إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

«إسرائيل» تقاتل المقاومة وإيران على حدود سورية ولبنان وفلسطين...

د. عصام نعمان - البناء

نسخة للطباعة 2017-07-24

الارشيف

إيران، في نظر «إسرائيل»، هي العدو الأول. الإرهاب، سواء اسمه «داعش» أو «النصرة»، ليس عدواً. يكفي أن يقاتل هذان التنظيمان الإرهابيان إيران والمقاومة وحلفاءهما حتى يصبحا حليفين لها. لذلك رفضت حكومة نتنياهو ترتيبات وقف إطلاق النار التي أقرّتها روسيا وأميركا لتشمل مناطق «خفض التصعيد والتوتر» في محافظات جنوب سورية الثلاث: القنيطرة ودرعا والسويداء. فالهدنة هناك تخدم الحكومة السورية، حليفة إيران والمقاومة، وتهدّد على المدى الطويل تنظيمات الإرهاب، حليفة «إسرائيل»، في تلك المناطق وغيرها. كيف؟

بتجميد الحرب، ولو مؤقتاً بفعل الهدنة، في جنوب سورية ما يمكّن الجيش السوري من توجيه بعض من قواته العاملة هناك لمقاتلة «داعش» و«النصرة» في مناطق أخرى ذات أهمية استراتيجية مضاعفة في هذه المرحلة، ولا سيما تلك الممتدة على طول الحدود الشرقية لسورية مع العراق، فضلاً عن مناطق دير الزور والرقة والقلمون على الحدود مع لبنان .

الولايات المتحدة لا تقلّ في عدائها لإيران والمقاومة عن «إسرائيل»، لكنها تختلف عنها في نهج التصدّي والعدوان. فـ «إسرائيل» تدعو الى ضرب إيران وتدمير قدراتها الصناعية والعسكرية قبل أن تنمو إلى درجة يصعب معها مواجهتها في المستقبل. لذلك عارضت حكومة نتنياهو، وما زالت، اتفاق واشنطن النووي مع طهران، وهي ما فتئت تدعو الى إلغائه أو، في الأقلّ، مضاعفة العقوبات عليها لشلّ نموّها وتعطيل قدراتها.

الولايات المتحدة، في عهد باراك أوباما، استهولت كلفة الحرب على إيران، وأدركت أنّها لن تمنعها من صنع أسلحة نووية، فاختارت أهون الشرّين: وضع الصناعة النووية الإيرانية تحت الرقابة الدولية من خلال اتفاق تشارك فيه 5 دول كبرى وترعاه الأمم المتحدة.

لم تكتفِ إدارة أوباما بما يوفره الاتفاق النووي من قيود ورقابة مشدّدة على صناعة إيران النووية بل قامت، بالتعاون مع دول عربية وإسلامية، بتمويل وتسليح وتدريب تنظيمات مسلحة، إرهابية و«معتدلة»، لمقاتلة سورية على مجمل أراضيها سعياً الى تفكيكها وتقسيمها. هذه الاستراتيجية تعثرت مذّ باشرتها إدارة أوباما إلى أن أعلنت إدارة ترامب أخيراً «إنهاء برنامج تدريب فصائل في المعارضة السورية وتسليحها لكونه غير فعّال ويدفع المعارضة السورية الى التشدّد حيال العملية السياسية»!

يبدو أنّ «إسرائيل» استشرفت مبكراً مخاطر التراجع العدواني الأميركي على سورية، فاعتمدت استراتيجية سياسية وعسكرية بديلة قوامها الأسس الآتية:

أولاً، مقاربة السعودية وغيرها من الدول العربية «المعتدلة» في سياق مغاير جوهره اعتبار إيران والمقاومة الخطر الأول عليها خصوصاً، وعلى العرب عموماً، والعمل تالياً على مواجهتهم سياسياً واقتصادياً وميدانياً بشتى الوسائل والأدوات.

ثانياً، إبعاد إيران عن سورية بكلّ الوسائل المتاحة وحثّ إدارة ترامب على دعم هذه السياسة من خلال اتفاقات ميدانية مرحلية مع روسيا تؤمّن نشر قوات دول غير معادية لـِ «إسرائيل» في عملية مراقبة الأمن والنظام في مناطق «خفض التصعيد والتوتر»، وصولاً الى إقامة ترتيبات حكم ذاتي فيها.

ثالثاً، تدويم الحرب في سورية باستئخار هزيمة «داعش» و«النصرة» وحلفائهما والعمل على دعمهما لمشاغلة سورية وجيشها على طول حدودها مع العراق ولبنان والأردن وفلسطين المحتلة.

سورية وحلفاؤها أدركوا أبعاد استراتيجية «إسرائيل» المرحلية، فردّوا عليها، بالتعاون مع إيران والمقاومتين اللبنانية والفلسطينية، بالخطوات الآتية:

أولاً، توسيع دائرة الاشتباك مع «داعش» و«النصرة» وحلفائهما على حدود العراق ولبنان لإزالة وجودهما، ولتأمين إقامة جسر بري يمتدّ من إيران شرقاً الى لبنان غرباً عبر العراق وسورية بغية توفير الدعم اللوجستي لقوى المقاومة السورية واللبنانية والفلسطينية.

ثانياً، حثّ قوى المقاومة الفلسطينية على اغتنام الهجمة «الإسرائيلية» على المسجد الأقصى من أجل تعبئة الجماهير على مدى الوطن المحتلّ كله وتأجيج الانتفاضة ضدّ الاحتلال ما يؤدّي الى مشاغلة «إسرائيل» سياسياً وميدانياً وعرقلة مخططاتها العدوانية داخل فلسطين المحتلة وعلى حدودها مع سورية ولبنان.

ثالثاً، ترفيع المساعي الرامية الى تصليب الوحدة الوطنية داخل فلسطين وسورية ولبنان والعراق والاستعداد للردّ على العدو الصهيوني كجبهة واحدة متراصة، إذا حاول الانفراد بأيٍّ من هذه الساحات الأربع او بإحدى قوى المقاومة الناشطة فيها.

إلى ذلك، ثمّة اتصالات تجري مع جهات تركية رسمية وشعبية لإجراء تشخيص مشترك للدور العدواني الذي تقوم به الولايات المتحدة على الحدود بين سورية والعراق وبين سورية وتركيا، منفردةً او بالاشتراك مع تنظيمات كردية موالية لها، كي يُصار في ضوء التشخيص المشترك الى التفاهم، وبالتالي التعاون بين الجانبين العربي والتركي على تعطيل مخطط استغلال أميركا لبعض الفصائل الكردية في الصراعات الإقليمية تحت ستار إغرائها بدعم مشروع الدولة الكردية المستقلة.

قادة «إسرائيل» يراقبون بقلق ما يواجهه الكيان الصهيوني من ردود فعل عربية متصاعدة فتراهم يحاولون، وفي مقدّمهم رئيس الوزراء نتنياهو، تحويل الانتباه عن أحداث المسجد الأقصى وعن التحقيقات في فضيحة الغواصات الألمانية، ولا سيما بعدما قرّرت ألمانيا تأجيل توقيع مذكرة التفاهم بشأنها، وذلك بتصعيد المواجهة مع الفلسطينيين على أبواب المسجد الأٌقصى بغية تأليب يهود «إسرائيل» والعالم وحملهم على دعم الحملة العنصرية والاستيطانية المتمادية.

غير أنّ قادة رأي إسرائيليين نافذين من أهل الوسط واليسار أعلنوا أنّ ما قام ويقوم به نتنياهو في المسجد الأقصى حماقة ستجرّ على «إسرائيل» غضبة إسلامية عالمية، لا سيّما أنّ قادة الجيش «الإسرائيلي» و«الشاباك» الأمن العام دعوا الى إزالة البوابات الالكترونية من أمام مداخل الأقصى لعدم جدواها وعدم فعاليتها.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017