إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

صـانـعـو تـراثـنـا الـثـقـافـي والـحـضـاري 3 والاخير

الأمين نواف حردان

نسخة للطباعة 2010-01-21

الارشيف

كنوز جديدة ستظهر

هناك في بلادنا، مستجدات مفاجئة ومعلومات جديدة ومكتشفات أثرية وكنوز ثقافية وحضارية مجهولة تخرج للنور دائماً، عاماً بعد عام مع كل بعثة أثرية، أجنبية أو وطنية، تقوم بالتنقيب في نجود بلادنا وتلالها. وفي مواقعنا الاثرية القريبة والنائية التي تملأ بلادنا طولاً وعرضاً. وتكاد لا تخلو منها مدينة أو قرية صغيرة في سهولنا وجبالنا وبوادينا.

وقت كبير سيمر قبل أن يتمكن المنقبون وعلماء الآثار والتاريخ من استجلاء كنوزنا الحضارية واكتشافها بكاملها، بل من الأصح القول، بأنهم لن يتمكنوا من ذلك بالكامل، لأن الكثير الكثير من تلك الكنوز دمرته أو تلفته الغزوات والحروب وعوامل الطبيعة والزمن، كالزلازل والأعاصير، وتأثيرات المعتقدات الدينية الجديدة المناقضة للقديمة في الحقب التاريخية المتتالية، أو أغرقها مرور الأجيال وتعاقب السنين تحت طبقات كثيفة عميقة من تراب العصور وغبار الأزمان.

حقائق كبيرة وأحداث عديدة ومفاصل وتحولات خطيرة، في تاريخ بلادنا ما تزال مجهولة حتى اليوم، وما تزال مدفونة تحت الانقاض والخرائب التي خلفتها في بلادنا غزوات البرابرة وحروب المتوحشين.

أمثلة على ذلك حضارات السومريين والكنعانيين والأغوراتيين التي لم تكن معروفة في مطلع هذا القرن:

حضارة ايبلا في شمالي سورية التي اكتشفت منذ سنوات قليلة. حضارات أخرى مماثلة قد تبذ هذه وتفوقها ستخرج إلى النور ولا شك وأخوات سابقات لها أو لاحقات قد لا ترى النور أبداً.

ما نستطيع قوله بثقة اليوم أنه إلى لائحة عظمائنا المثبتة في هذا الكتاب، ستنضم في المستقبل لائحة أخرى من أسماء عظماء سوريين آخرين ما يزالون ضائعين في تواريخ الأجانب أو تحت أنقاض وآثار المدن المدمرة في بلادنا وغبار العصور.

أسماء ليست معروفة الآن منا، كما لم تكن معروفة في أوائل هذا القرن: أسماء أوروكاجينا وجلقامش وحمورابي وايلي ملكو الأوغاريتي ونوح وأيوب البابليين وغيرهم.

سوريون عظماء ظهروا في سورية منذ فجر التاريخ هم الذين يعنى بهم هذا الكتاب، تاركين لمناسبة أخرى الكتابة عن العظماء السوريين العباقرة الآخرين الذين تلوهم وأكملوا مسيرتهم متابعين خط الفكر السوري ما بعد الفتح العربي، وسوف يتناولهم الجزء الثاني من هذا الكتاب(1).

تاريخنا مشوه وناقص

ساعدت قرون الانحطاط والتخلف والجهل والتراجع، بالاضافة الى توراة اليهود والمسيحية، على طمس حقائق تاريخنا وخنقها. وعمل المؤرخون الغربيون المغرضون على تزويرها والتلاعب بها، بعضهم عن سوء نية وقصد، وبعضهم لعجزهم عن تفسير الأحداث التاريخية وسيرها وترابطها وتسلسلها. فأدى ذلك الى تشويه تاريخنا تشويهاً معيباً صارخاً، أو كتابته مجتزئاً مبتوراً مفكك الحلقات فاقد المحور، معدوم الهدف والغاية اللذين كانا يجب أن يكونا، كتابة تاريخ سورية الهلال الخصيب ككل واحد كامل مترابط، كتاريخ بلاد واحدة وأمة واحدة منذ قديم العصور.

لا أحد من المؤرخين الأجانب على كثرتهم، تنبه إلى هذه الحقيقة التاريخية، وهي كون بلادنا بلاداً واحدة وشعبنا شعباً واحداً وأمة تامة، فلم يراع أحد منهم الترابط الوثيق والتداخل المتشابك بين أحداث التاريخ في سورية، كما لم تعط الاهمية اللازمة إلى وحدة أرضنا الجغرافية وبيئتنا الواحدة، والتواصل المستمر والتفاعل الدائم والانصهار الطبيعي، الذين حصلوا بين شعوب وقبائل المنطقة على ممر التاريخ، وأدوا إلى ذوبان شعوبنا القديمة في أمة واحدة على أرض واحدة.

وعلى هذا.. علق المؤرخ المعروف المرحوم الأمين أسد الاشقر بقوله: "مؤرخو الغرب وعلماء الآثار المثاليون، رمّموا تاريخ بلادنا ولكنهم أخرجوه قطعاً واجزاء، عاجزين عن تركيب هذه القطع، لتصبح صرحاً حضارياً منسجماً، متسلسلاً متكاملاً، يؤدي رسالته لتحضير الانسان في العالم".

وتراثنا مسروق

إن تراثنا الثقافي الفكري الحضاري حق لنا، والمطالبة به، والدفاع عنه، واجب قومي كبير مقدس، لا يجوز لنا إهماله والتساهل بشأنه والتغاضي عنه.

إن تراثنا الثقافي الفكري الأصيل، سرقه سوانا، ونسبه الى نفسه عن سابق تعمد وقصد وتصميم، كما نهبت آثارنا وكنوزنا الحضارية.

الكثير الكثير الذي يكاد لا يحصى، من آثارنا التاريخية وكنوزنا الحضارية، وتحفنا الفنية القديمة، اكتشفها أركيولوجيون أجانب أثناء تنقيباتهم في أرضنا، وحملوها الى متاحف أوروبة وأميركا حيث لا تزال، يرفضون إعادتها لنا، رغم حقنا الصريح بها ومطالباتنا العديدة وقرارات الأمم المتحدة بهذا الشأن.

إن كتب الفلسفة و الأدب والتاريخ الأجنبية، والقواميس ودوائر المعارف، تصرّ على ادعاء جنسية عظماء وفلاسفة وحكماء وعلماء وأدباء وشعراء من بلادنا، سوريين خالدين، ذوي فضل كبير على الانسانية، كما يصر مؤلفوها على ذر الرماد في العيون، ونشر الغبار والشكوك، بقصد التضليل وطمس الحقيقة.

من يبحث عن زينون، الفيلسوف الرواقي الفينيقي السوري العظيم مثلاً، في أي كتاب أو قاموس أو موسوعة، في أي بلد من بلاد اوروبة وأمريكا، حتى في بلادنا، ولا يجده يونانياً بدلاً من أن يكون فينيقياً سورياً، كما كان بالفعل والواقع؟.

وإنني إذ أركز على هذه السرقة الأدبية التراثية الفاضحة المعيبة الكبيرة التي يرتكبها الغرب ضدنا، إلى جانب غيرها من عشرات السرقات، فنظراً للقيمة العالمية الكبيرة التي يتمتع بها في حقل الفلسفة والفكر، زينون الكبير ابن بلادنا، مؤسس الفلسفة الرواقية، وليلمس القراء، مقدار الجرائم الأدبية التي ترتكب ضدنا، دون أن يبدو في الأفق، أي نية على انصافنا وإحقاق حقنا ووضع الأمور في نصابها.

قال الفيلسوف المعروف برتران رسل تعليقاً على فلسفة زينون وأهميتها الكبيرة وأثرها الواسع في كتابه (علم ودين):

" لم يكن للديانات القديمة في اليونان ورومة، ما ادعته من مناقبية الانسان، إلا بعد أن حوّلها الرواقيون تلاميذ زينون إلى ديانات مناقبية".


وقال أيضاً: " كان الرواقيون يفهمون الحياة الفاضلة على أنها علاقة نفس الانسان بالله، أكثر ما هي علاقة الانسان بالدولة وهكذا مهدوا الطريق أمام المسيحية التي كانت في الأساس كالرواقية، ضد السياسة ".


كان زينون فاتح الطريق أمام المسيحية، فينيقياً سورياً ولد في قبرص عام 335 ق.م. والده تاجر فينيقي اسمه منسّى، أقام في مدينة (كيتيوم) في جزيرة قبرص الفينيقية، عندما كان زينون لا يزال حدثاً، وراح يتعاطى التجارة بينها وبين المدن الفينيقية واليونانية.

في بدء شبابه راح زينون يتعاطى التجارة مثل ابيه وكان كثير الأسفار، الى أن غرقت سفينته وهو في الثلاثين من عمره قرب الشواطئ اليونانية، فتمكن من النجاة الى البر.

واستقر في أثينة بعد ذلك وراح يدرس على الفلاسفة، إلى أن أنشأ وهو في الستين من عمره مدرسته الخاصة، وراح يعلم تلامذته في رواق جميل مزين بالتحف والنقوش، ولهذا دعيت فلسفته بالرواقية، وما يزال تأثيرها فاعلاً في العالم إلى اليوم.

خاطبه الفيلسوف الرواقي زينودوت عند وفاته بهذه الكلمات الخالدة:

" لقد أسست الزهد واحتقرت عجرفة الغنى "

" زينون أيها الرجل الوقور ذو الحاجبين الكثيفين الأبيضين "

" لقد اكتشفت رجولة العقلنة ومارستها بحكمة وتصميم عميق الفهم "

" أهذه هي الحكمة؟ أم الطيران الى الحرية؟ ".

" ألم يكن قدموس نفسه فينيقياً أيضاً؟ "

" ألا يدين له اليونانيون بكل ما لديهم من كتب؟ "

وقد رفض زينون بشدة وإصرار التخلي عن جنسيته الفينيقية والتجنس يونانياً، رغم إلحاح الكثيرين عليه بذلك، ومات كما ولد، فينيقياً سورياً صميماً ولذلك نقشت على قبره هذه العبارة:

"هنا يرقد زينون معلم الحياة، وليس بضائره أبداً كونه من أصل غير يوناني".

ومع ذلك، تصرّ القواميس وكتب الفلسفة والتاريخ الغربية، على اعتباره يونانياً، وليس في بلادنا كلها، من يعتبره فينيقياً سورياً غير السوريين القوميين الاجتماعيين، الذين كشف زعيمهم ومعلمهم سعاده العظيم لهم، هذه الحقيقة.

ولم يسرق الغربيون من مفكرينا وعلمائنا وأدبائنا ورياضيينا وفلاسفتنا العباقرة الكبار زينون فقط، بل هناك العشرات منهم الذين سرقوهم وادعوا جنسيتهم أمثال طاليس الفينيقي، أبي الفلسفة، وتلميذه البابلي انوكسيمندر، وبيتاغور، وإقليد أبي الهندسة، وطيرانس عافر القرطاجي أمير الشعراء اللاتين، وسيرو الحكيم الأنطاكي، وأولبيان وبابينيان أستاذي مدرسة الحقوق في بيروت، ولونجينو الحمصي وزير الملكة زنوبيا، وتلميذه برفير، وبوصيدون الأفامي، ونيخو ماكو الجرشي، ولقيان السميساطي، وأسدروبعل القرطاجي وغيرهم، من أمثالهم الذين يتناولهم هذا الكتاب، كما يتناول العديدين غيرهم، ويلقي أضواء على انتاجهم ومؤلفاتهم، مساهمة متواضعة مني، في السعي الواجب لاستعادة تراثنا والمطالبة بحقوقنا الثقافية.

تراثنا حق لنا

إن من حقنا ومن واجبنا أن نعرف ما لنا وما يخصنا، من تراث فكري حافل بالبذار الجيد والخمير الصالح والغنى والخصب والعطاء.. وأن نعلن للعالم صائحين بأصوات عالية داوية، بأن ذلك التراث الذي كان ينبوع الفكر والعلم والمعرفة والحضارة، كان لنا وليس لغيرنا.

إن إعلان حقنا بكنوزنا الحضارية وتراثنا القومي الصافي الأصيل، هو دفاع عن النفس عادل ومشروع.. وحق واضح صارخ، الى جانب كونه واجب ثقافي علمي تاريخي وقومي في وقت واحد.

من أجل هذا، وتلبية مني لنداء الوجدان القومي، كتبت هذا الكتاب- الموسوعي، وأزحت التراب عن الأساسات، وغسلت الحجارة، لتعود فتظهر مصقولة نظيفة جميلة، وتوضع على المدماك، مع الحجارة الأخرى التي يغسلها غيري من الدارسين والمهتمين بتاريخ بلادنا، إلى ان تدق الساعة.. فتنجلي الحقيقة وتظهر مشرقة ساطعة توزع إشعاعاتها على العالم من جديد.


ضهور الشوير في 25 ايلول 1995


1- لم يتسنّ للأمين نواف حردان ان ينجز الجزء الثاني من كتابه


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017