شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2021-11-17
 

الرفيق المناضل والمميّز ناجي زويني مؤسس نادي الزوبعة للملاكمة في لوبومباشي

الامين لبيب ناصيف

من الرفقاء الذين اذكرهم بكثير من التقدير، بعد ان عرفته في بدايات السبعينات من القرن الماضي، مقيماً في زائير واستمر ذلك بعد ان انتقل خارجها مستقراً في انغولا حيث ما زال، مقيماً فيها وناشطاً حزبياً، وفي بلجيكا حيث اعماله، وعائلته .

الرفيق ناجي زويني عنوان رائع للرفيق العصامي، المواجه للصعوبات، المنتصر على الازمات والقادر دائماً ان ينفض عنه الغبار وان يعود اكثر نشاطاً وعزيمة وقدرة على تحقيق النجاح تلو النجاح.

في تلك الفترة من أوائل السبعينات كان الرفيق ناجي زويني يدير نادي "الزوبعة" للملاكمة في زائير ، وبين اوراقي صوراً للمباراة التي أقيمت في 24/11/1976 ضد منتخب "زامبيا" الذي كان يحتل بطولة افريقيا في ذلك الوقت:

" كان الرفيق ناجي يحدثني كلما التقيت به عن الأمين سعيد ورد ويعتبره الأب الروحي له، الذي قاده نحو الاخذ بمبادئ الحزب وأنشأه على فضائل الالتزام القومي الاجتماعي.

وكان ايضاً يحدثني عن ابن بلدته، وديع الصافي ويشرح عن الحضور الحزبي الجيد في بلدته نيحا، وفي البلدات المجاورة، ومنها باتر التي منها الامينان رضا خطار(2)، عايد خطار(3) والأستاذ الجامعي أنور خطار، وحيث نفذت الرفيقة الاستشهادية سناء محيدلي عمليتها البطولية.

*

رسالة من مكتب عبر الحدود، في قبرص

" بين الأوراق التي كنت تسلمتها من الرفيق ناجي رسالة كان وحهها اليه رئيس مكتب عبر الحدود في قبرص أبو يحيا(4) بتاريخ 21/01/1977 وجاء فيها: " كان سرورنا كبيراً واعتزازنا عظيم عندما تناقل رفقاء مكتب عبر الحدود في قبرص تلك الصور عن بطل من ابطال النهضة السورية القومية الاجتماعية فرقصوا واقاموا شبه حفلة ارتجالية وكان السرور يعم الجميع والفخر برفيق يرفع اسم الحزب والنهضة عالياً، وبعد جهد جهيد تمكنا من استعادة الصور التي كانت تبعثرت مع الرفقاء فكل واحد منهم يريد ان يحتفظ بصورة لرفيقهم البطل ناجي زويني بعد الحصول على الصور ارسلناها للمركز في بيروت.

اننا سنرسل لكم اسم وعنوان رفيق موجود في زئير وكنا قد طلبنا هذا العنوان من المركز واسم هذا الرفيق كنعان لطفي الزين(5) بلغوه تحية الرفيق أنطون سعادة واعطيه عنواني وانتظر منا باقرب وقت عنوان هذا الرفيق ".

هوامش:

(1) رضا خطار: الأمين المناضل، عميد الداخلية، عضو المجلس الأعلى مراجعة ما نشر عنه على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(2) عايد خطار: تولى مسؤوليات في الاعلام، وفي عمدة الإذاعة، وكان مجلياً، متفانياً في كل نشاطه الحزبي ومسؤولياته.

(3) أبو يحيا: هو الأمين الراحل أنطون سعادة والد الرفيق يحي الذي خسرناه شاباً في حادث مأسوي اثناء تصوير فيلم في تركيا.

(4) كنعان لطفي الزين: تولى مسؤوليات حزبية في منفذية طرابلس. يصح ان نكتب عنه.





 

جميع الحقوق محفوظة © 2021 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه