شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2021-04-08
 

رحيل المناضل الرفيق حسن غزال

الامين لبيب ناصيف

علاقتي برفقاء رأس المتن تعود الى ستينات القرن الماضي. اولهم الأمين جميل مكارم الذي عرفته موظفاً في بنك مصر لبنان، الرفيق الشاعر يوسف عبد الصمد(1)، شقيقه الرفيق عارف، وكانا موظفان في بنك بيروت والبلاد العربية، ثم تباعاً الأمين حسن مكارم، مسؤول العمل الحزبي في سيراليون(2)، الأمين اميل حمود مكارم(3)، الرفيق إميل سامي مكارم(4)، الرفيق نزيه نويهض(5)، الرفيق عادل نويهض(6) وأولاده: وليد، صراع، الدكتور ايمان، مي مكارم(7)، الرفيق فوزي صالحة، الرفيق مروان نجيب صالحة(8) وكثيرين غيرهم ممن لم تعد الذاكرة تحفظ كل الأسماء.

من هؤلاء ايضاً الرفيق حسن غزال وشقيقه الرفيق رياض وكلاهما تميّزا بالنشاط والمناقب وتمتعا بسوية متقدمة من الوعي القومي الاجتماعي.

صحيح اننا تباعدنا ادارياً في حالات الانقسام الحزبي الا اننا بقينا على تواصل ودي، وعندما علمت بما راح يعانيه الأمين حسن مع داء السكري سارعت الى الاتصال به، ثم رحت اطمئن عنه، وكان بدوره يبادلني مشاعر الود، والمحبة القومية الاجتماعية.

وإذ يرحل الأمين حسن غزال، اشعر – كما رفقاء رأس المتن، والمتن الأعلى بخسارة موجعة لما كان له من حضور لافت.

رأس المتن هذه وقد سطرت الكثير الحلو في تاريخ الحزب، تستحق ان يكتب عن تاريخها وعن الرفقاء الشهداء والمناضلين منها. حاولت، وسعيت وتمكنت من نشر ما امكن، انما ادعو رفقاءنا فيها الى هذا الواجب فيكون "لرأس المتن" حضورها الدائم في تاريخ الحزب.

القومي المتن الاعلى يشيِّع المرحوم حسن حليم غزال

في مأتم مهيب شَيَّعت منفذية المتن الاعلى ومديرية رأس المتن المرحوم الرفيق حسن حليم غزال بحضور حضرة المنفذ العام الرفيق منير صالحة وهيئة المنفذية وحضرات الأمناء والمشايخ الأجلاء ومدراء المديريات وجَمع من الرفقاء والمواطنين وأهالي الفقيد وابناء البلدة .

توّلت خلية الازمة التابعة لنظارة العمل مراسم التشييع ورُفِع النعش ملفوفاً بعَلَم الزوبعة واكبَته ثلّةٌ من حَمَلَة الأعلام والطَلَبة في نظارة التربية ورفقاء من نظارة التدريب.

ثمّ أشاد حضرة المنفذ العام بتاريخ الراحل الحزبي والنضالي وبمسيرته الحزبية الزاخرة بالرجولة والبطولة والوفاء والمناقبية.

وألقى اخوه كلمةً عدَّد فيها صفات الراحل وما كان يتحلّى به من قِيَم وأخلاق وحضور وقيمة ثقافية واجتماعية.

بعدها أرثَته إبنتُهُ بكلمةٍ وجدانية صادقة تحدّثت فيها عن مزايا والدِها المحبّ والعطوف صاحب الضحكة والبسمة الدائمة معتبرةً أنّ بفقدانِهِ خَسِر المنزل رجلاً نهضوياً وأباً صالحاً.

ثمّ تمّت الصلاة من قبل المشايخ الأجلاء ليوارى الثرى في مدافن مسقط رأسه رأس المتن.

هوامش:

(1) يوسف عبد الصمد: شاعر معروف مقيم في مدينة "نيويورك"

(2) الأمين حسن مكارم: مراجعة النبذة عنه على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(3) اميل حمود مكارم: كما آنفاً

(4) إميل سامي مكارم: كما آنفاً

(5) نزيه نويهض: من الرفقاء الذين عرفتهم جيداً، وهو يتحلى بكثير من صفات القومي الاجتماعي، مناقب ووعياً وتجسيداً لكثير من فضائل الالتزام النهضوي.

(6) عادل نويهض: مراجعة الموق المذكور أعلاه.

(7) مي مكارم: عُرفت باسم "عزة". صحافية ناجحة كان لها دورها اللافت في مجلة "صباح الخير". اقترنت من الرفيق محمد حماده . مراجعة النبذة عنه على الموقع المذكور آنفاً.

(8) مروان نجيب صالحة: ابن رجل الاقتصاد المعروف نجيب صالحة. كان على علاقة مميّزة مع الرفيق نبيل رياشي وانتمى الى الحزب على يده.




 

جميع الحقوق محفوظة © 2021 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه