شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2021-04-21
 

رحيل الرفيق أنطون نهرا

الامين لبيب ناصيف

عرفته في الستينات، وغادر الى "توكومان" في الارجنتين ليعود،

فيتولى مسؤولية مدير مديرية المتين الى ان رحل مؤخراً.

عرفت الرفيق أنطون نهرا ناشطاً حزبياً في ستينات القرن الماضي، حين توليت مسؤولية رئيس مكتب الطلبة، وكان الرفيق أنطون، من بلدة المتين، ناشطاً في تلك الحقبة الصعبة، ومرّت سنوات الى ان كنت هابطاً من الطائرة في مطار بيونس ايرس، مرافقاً الأمين عصام المحايري لحضور المؤتمر القاري لفروع اميركا اللاتينية، الذي حضره رفقاء من مناطق المكسيك، فنزويلا، غوادلوب، كولومبيا، البرازيل، التشيلي والأرجنتين. فوجئت عندما وطأت قدماي ارض المطار برفيق كانت مضت سنوات على غيابي عنه يتقدم معانقاً. عانقته هاتفاً:

- شو عم تعمل هون يا رفيق أنطون ؟

لم أكن علمت في سنوات الحرب اللبنانية المشؤومة ان الرفيق أنطون نهرا غادر الى مدينة توكومان حيث صهره الرفيق جوزف سلامة. كان قادماً لحضور المؤتمر، وكان بصحبة الرفيق ميخائيل ميخائيل الذي سررت بالتعرف إليه وبقيت على تواصل معه الى ان رحل، فتابعت الاطمئنان عن عقيلته جهينة، شقيقة الأمين سهيل رستم، الامينة راغدة رستم والعزيزة سهيلة. تلك العائلة التي عرفتها منذ الستينات، أحببت كل افرادها، وما زلت.

طالما سألت عن الرفيق أنطون نهرا بعد ان علمت بعودته الى بلدته "المتين". وكم رغبت إليه ان يكتب لنا عن الرفقاء في "توكومان" وتخصيصاً عن الرفيق الضابط الشامي محمد معروف وغيره من الرفقاء في تلك المدينة التي عرفت سعادة في فترة إقامته في الارجنتين.

الرفيق أنطون نهرا وقد عرفته في السنوات الصعبة، استقر في وجداني، وكم كنت اشعر بشوق لان التقي به.

حبذا لو يكتب لنا عنه رفقاء من بلدة "المتين" التي كان تولى مسؤولية مدير الفرع الحزبي فيها، وان يزوّدوا لجنة تاريخ الحزب برسم له وبصور مع رفقاء له.

البقاء للامة.




 

جميع الحقوق محفوظة © 2021 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه