من كتاب القصة اللامعين في زمانه، وهو من المحدثين البارعين يتقن الى حد كبير حبك الحديث وتطعيمه بالنكتة والتفنن في السيطرة على المسامع إذا تحدث، وإستلفات أنظار القراء إذا كتب، ونقل السامع والقارئ إلى عالم زاخر بالأدب والمرح الجذاب، لذلك كان إسكندر اكثر قوة إستعان بها جعفر الخليلي يوم أستقال من التدريس وأصدر جريدة "الراعي" ثم أصدر "الهاتف" حين أغلقت الحكومة جريدة "الراعي" وقد ترجم أسكندر في الراعي سلسلة مقالات برتراند رسل ومواضيع إجتماعية ذات شأن كبير نقل بعضها من الانكليزية والبعض الآخر من الفرنسية.

كتب إسكندر في "الراعي" و"الهاتف" عشرات القصص والمقالات وقد نقل الشيء الكثير من الأدب الانكليزي والفرنسي مما لم ينقل من قبل الى العربية، وقد جمع قصصه ونشرها بمجموعة باسم "عشرون قصة" في جريدة "الهاتف" كان قد ترجم بعضها عن مكسيم غوركي، وهانس أندرسن، وتولستوي، وجان نيرودا، وأوسكار وايلد، وأنطوان تشيكوف، وميخائل لومنتوف، ووضع بعضها بقلمه، وحين ترك العراق بعد خدمة طويلة للمعارف والأدب عاد الى الجامعة الأميركية ببيروت وعمل فيها أستاذاً من جديد، ثم عمل بعد ذلك في شركة نفط العراق ببيروت، وأنيطت به رئاسة تحرير مجلة "أهل النفط"، وكانت الأقلام العربية تتزاحم بحيث لا تترك مجالاً في المجلة للكتاب العراقيين إلا القليل قبل أن يتولى اسكندر حريق رئاسة التحرير، ولكن اسكندر هو الذي فجَّ هذا الزحام وزاد من عدد الكتاب العراقيين في المجلة رغم قصر المدة التي أدار فيها تحرير مجلة "أهل النفط".

وفي ربيع 1957 زار جعفر الخليلي اسكندر حريق ببيروت ووجده متمتعاً بجو عائلي بهيج، وأستطاع أن يجد الزوجة الحبيبة دون الحاجة الى أن يضحي بمسيحيته ويدخل الاسلام على حد مزاجه، وتناولوا طعام العشاء في بيته بصحبة الصديق حسن الأمين واستعرضوا هناك الماضي فإذا به يحن الى العراق، وإلى ناسه، وإلى النجف وحياتها الخشنة حنيناً عميقاً، وإذا بهِ يقول انه يحس بحاجة الى استجمام روحي يضمنه له قضاء شهر واحد في ربوع العراق، ولكنه توفي قبل أن يتسنى له الظفر بتحقيق هذه البغية.

وحين نشر خبر نعيه في الصحف كانت دموع النجفيين تحوط الخبر من جميع أطرافه. كانت هذه الدموع أشبه بالإطار الذي يحيط بالصورة.

لقد مات اسكندر حريق، وكان من القلائل الذين لم يكن له قبر واحد في بقعه واحدة، وإنما ترك في كل صدر من صدور عارفيه قبراً لن يعفى، وفي مقدمة أولئك طلابه الكثر في الجامعة الأميركية ببيروت، وثانويات العراق ودار المعلمين ببغداد وأصدقاؤه ومحبوه في النجف الذين تعرفوا به من طريق أدبه، رحمه الله ووفاه حقه من خدمته الصادقة للعلم والأدب.

وبعد أن تعرفنا على سيرة اسكندر حريق الموجزة، نأمل بالأساتذة الكرام في مدارسنا لعلهم يحذون حذوه ويقتدون بهذا الرجل الذي أفنى عمره في العلم والأدب والتدريس من خلال تجواله في مختلف دول العالم ومنها العراق لينشئ جيلاً يخدم الأوطان، ويرتقي بأخلاقهم إلى جانب التدريس من خلال معاشرته الحسنة وثقافته الأكاديمية ومجالسته الناس وحثه الطلاب على الثقافة رغم غربته عن بلده حيث ترك لنا أسمى المواقف النبيلة، ويكون بسيرته وتفانيه قد دخل سجل التربويين الخالدين



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017