إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

صوت من السجن " يا ويل ظالم من اسير ونقمتو "

للرفيق الشاعر الراحل توفيق رافع حمدان

نسخة للطباعة 2012-04-28

لا شك ان الرفقاء واهالي عين عنوب الذين تجمعوا يوم الاحد 22/4 في بيت الضيعة، يشاركون في صلاة الغائب عن روح الرفيق المناضل مكرم سعد، استعادوا في اعماقهم الرعيل القومي الاجتماعي الذي صعد من عين عنوب وشعّ في منطقة الغرب، وفي اي مكان في الوطن او عبر الحدود حيث استقر، امثال الامينين حسن ريدان وعادل شجاع والرفقاء فؤاد خليفة، سامي حرب، جوزف وفيليب حداد، جميل سعد وتوفيق رافع حمدان، واستذكروا بأسى رحيلهم فيما الحزب بأمسّ الحاجة اليهم، والى من يحمل، مثلهم، مثالية الايمان ومناقب النهضة.

عنهم كُتب، ويجب ان يُكتب الكثير، كما عن كل رفيق شعّ في محيطه وسطّر ومضات لا يجب ان تضيع عن اذهان رفقائهم المستمرين في النضال، ولا عن تاريخ حزبهم.

في ايلول من العام 1957 والرفيق توفيق رافع حمدان في سجن القلعة يمضي محكوميته (خرج مع رفقائه الاسرى في 11/9/1957) نشرت له مجلة البيدر (*) القصيدة التالية بتاريخ 16/5/1955.

*

رسالة عظيمـــــة حارســــــتها زوبعــــة والا بنشــــرا ما بتنصــــــان الحمـــى

النا أعادي في القطــــــــار الاربعـــــة وبالرغم عنهـــــم وعينـــــا زاد ونمــــا

وان احرقوا حروف "البناء" بمطبعة بيعجزوا عن حرق أحرف من دما

... ...

قديــــــش ما نـــــكروا عـــــلينا جهـــــادنا وجهــــــادهم معروف: تضليل وريا

والجريمـــــة المخجلـــــة فـــــي بلادنـــــــا ظـــــــلام بيقاضــــوا جـــــــماعة ابريا

ولو استــــــطاعـــــوا يقــــتلوا اجســــادنا بيعــــجزوا عن قتل " تحيا سورية "

... ...

الضرب والتهديد ما ضـــعّف نـفوس عـــــامرة بإيمــــــان بمحبـــــة وطـــــــن

حملنا مبادي بترتفع فيها الـــرؤوس ما بتنحــــــني قدام زمرة من الخون

إن قلّعوا أو كسّروا وزادوا الحبـــوس بتبقى العقيدة راسخة طول الزمـــن

... ...

شو الاسر لصحاب العقيدة الثابتة ؟ وشو المــوت للكمّل رسالة أمتو ؟

بالاسر يا ما نفوس عزما كابـــــــــــتة ويا ويــــل ظالم من اسير ونقمتو

من الموت يا ما جنود صارت نابـــته وكل جندي في وديــــــــــعة بذمتــــو

... ...

يا رفاق النصر أصـــــبح مش بعــــــــيد والشـــــعب رح بيــــــقول كلمة قاطعة

بلاد الإبا ما عاد يحــــــكمها عـــــــبيد لموســــــكو، يمـــــــا لأي مقــــاطــــــعة

ولو كل يوم بينـــــــطلب منا شهــــــيد منقدّمو مع " شكرنا " لجـــــلادنـــــــا

إن كان بالدما تصير الحقيقة ساطعة

(*) كان يصدرها ويرأس تحريرها الرفيق وليم صعب احد اشهر شعراء الزجل في لبنان والمنطقة.



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017