شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2019-02-05
 

رحيل الامين هنري حاماتي

الامين لبيب ناصيف

الامين هنري حاماتي الذي كنت عرفته منذ اواخر خمسينات القرن الماضي، وعملت معه، كان من أكثر الادمغة في الحزب، ذكاءً وإحاطةً بفكر سعادة ومسكوناً بالحزب حتى اعماق شرايينه.

رحيله خسارة قد لا تعوّض.

أبلغ ما يقال فيه إذ نستعيده في ذاكرتنا، ما كان قاله سعادة عندما تحدث عن الاطفال الذين يحطمون العابهم، ثم يبكون طالبين بغيرها.

كم ظلمنا الامين هنري حاماتي، وغيره من المميّزين في حزبنا، وكم نحن بحاجة إليه، والى أمثاله.

كثيرون من تلامذته ومن رفقائه سيكتبون عنه. انما سيبقون مقصّرين.



 

جميع الحقوق محفوظة © 2021 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه