إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مفوضية برزبن ـ أوستراليا تحيي ذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2014-11-24

أحيت مفوضية برزبن ـ أوستراليا ذكرى التأسيس، في منزل المفوض الرفيق قصي كوزاك، وحضور جمع من القوميين ,ابناء الجالية.

ألقى المفوض كلمة رحب فيها بالحضور وتحدث فيها عن معنى تأسيس الحزب ونظامه، كونه صورة مصغرة عن الأمة السورية، كما تطرق إلى دور الحزب، ودفاعه عن الأمة، خصوصاً في مواجهة الإرهاب والتطرف.

ثم ألقى ادمون جبور كلمة أصدقاء الحزب، واستهلها بقول الزعيم: "إن حزبنا في مسيرة عمله ونضاله يعمل ويصارع في سبيل إنشاء أساس أفضل لحياة الإنسان والمجتمع".

ولفت إلى أن الاحتلال العثماني لبلادنا سعى إلى طمس كل تراثنا من أدب وثقافة وحضارة، وقد بذل شعبنا ومعظم الأدباء السوريين جهوداً كبيرة للحفاظ على تاريخ الأمة وحضارتها.

وبعد أن استعرض أسماء الأدباء من جبران خليل جبران إلى اليازجي وغيرهم، أكد أن أهمية مواقف سعاده الإنسان الفيلسوف والسياسي والصحافي، مشيراً إلى خطاب الزعيم في الجامعة الأمريكية، عام 1932، الذي حذر فيه من الخطر اليهودي، الهادف إلى الاستيلاء على جنوب سوريا ـ فلسطين، ومن الخطر التركي وأطماع تركيا بسلخ أقسام من سوريا، لافتاً إلى أن سعاده أرسل مذكرة إلى الأمم المتحدة عام 1937 رداً على تقرير اللورد بيل، يرفض فيها ما ورد في التقرير لجهة تقسيم فلسطين واقتطاعها لصالح توطين اليهود، وأوضح فيها إن الأمة السورية هي صاحبة الحق والقرار في فلسطين. ولذلك فإننا معنيون بعدم التفريط بأي جزء من الأمة، لأننا أبناء الحياة وجنود حق لهذه الأمة.

وبعد أن قرأ مجموعة من أقوال سعاده، استعرض بعضا من مبادئ الحزب وغايته، ورأى أن الأزمنة المليئة بالصعاب والتي تحث عنها المعلم لا تزال قائمة في أمتنا، وهي تستدعي التوجه بالكلية إلى ميزة أساسية يمتاز فيها الحزب السوري القومي الاجتماعي، وهي البطولة المؤيدة بصحة العقيدة. وختم كلمته داعيا إلى العمل من أجل وحدة الأمة واستعادة الحق القومي.

وألقت الرفيقة ماري كوزاك كلمة المفوضية فأكدت على اهمية وحدة الروح ووحدة الحياة، لافتة إلى أن الوجدان القومي يجمع القلوب ويوحد الاتجاه والرؤية.

وحيت كواكب الشهداء من سناء محيدلي وخالد ازرق وصبحي العيد، إلى شهداء المقاومة، وشهداء الجيش في الشام ولبنان والعراق، وأكدت أن جيشنا وشعبنا ومقاومتنا يخوضون معركة الدفاع عن الأمة، معركة الدفاع عن وجود شعبنا في وجه المؤامرة الصهيونية المتحالفة مع الغرب والعروبة الوهمية. بهدف تدمير سورية تدميراً كلياً خدمة للكيان الصهيوني الغاصب.

وختمت: إن ذكرى تأسيس الحزب مناسبة لتجديد العهد والوعد على مواصلة مسيرة الصراع القومي، لأن التأسيس بمعناه الحقيقي هو ترسيخ لفكرة الوحدة في عقولنا ونفوسنا، وضرورة صون الوحدة والذود عن الحق.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017