شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2021-11-17
 

مدرستا برج البراجنة والنبي عثمان عن المجلد الخامس من مجلدات "حوار مع الذاكرة" للامين غسان عز الدين

الامين لبيب ناصيف

كنت نشرت نبذات عديدة عن مدارس في كل من الشام ولبنان وهذه كلها نشرت في مراحل سابقة على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعيةwww.ssnp.info

من الجزء الخامس من مجلدات "حوار مع الذاكرة" للامين الصديق الراحل غسان عزالدين هذه المعلومات عن مدرستيّ برج البراجنة والنبي عثمان آملين من الرفقاء الذين يملكون معلومات مفيدة عنهما ان يكتبوا الى لجنة تاريخ الحزب.

ل. ن.

*

في أواخر عام 1955 بدأنا في محاولة تعميم تجربة الحزب في الجمهورية العربية السورية منذ عام 1951، حيث تمّ انشاء حوالي عشر مدارس للحزب في مختلف المحافظات السورية، وكانت التجربة ناجحة.

كانت تجربة لنا في لبنان فتح مدرسة مختلطة من الابتدائي حتى الثانوي في برج البراجنة، وقد بلغ عدد الطلاب في السنة الأولى حوالي 550 طالباً وطالبة، وكنت قد كلّفت بمتابعة الترخيص لها في الدوائر المختصة، إضافة الى الاشراف على تجهيزها وماليّتها.

كانت نتائجها في السنة الأولى في الامتحانات الرسمية اكثر من جيّدة.

وقد أضفنا بعض النشاطات التي تمت فيها ومن خلالها، وهي ندوات ثقافية، محاضرات تربوية، معارض فنيّة، رسم، نحت، أشغال يدوية، إضافة الى حفلات فنيّة وموسيقية ودورات لتعليم الإسعافات الأولية، والخياطة والحياكة والتدبير المنزليّ.

وأقمنا في السنة الثانية معرضا للصناعات الوطنية فيها.

استمرت المدرسة تنمو وتتقدم في مختلف المجالات، حتى جاءت احداث العام 1958 فتمّ إقفالها لأسباب أمنية.

وما زلت اذكر بعض أسماء الذين تولّوا التدريس فيها وهم:

إميل رعد(1)، سعيد شهاب الدين(2)، عباس خليفة، رؤوف شحوري(3)، منتهى جرمان، سامي حاوي، محسن علامة، منى سري الدين، حيدر عيسى(4)، يسر حكيم.

أما المدرسة الثانية فكانت في بلدة النبي عثمان، وكانت أيضا ناجحة وملبيّة حاجات البلدة وبعض القرى المجاورة، ولكن المأساة شملتها أيضا، إذ تمّ إقفالها مؤقتا بسبب احداث 1958، ولكن أعيد فتحها كما أذكر عام 1959، واستمرت الى ان تمّ إلغاء رخصتها رسميّا من قبل الدولة بعد المحاولة الانقلابية ليلة 30 – 31 كانون الأول 1961.

هوامش:

(1) اميل رعد: مراجعة ما نشرت عنه على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(2) سعيد شهاب الدين: كما آنفاً

(3) رؤوف شحوري: كان صحافياً معروفاً. احتاج الى معلومات عنه فأعد النبذة المناسبة.

(4) حيدر عيسى: هو الأمين حيدر الحاج إسماعيل . مراجعة الموقع المذكور آنفاً.




 

جميع الحقوق محفوظة © 2021 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه