إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

الرفيق عاد حاتم المناضل المناقبي والمذيع بالقدوة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2021-01-22

في الخمسينات والستينات كنت في بنكو دي روما. عرفت في تلك المرحلة العشرات من الرفقاء العاملين في المصارف من بينهم الرفيق رفعت عسيران الذي كان اول قومي اجتماعي ينتخب عضواً في نقابة موظفي المصارف(1)، عاملاً في مصرف Eastern Bank Limited(2)، الى جانب الرفيق نبيل زيدان(3). كنا أصدقاء تربطنا الى العضوية القومية الاجتماعية أواصر قوية من المودة.

بعد فترة انضم الى المصرف الرفيق عاد حاتم فبتنا أربعة. كنت اتردد دائماً الى المصرف المذكور فألتقي الرفقاء الأصدقاء. بعد فترة قصيرة انضمت شقيقة الرفيق عاد نوال الى بنكو دي روما، فازدادت علاقتي أكثر مودة مع الرفيق عاد لما كانت تحمله العزيزة نوال من نفسية رائعة جعلتها محط اعجاب واحترام جميع الموظفين والموظفات.

غادرت بنكو دي روما مبتعداً عن العلاقة القوية التي كانت سائدة مع موظفي المصارف. بدوره غادر الرفيق رفعت للتخصص في لندن، ثم انتقل بعد عودته الى العمل الحر، وغادر الرفيق نبيل زيدان الى الولايات المتحدة.

ومرت سنوات الحرب وما تبعها من صراعات وأحداث فلم أعد اعرف شيئاً عن الرفيق عاد، الى ان التقيت في العمل المركزي مع الأمين قيصر عبيد(4)، الذي بادرني بنقل السلام الحار من الرفيق عاد لأعلم انه بات موظفاً معه في بنك الصناعة والعمل.

مرّت سنوات أخرى لأعلم ان ابنة الرفيق سامي فاضل(5) أماندا اقترنت من ابن الرفيق عاد، زاهي، فبتُ كلما تحدثتُ الى الرفيق سامي يكون ثالثنا الرفيق عاد، فضلاً عن اتصالاتي به وانتظاري اية مناسبة كي نلتقي. هذا الرفيق العزيز الذي ربطتني به علاقة صداقة وود، خسرناه مؤخراً.

صحيح ان سنوات كثيرة مضت على انقطاع التواصل مع الرفيق عاد حاتم، إلا انه بقي مستقراً في وجداني، استذكره بكل المحبة السائدة وأستعيد ما عرفت فيه من صفات الطيبة والترفع والوفاء والاستقامة.

عندما أبلغت الرفيق رفعت الخبر المحزن تبادلت معه ما عرفنا عن الرفيق عاد وتحدثنا كثيراً عن فضائله.

بعض الناس تنساهم في الدقيقة التي عرفتهم فيها، بعض آخر يستقر في ذاكرتك ويبقى عزيزاً ولو انقطعت عنه الدهر. الرفيق عاد حاتم من البعض الآخر، كان غنياً جداً بالفضائل ممتلئاً نفسياً بكل الطيبات .

*

هوامش:

(1) رفعت عسيران: ناضل في الخمسينات وفي الأيام الصعبة من الستينات وما زال عند ايمانه والتزامه الواعي بالحزب .

(2) Eastern bank limited: كان من المصارف المعروفة التي اتخذت مكتبا لها في شارع المصارف.

(3) نبيل زيدان: من عيناب. نشط حزبياً في منفذية الغرب متوليا نظارة الإذاعة في فترة تولي الأمين محمد سلامة عبد الخالق منفذا عاما.

(4) قيصر عبيد: من بيت شباب . يتولى من عدة سنوات عمدة الخارجية في الحزب.

(5) سامي فاضل: من الرفقاء الناشطين في منطقة الاشرفية .




 
جميع الحقوق محفوظة © 2021