شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 1947-02-09
 

الى رفيق الحلبي (2)

أنطون سعادة

الحزب السوري القومي


مكتب الزعيم



ايها الرفيق العزيز،


اكتب إليك هذه السطور من سان باولو، البرازيل، التي قدمتها في الثامن عشر من يناير الماضي بالطيارة من بوانس ايرس.


تسلمت كتبك السابقة والأخيرة منها قبل مغادرتي بوانس ايرس ببضعة أيام وهو الذي يحمل صور حفلة عيد استقلال لبنان. ولم اتمكن من الكتابة جواباً عليها لضيق الوقت وكثرة الاشغال قبل السفر.


قدمت سان باولو، البرازيل، بجواز سفر إفرنسي مؤقت، لأرى هل أتمكن من نوال جواز سفر لبناني من الممثلين اللبنانيين في هذه البلاد ولأكسب وقتاً بزيارة الفرع القومي الاجتماعي هنا قبل وصول سفير لبنان الى الأرجنتين، الأستاذ جبران تويني، حتى إذا لم يمكن تحصيل الجواز اللبناني بطريقة من الطرق أكون قضيت الأعمال الضرورية التي يترتب عليها نشاط العمل القومي الاجتماعي ومتانة تنظيم الفرع هنا وتحريك النزالة السورية كلها بفعل التعاليم القومية الاجتماعية. كان الممثلون اللبنانيون يمانعون كلهم في إعطائي جواز سفر مختلقين أعذاراً متعددة ومقترحين مخابرة وزارة الخارجية بواسطة السفير في ريو دي جانيرو الاستاذ يوسف السودا، الذي أظهر تعصباً شديداً وعداوة صريحة لعودة الزعيم إلى الوطن. ولكن الحركة القومية الاجتماعية قد تمكنت، بدقة نظامها وحيوية أعضاء منفذية سان باولو وسرعة تنفيذهم الأوامر، من تذليل جميع المعاكسات واجتياز جميع الصعوبات والعراقيل في هذا السبيل.


سيكون سفري طيراناً بخط شركة (البانيرو) الأميركانية من سان باولو يوم الخميس في 13 فبراير الحاضر ومن ريو دي جانيرو في 15 منه فأصل باريس في 16 وأطير منها في صباح اليوم التالي إلى القاهرة فأبلغها عصارى اليوم عينه في 17 فبراير فأبقى في القاهرة حتى اليوم المعين لإنتقالي الى بيروت. وسأرسل رسالة إلى منفذية الشاطىء الذهبي في أول فرصة من القاهرة أو الوطن. اهتموا بمساعدة الحركة مادياً ومعنوياً في مجهود معركة الانتخابات المقبلة.



ولتحي سورية توقيع الزعيم



سان باولو، البرازيل، في 9 فبراير 1947



 

جميع الحقوق محفوظة © 2021 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه