إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

صدور كتاب جديد للامين مصطفى الشيخ علي بعنوان " في مواكب النسور "

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2012-04-12

بعد " هذا ليس كل شيء مذكرات لبناني في الحرب الاهلية الليبيرية " الصادر بالعربية في ايلول 2009 ولاحقاً بالانكليزية، صدر عن " دار الفرات " السيرة الذاتية للامين مصطفى الشيخ علي بعنوان في مواكب النسور.

سعر النسخة 10 دولار ويقدم ريع الكتاب الى مؤسسة رعاية اسر شهداء الحزب.

يقدم الامين مصطفى الشيخ علي كتابه بالكلمة التالية:

لدى كل منا شيء مهم قادر على قوله، وقصة جميلة يستطيع ان يرويها. قد تنقص بعضنا الجرأة، او القدرة، او الاسلوب، وقد نحجب ما لدينا وراء مخاوفنا من ظنون الناس وردات فعلهم.

اما انا فسأقول ما عندي بجرأة قد تبلغ حد الوقاحة، وسأدّعي أن تجربتي كانت باهظة الثمن، مادياً ومعنوياً، ومميزة لاني خضت غمارها بالطول وبالعرض، كما اني اختبرتها من فوق ومن تحت.

لكم وجدت ضالّتي بكلام رجل ثرثار، وقرأتها عبارة في كتاب مغمور، او سمعتها على لسان طفل بريء.

المهم ان نحاول ادراك الحق والخير والجمال بغض النظر كيف تأتي هذه القيم او تطرح نفسها.

شخصياً، انا لا ادّعي هذه النباهة فأحياناً تمر هذه القيم تحت انفي ولا استطيع ان الحظها او اشم رائحتها .. الا بعد حين.

وان تجربتي الغنية بأحداثها المثيرة، كانت محض صدفة، لا فضل لي بحصولها، فضيلتي الوحيدة اني كنت هناك ... وتعاطيت معها، متجاوباً مع كل تفاصيلها. محافظاً على بعض الهوامش بيننا كي لا تجرفني احداثها. غير انها جعلتني ادور حول نفسي، وفي كل دورة ثمة متغير طرأ على حياتي، فلم اعد بعدها كما كنت قبلها. ها هي الاحداث ولّت، ولم يبق منها سوى بضعة ملفات من الذاكرة حفظت تحت اسم مولود ذكر اسموه اهله " مصطفى ".

قد يكون غيري اكثر قدرة على قراءة تجربتي، اذ قد يراني اكثر وضوحاً مما ارى نفسي.

في ريعان الشباب، كنت لا ارى من الالوان غير الابيض والاسود، ومن الاحتمالات غير الصح والخطأ، ومن القيم غير الخير والشر. كنت حاسماً جازماً بنعم او لا.

اما اليوم، وبعد ان اضافت التجربة الى قاموسي الكثير من المفردات الجديدة، مثل: ممكن، اعتقد، اذا، لعل، يجوز، قد يكون، محتمل، ربما، ان صحّ .. الخ. اصبحت اكثر قدرة على تفهم الغير والتواصل معه، واكثر اتزاناً وحتماً اكثر عدلا وواقعية في احكامي واستنتاجاتي.

واصبحت ارى الحياة بكل الوانها، فبدت اكثر جمالاً وغدوت انا اكثر جدارة بها. فتلك المفردات اعطتني ابعاداً جديدة وافاقاً اشمل واوسع، بعد ان حررتني واخرجتني من تلك المربعات ذات الزوايا القائمة، وتلك الصناديق المغلقة التي رسمتها من قناعتي الحاسمة الجازمة، القاطعة والنهائية.

.. ها قد فرغت من كافة مسؤولياتي الشخصية، وسددت كل حاجات اسرتي واتممت كل واجباتي الحزبية، وتحققت ذاتي الصغرى بكل حاجاتها وضرورياتها، وبكل ما صبوت اليه من احلام وتمنيات. وبدأت بحزم حقائب العودة الى الوطن وانا مطمئن الى انجازاتي على كافة الصعد. لقد قاضيت كل موظف عمل معي بجهد واخلاص اضعاف حقوقه القانونية، واشدت لي منزلا في الوطن يليق بسنوات هجرتي الاربعين، وحساب مصرفي يكفي ما تبقى لي من سنوات العمر. تمهل ايها القارئ العزيز هناك ما يجب ان تعرفه قبل ان تحسدني على وضعي هذا.

هذه حياتي، اضعها بين يديك دون اي زيادة او اضافة على تفاصيلها، وان بدت في بعض جوانبها خيالية فذلك لاني عشتها بكل منعطفاتها ومرتفعاتها ومنحدراتها.. وسخطها، وكنت مقبلا مدبراً كنقطة ماء سبحت مع التيار.. وعكسه.

لعلني بهذا الكتاب أساعدك على اعادة اكتشاف ذاتك، او ألقي ضوءاً على بعض قدراتك، فأخرجها من مكمنها لتتفاعل مع كل ما من شانه ان يشرّف الحياة ... في حياتك.

*

الكتاب غنيّ بالاحداث والمعلومات وفيه اضاءات على قوميين اجتماعيين تعرّف اليهم الامين مصطفى ومنهم الامينين الراحلين حسن ريدان وفؤاد صعب.

ننصح بقراءته.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017