إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

قضايا صعبة تحتاج إلى حل في المفاوضات النووية الإيرانية

بي بي سي

نسخة للطباعة 2015-07-11

الارشيف

حذر وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، من أنه لا تزال ثمة "قضايا صعبة تنتظر حلولا" في المفاوضات بشأن برنامج إيران النووي.

وقال كيري، في حسابه على موقع تويتر بعد دقائق من انتهاء مباحثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني: "عقب مقابلة موغيريني وظريف لا يزال لدينا قضايا صعبة تنتظر حلا."

وتعثرت المفاوضات بشأن ملف إيران النووي، السبت، بعد أسبوعين من المحادثات الجارية في فيينا قبيل الإعلان عن موعد نهائي جديد للتوصل إلى اتفاق.

وكان من المقرر أن تنتهي المفاوضات في 30 يونيو/ حزيران الماضي، لكنها مددت حتى 7 يوليو/ تموز، ثم إلى 10 يوليو/ تموز والآن إلى 13 يوليو/ تموز الجاري.

وتتهم القوى الكبرى إيران بالسعي لامتلاك أسلحة نووي، وهو ما تنفيه طهران.

وتسعى القوى الدولية، التي تضم الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وروسيا، وألمانيا، إلى أن تخفض إيران أنشطتها النووية الحساسة لضمان عدم استطاعتها بناء أسلحة نووية.

لكن طهران - التي تريد رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها - تصر على أن برنامجها النووي سلمي.

ورغم وجود مؤشرات إلى إحراز تقدم في المفاوضات، قال دبلوماسيون إنه لا يزال غير واضح ما إذا كان سيتمكن المفاوضون من الالتزام بالموعد النهائي الجديد المحدد بيوم الاثنين المقبل.

وكان كيري قد أشار الجمعة إلى إحراز تقدم في المفاوضات.

وقال في تصريحات للصحفيين إن "الأجواء بناءة للغاية"، لكنه أكد أن بعض "القضايا الصعبة جدا" لا تزال في حاجة إلى حل.

وجاءت تلك التصريحات بعد يوم واحد من إعلانه للمرة الثانية في الجولة الحالية أنه لا يمكن إجراء مفاوضات دون موعد نهائي.

وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، اتهم الولايات المتحدة بالتراجع عن التزاماتها السابقة

وحذر كيري من أن الولايات المتحدة مستعدة لإعلان انتهاء المفاوضات، ودعا إيران لاتخاذ "خيارات صعبة" للتوصل إلى اتفاق.

في المقابل، اتهم ظريف الولايات المتحدة وشركائها الأوروبيين بالتراجع عن التزامات سابقة، ودعا واشنطن إلى التخلص من "هاجس العقوبات".

ولا يزال نطاق وصول مفتشي الأمم المتحدة لمراقبة برنامج إيران النووي نقطة خلاف محتدمة.

وتطالب واشنطن بعدم فرض أي قيود على فرق التفتيش، فيما يقول المسؤولون الإيرانيون إن التفتيش غير المشروط قد يكون غطاء لتجسس غربي على منشآتها.

لكن دبلوماسيين يقولون إن المفاوضين الإيرانيين أبدوا استعدادهم للتوصل إلى حل وسط، لكن المتشددين في إيران لا يزالون رافضين لتوسيع نطاق التفتيش.

وثمة قضية أخرى لم تحسم، وهي رفع حظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة في إطار تخفيف العقوبات، وهو المطلب الذي تؤيده روسيا والصين وترفضه الولايات المتحدة وبعض الأوروبيين.

وفي حالة تفويت الموعد النهائي المحدد، يتعين على الولايات المتحدة وإيران الانتظار 60 يوما حتى يجرى تقييمه من الكونغرس الأمريكي، وهو الفترة التي لن يتمكن فيها الرئيس باراك أوباما من تخفيف العقوبات المفروضة على إيران.

ومن غير المرجح أن تبدأ إيران في اتخاذ خطوات كبيرة في التراجع عن برنامجها النووي حتى تحصل، في المقابل، على تخفيف للعقوبات المفروضة عليها.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017