شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2022-06-15
 

الرفيق الياس خوري نجار أول من انتمى في الشمال اللبناني

الامين لبيب ناصيف

إذا كان الرفيق إيليا ربيز (أحد الخمسة عشر الأوائل) هو أول قومي اجتماعي تواجد في منطقة الشمال اللبناني عندما انتقل إليها بعد تخرجه من الجامعة الأميركية للعمل في شركة نفط العراق، إلا أن الرفيق الياس خوري نجار (من بلدة بترومين) هو أول من انتمى من أبناء الشمال اللبناني، وأول من تولى مسؤولية ناظر مالية في منفذية الشمال (باسم منفذية طرابلس) وأول مسؤول عن الإدخال في المنطقة.

وإذا كان الرفيق نجار لم يستمر طويلاً في العمل الحزبي، إلا أننا، وفاء لنضاله في الثلاثينات، خصوصاً أنه يعتبر المؤسس الأول للعمل الحزبي في شمال لبنان، نكتب هذه الحلقة تعريفاً عنه وتقديراً لكل من بنى لهذه النهضة مدماكاً ولكل من ساهم في نموها وسعى إلى انتصارها.

*

كيف انتمى

يشرح ذلك الأمين جبران جريج في كتابه "من الجعبة" فيقول:

" كان الرفيق الياس خوري نجار موظفاً في دائرة المحاسبة في شركة نفط العراق التي كان انتقل الرفيق إيليا ربيز للعمل فيها. رئيس الدائرة أجنبي. صدف ذات يوم أن دخل مكتب الدائرة أحد الموظفين الكبار وهو مغتاظ، وبشكل غير مهذب اتجه نحو أحد الموظفين "الوطنيين" ملوحاً بورقة في يده وتوجه إليه بألفاظ نابية بالإنكليزية تحملها الموظف المذكور صاغراً ذليلاً. ذهل الموظفون الباقون من هذا الموقف الشاذ، ان من جهة الأجنبي الكبير الرتبة والمقام أو من جهة زميلهم المحترم. فراح يتطلع بعضهم إلى بعض كأنهم يتدارسون هذا الوضع المزري فالمسألة ليست وظيفة بين رئيس ومرؤوس إنما هي مسألة كرامة واحترام وعزة نفس.

فوراً انتصب الياس نجار واقفاً، يخاطب الأجنبي الكبير الرتبة قائلاً له أن لهذا المكتب حرمة وعليه أن يحترمها وبالتالي عليه أن يعتذر فوراً ثم ينصرف.

" بهت هذا الأجنبي من جرأة الياس وكأن هذه الكلمات أعادته إلى وعيه المفقود، وبعد أن جال بعينيه في وجوه الموجودين قرأ فيها - على ما يظهر- علائم العزم والغضب، تضامناً مع زميلهم الياس، تقدم نحوه ومد يده إليه مصافحاً وهو يقول: " إنك على حق، أيها الفتى! إن لهذا المكتب حرمة وعليّ أن أحترمها، وانصرف بهدوء.

" فما كاد ينصرف حتى نهض الجميع يهنئون الياس، كل على طريقته. وبينما هم على هذه الحال دوت صفارة المحطة تعلن حلول الظهيرة فأخذ كل موظف يستعد للذهاب باستثناء موظف واحد الذي، بعد أن ترك المجال لزملائه للتعبير عن عواطفهم، اقترب من الياس وصافحه ضاغطاً على يده وانهال عليه يضمه ثم خرجا معاً. كان هذا الجار شاباً بيروتياً هو الرفيق إيليا ربيز، من رأس بيروت".

بعد الظهر عند انتهاء الدوام سار الرفيق إيليا ربيز مع زميله الياس نجار وهما يتبادلان الحديث بمودة وإذ وصلا إلى طرابلس، اتفقا على أن يلتقيا خارج الشركة لمزيد من البحث.

بعد عدة مواعيد تعرّف الياس نجار على وجود مؤسسة سرية تعمل للنهوض بالبلاد، وآمن بمبادئها، مما جعل سعاده يتوجه خصيصاً إلى طرابلس لإجراء عملية الانتماء بنفسه، وعلى الأثر سلم الرفيق الياس نجار تفويضاً يخوّله إجراء عمليات انتماء، وورقتين كتب عليهما بقلم رصاص، المبادئ الأساسية والإصلاحية، ونص قسم الانتماء .

بهذا لا يكون الرفيق الياس نجار أول قومي اجتماعي من أبناء منطقة لبنان الشمالي فحسب، إنما هو أيضاً أول مسؤول حزبي له صفة "مفوض إدخال" .

وتمضي فترة، ليكون الرفيق الياس نجار وراء انتماء ابن بلدته بترومين، الرفيق جبران جريج، إلى الحزب.

لقاؤه به والرفقاء فؤاد خوري، فؤاد حداد وعمر اللبان في طرابلس، في العام 1934، حادثة تروى، كمثال على كيف انتمى الرفقاء الأوائل، فناضلوا وكان للبعض منهم شأنه في تاريخ الحزب. هذا ما يورده الأمين جريج في كتابه "من الجعبة" ننقل عنه ما يلي:

" أن أنسى لن أنسى عصر ذلك النهار، السادس عشر من شهر تموز سنة 1934، في مدينة طرابلس. كنت أتعجل الخطى من ساحة التل إلى أمام "كاراج أبو وديع" حيث كانت تقف سيارات منطقة الكورة، لمحت الياس، ابن الضيعة، ومعه ثلاثة أشخاص واقفين قرب سيارة، فقلت في نفسي "عظيم، اكتمل العدد، لن أنتظر طويلاً " توجهت بطبيعة الحال نحوهم وحييت. تلقاني "الياس" بغبطة كأني وصلت في موعد مضروب.

" قدمني فوراً إلى الأشخاص وقدمهم إلي: فؤاد خوري، طالب، فؤاد حداد، ابن صاحب مطعم في بيروت، عمر اللبان، طالب، أيضاً، في الجامعة الأميركانية. تبادلنا اللياقات الاجتماعية المعهودة. أذكر أننا تحدثنا قليلاً وكان الكلام مقتضباً.

" سحب فؤاد خوري آلة تصوير واستأذنني لالتقاط صورتي تذكاراً لهذا اللقاء. سمحت له بذلك مع استغرابي الطلب ولما تمض دقائق على تعارفنا. عندما انتهى من عملية التصوير توجه إلى الياس نجار وقال "صار ممكن يحصل على جواز سفر" وانصرفوا مودعين على أمل اللقاء ثانية في بيروت.

" ما أزال أذكر أن الحديث، كله، على اقتضابه، كان غامضاً بالنسبة إلي، إنما لاحظت أنه لم يكن كذلك بالنسبة إليهم، خصوصاً عندما تلفظ فؤاد خوري بالجملة الأخيرة. فما هذا السفر؟ وما هذا الجواز؟ والتفت إلى الياس أطلب منه تفسيراً.

" يبدو أن تقديري للغموض كان في محله فأجابني على الفور بلغته العربية المكسيكانية (فهو قد ولد وترعرع في المكسيك): في الضيعة، وإذ لم يحضر راكب جديد قررنا أن نستقل السيارة وحدنا، إذ أن كلاّ منا كان بشوق للوصول إلى الضيعة وكشف السر.

" حاولت في أثناء وجودنا في السيارة وحيدين أن استدرج الياس للكلام، ولكني فشلت، إذ أني في كل محاولة كنت اصطدم بالكتمان الشديد وكانت تصدر عنه حركات تزيدني اهتماماً بالموضوع بالنسبة لتمسكه بهذا الكتمان مع إني كنت أخاطبه باللغة الأسبانية التي نجيدها ويجهلها السائق. ومع ذلك فما أن أفتح فمي للتحدث عن "جواز السفر". حتى يضع سبابته على فمه فانكفئ واصمت حالاً.

" ما كدت أصل إلى بيتي وأرتاح قليلاً حتى كان الياس نجار يدخل الغرفة في الطابق العلوي ويسأل" ما في حادا؟ "، قلت له: " هات ما عندك وخلصني من هذا الجو الذي لا أرى له أي مبرر". وهنا استرسل في التحدث عن ثقته بي وعن تقديره واحترامه لي فأنا أكبر منه سناً وقد كنت معلمه، بعد عودته من المكسيك ودخوله المدرسة الأميركانية في طرابلس، وقد اختبر فيّ الروح الوطنية الشريفة، فوجدني أهلاً للإطلاع على هذا السر الخطير الذي لا بد لي من أن أقسم بشرفي على أن لا أبوح به لأحد من الناس. ففعلت حباً بالإطلاع.

" مد يده إلى جيب بنطلونه الخلفية وأخرج منها ورقة دفتر عادية، مطوية بتأن. أخذتها منه وبسطتها وتفرست بها فإذا مكتوب عليها بقلم رصاص ما يلي:

المبادئ الأساسية، وتحت هذا العنوان المبدأ الأول، الثاني، الثالث، إلى الثامن،

ثم عنوان آخر: المبادئ الإصلاحية وتحت هذا العنوان المبدأ الأول، الثاني، إلى الخامس.

" قرأتها مثنى وثلاثاً ورباعاً، قرأتها ملياً وأعجبتني ثم أعدت الورقة إليه، وقلت له: " مبادئ أساسية ومبادئ إصلاحية وماذا بعد؟ ". فبرقت عيناه بريق رضى وأخذ يشرح لي ما معناه، إن هذه المبادئ تحدد بصورة واضحة، صريحة، بسيطة، الغاية التي يجب على كل مواطن يحب بلاده أن يسعى إليها فلم يعد ثمة شيء مبهم فالوطن معروف والأمة معروفة والتكوين معروف وما يجب عمله معروف" علمانية، إلغاء الإقطاعية، الروح الجندية".

أي أنه متى كان القصد معروفاً، واضحاً، جلياً، يعطي العمل في سبيلها نتيجة تلمس باليد، لا بالخيال أو بالكلام أو بالخطابات والمحاضرات ولذلك فوراء هذه المبادئ جهاز – أي حزب – وهذا الحزب أسسه أستاذ في الجامعة الأميركانية في بيروت واسمه حزب قومي، يرمز إليه بحرفين – ح و ق – أي حق .

سألته: "من هو هذا الأستاذ المؤسس؟" .

أجاب أنه لا يستطيع الإفضاء باسمه قبل أن انتمي إلى الحزب، قلت: "وكيف أنتمي إلى حزب أجهل مؤسسه؟" . فكان الجواب أنه طالما تعجبك المبادئ فلا ريب أن واضعها سينال إعجابك. إنك تنتمي إلى حزب لا إلى شخص، فأفحمني هذا الجواب وقد وقفت كثيراً عند "انتمائي إلى حزب لا إلى شخص" فقررت أن أضع حداً لهذا الحوار فأعلنت له قبول انتمائي.

" افترّ ثغره عن ابتسامة رضية وسحب ورقة دفتر عادية أخرى من جيب سترته الداخلية وقال لي: أقرأ، أقرأ فتناولتها. وكانت الكتابة، أيضاً، بقلم رصاص. قرأت فحواها فإذا بها قسم رهيب اقشعر له جسدي. ترددت. لاحظ الياس هذا التردد وكأنه كان ينتظره فأخذ يخفف عني ويسهّل علي عملية الانتماء. إني أعترف أن شعوراً داخلياً لم أقدر أن أتغلب عليه كان يلح علي بأداء القسم والانطلاق لمصارعة المستقبل المجهول. أخذت أقرأ النص: أقسم بشرفي وحقيقتي ومعتقدي. فأوقفني الياس، فتوقفت عن التلاوة. قام إلى النوافذ فأغلقها وإلى الباب فأقفله بالمفتاح، ثم أخذ يرشدني إلى كيفية الأداء – وقفة مستقيمة كالوقفة العسكرية، القدمان بشكل 7، اليد اليمنى مرفوعة بشكل زاوية قائمة والكف مبسوط والذراع بموازاة الكتف. فتبرّمت من هذه الأشكال ولكن الدافع الباطني كان ما يزال يلح علي بالإقدام فامتثلت وتلوت القسم وأنا أحسّ بخشوع الضمير وبعظم مسؤولية ما اندفعت في سبيله".

هكذا انتمى الأمين جبران جريج إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي.

لم يكن الأمين جبران جريج أول رفيق انتمى بفضل نشاط الرفيق الياس نجار، فقبله كان انتمى في بترومين الرفقاء عبدالله حريكة وشقيقه جورج(1)، أنور قطريب وفهد المليس.

كذلك كان الرفيق نجار وراء انتماء أول رفيق في عكار، هو اسحق كوسا – من بزبينا – الذي كان زميلاً له في دائرة المحاسبة في شركة نفط العراق.

هذه الانتماءات وغيرها التي تمت في منطقتي الكورة وطرابلس، جعلت سعاده يقوم في أواخر أيلول 1934 بأول زيارة حزبية له إلى الشمال اللبناني يرافقه فيها نعمة ثابت وفؤاد سليمان. في تلك الزيارة أنشأ سعاده منفذية للشمال (باسم منفذية طرابلس) وعين الرفيق الدكتور سميح علم الدين منفذاً عاماً لها(2) والمحامي عبدالله حريكة ناموساً، والياس نجار ناظراً للمالية، على أن يصار لاحقاً إلى تعيين ناظر للإذاعة، وآخر للميليشيا(3) عندما ينمو العمل ويتوسع. أما بالنسبة للكورة فقد شكل من أعضائها القلائل مديرية تتبع منفذية طرابلس، تسمى مديرية الكورة، وعين الرفيق جبران جريج مديراً لها.

من المرويات التي يوردها الأمين جبران جريج في كتابه "من الجعبة" والتي تعطي دلائل على كيف كان سعاده يوجه ويبني أعضاء حزبه في سنوات التأسيس الأولى، أنه كان (الأمين جبران) والرفيقان مصطفى المقدم(4) والياس نجار في زيارة ترفيهية إلى بيروت، وصدف أن التقوا سعاده، وكان بادياً على وجوههم إمارات السهر الطويل. تقدم منه الأمين جبران موضحاً أنهم كانوا في زيارة ترفيهية ويعتذر عن عدم زيارته وهو سيفعل ذلك في مناسبة أخرى. جواب سعاده حفر عميقاً في نفس الأمين جبران: "لا بأس من اللهو اليوم، فستأتي أيام لا يبقى فيها مجال لأي لهو من أي نوع". فلقد كان سعاده مدركاً أي عمل كبير أقدم عليه بتأسيسه الحزب، وأي صعوبات سيواجهها وحزبه.

ولعل هذه إحداها:

عند انكشاف أمر الحزب في تشرين الثاني عام 1935 وإقدام السلطات على اعتقال سعاده ومعاونيه، ورفقاء مسؤولين في المركز، وفي المناطق، ووصول نبأ توقيف الرفيقين عبدالله وجورج حريكة إلى بلدتهما بترومين، راحت أمهات الرفقاء يبدين تخوّفهن من تعرض أبنائهن للسجن، ويندب البعض منهن مستقبل أبنائهن. يقول الأمين جبران جريج، وكان تولى مسؤولية منفذ عام الكورة أنه بحث هذا الأمر مع ناظر المالية الرفيق الياس خوري نجار فوجدا أن أفضل معالجة لوضع الأمهات هي أن يقوما بجولة على أمهات الرفقاء للتوضيح أن أبناءهن، فيما لو أوقفوا وسجنوا، إنما يفعلون ذلك في سبيل قضية عظيمة مقدسة، ثم إذا كن فعلاً خائفات على أولادهن، فليتوقفن عن إظهار تخوفهن، لأنهن بذلك يكشفن انتماء أبنائهن للحزب، ويسببن بالتالي معرفة السلطات بهم فاعتقالهم. كان هذا التفسير كافياً لتتوقف الأمهات عن ندب حظهن .

واستمر الرفيق الياس نجار على نشاطه. في منزله في بترومين، انتمى الرفيق زكريا لبابيدي وكان في تلك الأثناء يعمل كاتباً للمحكمة في أميون، والرفيق زكريا من مناضلي الحزب، تولى مسؤوليات محلية ومركزية وعرف السجون كثيراً.

وعندما قام الأمين جبران جريج بجولة إلى منطقة البصيرة – طرطوس، وصافيتا حيث لديه صداقات، رافقه الرفيق الياس نجار ونتج عن الجولة انتماء الرفيقين خليل فائق عرنوق وأديب الطيار.

*

بطاقة هوية

- اسم الأب: موسى .

- ولد في هافانا – كوبا في 28/11/1914 .

- انتقل طفلاً مع والديه إلى المكسيك ثم إلى لبنان ولم يكن يتجاوز الـ 17 من عمره.

- اقترن من السيدة ياسمين لطف الله الخوري ورزق منها: موسى، ادغار وميكال.

- توفي في 7/12/2002 .

*

• يفيد الأستاذ ادغار الياس نجار أن والده انتقل للعمل في منطقة كركوك في الثلاثينات، ويضيف أنه عمل مع الجيش البريطاني في تعهدات طريق طرابلس – جبيل الساحلية، ثم مع الأمين مصطفى المقدم في صيدليته في طرابلس قبل أن يعود إلى شركة نفط العراق ويبقى عاملاً فيها حتى إحالته إلى التقاعد. ويذكر أن سعاده زار منزل والده أكثر من مرة.

• اقترن الأستاذ ادغار من السيدة يمنى ابنة الرفيق المرحوم أديب بربر (من بتعبورة – الكورة).

• أورد الأمين جبران جريج في الجزء الثالث من "من الجعبة" وفي معرض الحديث عن الزيارة التي قام بها سعاده إلى منطقة طرابلس – الكورة صيف العام 1937، والتي صنفت من أيام الحزب التاريخية، ما يلي:

" كان الاجتماع في بترومين قرب البيادر خلف بيت الياس خوري نجار، فوقف الزعيم يخاطب المجتمعين من على شرفة البيت المطلة على المكان. أجاب في كلمته على إشاعة روّجها بعض الشيوعيين مفادها أن الزعيم سيتخلف عن الحضور بسبب تهديدهم له بعظائم الأمور فيما إذا قرر الزيارة وختمها بقوله المأثور المشهور: "لو أردنا أن نهرب من النجاح فلا مفر لنا منه" .

" استراح قليلاً في البيت فيما كانت نكات والد الياس تضفي على الجو مسحة من المرح والسرور، ثم انتقلنا إلى تناول طعام الغداء في منزل الرفيق أنور القطريب ترافقه أدعية النساء بالتوفيق والنجاح، وعلى طول طرقات الضيعة كانت الصبايا ترش موكبه بماء الزهر والرياحين والسكان يحيطونه بالزغاريد والهتافات".

في بداية الحرب العالمية الثانية وقد راحت السلطات الفرنسية تشن حملة اعتقالات في صفوف الرفقاء، اتخذت القيادة الحزبية مقراً سرياً لها في رأس بيروت. يقول الأمين جبران جريج في الجزء الرابع من مجلده "من الجعبة" أن شقيقه الرفيق حنا وفيما كان يتمشى في قريته بترومين، صادفته دورية من الأمن كانت تداهم القرية وتبحث عن القوميين الاجتماعيين، ففرّ من أمامها إلا أنها أطلقت عليه النار وأصابته في أسفل قدمه. مع ذلك استمر في فراره وأفلت من قبضتها، في الوقت الذي تجمع أهالي القرية على صوت الرصاص، فآثرت الدورية الانسحاب وبالتالي عدم تعقب الرفيق الجريح.

راح رفقاء القرية يبحثون عن رفيقهم حنا جريج إلى أن وجدوه في أحد الحقول. "أوصلوا الخبر إلينا في مقرنا السري فطلبنا منهم إيصاله إلى بيروت للمعالجة. وهكذا كان، نقله إلينا الرفيقان الياس خوري نجار واسكندر ضاهر. حلّ المشكلة طالب الطب الرفيق عبد الله سعاده الذي اتصل بالرفيق الدكتور جورج صليبي في مستشفى الجامعة الأميركية حيث أجرى الدكتور جيداجيان ما يلزم وأعاده إلينا للراحة والنقاهة. هكذا انضم الرفيق حنا جريج إلى زمرة المقر السري، ملقى على سرير" .

هوامـش

(2) عبدالله حريكة: محام، انضم بعد ذلك إلى الحزب الشيوعي وخاض انتخابات الكورة عن الحزب المذكور.

جورج حريكة: مهندس ، تخرج من جامعات فرنسا . يورد الأمين جريج عنه أنه " توفي في دمشق وهو يحضر جلسة لإحدى لجان مجلس الشعب الشامي الذي انتخب عضواً فيه عن منطقة حماه " .

(3) الدكتور سميح علم الدين: صهره السياسي الكبير عبد الحميد كرامي (زوج شقيقته) انتمى بواسطة عبدالله حريكة، واعتبر انضمامه إلى الحزب في تلك الأثناء كسباً كبيراً .

(4) اعتمدت تسمية "ناظر ميليشيا" في تلك السنوات الأولى من التأسيس. بدورها شهدت عمدة الدفاع التسميات التالية: عمدة الحربية، عمدة الرياضة، عمدة التدريب، فعمدة الدفاع.

(5) مصطفى المقدم: من أوائل الرفقاء في طرابلس، تولى مسؤولية منفذ عام فيها، منح رتبة الأمانة.





 

جميع الحقوق محفوظة © 2022 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه