إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سيد تموز وآذار

زكي دادا

نسخة للطباعة 2008-07-08

الارشيف

(( سيعدمونني أما أبناء عقيدتي فسينتصرون))

((لم تلدني أمي لأحيى بل لتحيى أمتي))             هكذا تحدث سعادة

  

نعم يا زعيمي,

 فقد أحييت في الأمة ما يتوق أبناؤها لمعرفته, أحييت في الصدور سؤالك الخطير (من نحن؟)

أحييت في عقول المجتمع سؤالك الخطير ((من جلب على أمتي هذا الويل؟) ويل الخمول والبرود ..ويل أن نأكل مما لانزرع ونلبس مما لانصنع ….

ويل أن نستقبل محتلينا ومستعمرينا بالتهليل ونودعهم بالتطبيل والتزمير لنستقبل غيرهم بالتهليل….

ويل أن تكون في أمتنا كل طائفة فيها أمة …

ويل أن نكون أمة كثرت طوائفها وقل بها الدين…

 ويل أن لايغنى غنينا إلا بفقر فقيرنا.

ويلات وويلات … ظلام وظلام. 

نعم يا زعيمي, ولدت لا لتقوى علينا وتتسلط وتطلب جاها بل لنقوى بك وتقوى بنا مناديا عزيمتنا باستنهاض القوى التي لو فعلت لغيرت وجه التاريخ وإنها لفاعلة … قوة الحق والواجب ..قوة الخير والجمال والنظام البديع. 

ولادتك وحياتك لاتقاس بالزمن العددي وبالأيام والسنين المعدودة بل بلأفعال التي قمت بها. لقد استنهضت التاريخ العظيم وكشفت مكامن القوة فيه ونبهت وحذرت من مكامن الضعف والإنحطاط وأسبابه. 

كنت للنهضة زاويتها القائمة وحجر أساس بنائها, لهذا تآمر عليك أبناء الأرملة وماكانوا موفقين بل شبه لهم أنهم اغتالوك وماقتلوك لأن القوة المستمدة من الحقيقة حية لاتموت وهي باقية في أبناء عقيدتك, فكلما تعاقد معك مواطن يشهد بأنك خالد ومنتصر خلود الزمان والمكان.  

ولدت في آذار …. آذار الرياح والعواصف…آذار الأمطار والزلازل لتقول أن بعده ربيع …ربيع السنديان وشقائق النعمان ربيع تتفتح به مواهب الأمة من زينون وفيثاغورث وهن بعل …المعري والكواكبي ربيع يوسف العظمة وجبران…..

جئت من عواصف آذار راكبا حصان النهضة تحمل رمح القومية الإجتماعية لتطعن تننين الويلات والشرور. 

ولدت لتكون سيد كالبعل وجريس, خالد كالخضر لاتموت فقد خاطبت جيلك والأجيال التي لم تكن قد ولدت بعد فواجب علينا نحن الجيل الجديد وكل الأجيال أن نردد لك التحية دوما ملازمة لتحية الأمة ونقول:

لتحيى سوريا وليحيى سعادة

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017