إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

قصيدة غروب الشمس

للرفيق علي احمد سعيد ( ادونيس )

نسخة للطباعة 2011-03-29

الارشيف

 



هذه القصيدة التي كان كتبها الشاعر أدونيس عام 1955 متوجهاً بها إلى الرفقاء، تصلح في كل حين، لذا نعممها لتقرأ، فتجسّد عنفواناً وتفجراً وصلابة وموقفاً وإرادة، ولنقول مع سعادة " لو قضوا على المئات منا، لما تمكنوا من القضاء على الحقيقة التي تخلد بها نفوسنا، ولما تمكنوا من القضاء على بقية منا تقيم الحق وتسحق الباطل".


 


هـذي أنـاشـيد تعـلو وتـزدحـم              تبـارك الصـبـر والإيـمـان والألـم


ويـل الطغـاة، كـأن الـحق عـندهم            لـحم يفـصل مـن أشـلائـه وضـم


علـى نواظـرهـم مـن نـارنا شـرر             مسـعر، وعـلى أفـواهـهـم لـقـم


نقـوم الزمـن المعـوج فـي يـدهـم            كـأننـا نـبـدأ الآن الـذي خـتمـوا


*   *   * 


عـلى بـلادي غـيـوم كـلهـا درن            وفـي بـلادي ضـياء كـلـه ظـلـم،


حـدودها الفـيح أعـواد مـرضـضة            وزحـفها، كـكثـيب الـرمل، ينـهدم


يـطور الفـكر فـي تاريـخها همـج             وتـحرس الـكتب الديـدان والـرخـم


تـحجر الـماء في حلـقوم شـاربـه             وغـصّ بالـحـرقة التسبـيح والـنغـم


كـأنـما يـتعـالى فـوق خـالقـه             طـين الـحياة ويـرعـا الراعـي الغـنم


*   *   *


وراء شعـبـي نفـايـات مـروعـة             تـخطفوا الـحقد والتـخريب واقتـسموا


تكـّوموا كتـلاً شـوهاء وانتفـخـوا           كـأنـهـم وسـخٌ يـلــتـم أو ورم.


مـن الـجبانة في أحـداقـهم حـول            ومـن يـد الـذل في أعنـاقهـم وشـم


تشـوه العـقل والإنسـان في دمـهـم           حـتى ليجـفل منـه الـحـبر والقـلم.


أي الـعواصف عـانوها ومـا سقـطوا           أي الميـادين خاضـوها وما انـهزمـوا؟


مـاذا؟ أنـثأر منـهم للـذي صنـعـوا         ولفـقـوا وادعـوا، مـاذا، أننـتـقم؟


عـفو الـحقيقة فيـنا، فـهي ما خلـقت        إلا لتـفتح أبـواب الضـحى لـهـم...


*   *   *


يا، يا رفقـاي، يا شـمساً عـرفت بـها            كـيف الصـباح عـلى الآفاق يـرتسم


حمـلتم ثقـل الـدنـيا، فـما انحـرفت           بـكم طريـق، ولا زالـت لكـم قـدم


عـلى الأعـاصير أشرعتـم بـطولـتكم           كأنكم لـجـج حـمـراء أو حـمـم


تـحيـون النـصر، لا يثنـيكـم خـور            ولا يـحـدكـم مـوت ولا سـقـم


لـكم جفـون الليـالي خـمرت غـدها          لـكـم توحـد فـيها الله والـحـلـم


عـلى نـدائـكم، تصـحو حقيـقتنـا          لسـرها وبـديـد الشـعـب ينتـظـم


مـحوتم الإثـم عـن تاريـخ أمتـكـم          ومـن بـنـوه وغـذوه ومـن أثـمـوا


أنـتم غـد الشـعب، أنتـم في عمـائقه         دفـاتـر الـحـب والأقـلام والـرقـم


لأنـنا فيـه، تـمحى كـل مـهـزلـة          عـن أرضـه، ويمـوت الوهـم والصنم.


له وقـفـنـا أمـانيـنـا ونـهضـتنـا          لـه نـدفـن أحـيـاء، ونـخـتـرم.


*   *   *


يا فاتـحين دروب الشـمس، كـل غـد           لـكم صـلاة وعيـنا شـاعـر وفـم،


تـمردوا ولتـفـجر فـي عـروقـكـم           زلازل المـجـد والنيـران والـحمـم


أرض الـتـمـرد أفـق لا يـطـاولـه             ذل الـحـقيـر، ولا يرقـى له قـزم


وفـي الـتـمـرد إبـداع وجـلـجـة           مـن العواصـف تستـعلي وتحتـدم،


لأنـنـا ثـورة كـالـحـق صـاعـدة            لأنـنا الزهـر واليـنبـوع والنـسم


نسـاق لـلذبـح أفـواجـاً مـكبـلـة           وبالـعـلو عن الأحقـاد نـتهــم،


ما هـمنا وضمـير الشعـب يـحضـننـا           كـأننـا فـي ثنـايا قلـبه حـرم


نـحـن البـراكــين، إلا أننـا عبـق             نـحن اليـنابيـع، إلا أنـنـا ضـرم


نـجابه المـوت لا نـخـشى له لـهـباً            ونـزحم الـخطب والـجلى ونقـتحم


إلـى التـجـدد فـي أيـامـنـا شـره           وللـمجاهيل فـي أجـفاننـا نـهـم


نـمضـي إلى النـصر.. حتى أن خطـوتنا            بكـل عاصـفـة سـوداء تـلتـطم


فيشـهق الزمـن الغـافي، صـبا وغـوى            وتسـتفيق عـلى صيحـاتـنا الأمـم


*   *   *


يا فـاتـحين دروب الشـمس، كل غـد              لكـم صـلاة وعـينا شـاعر وفـم


مـاذا، لـو انـهد من أكـوانكـم جبـل            ماذا لو اجـتث من آكامـكم أكـم


فأنـتم البـعث، أنـتـم كـل جـارحـة            مـن الحـياة وأنتـم سيلـها العـرم


يـموت فـيكم عـناد المـوت، مـن ملـل،         وفيـكم يتـلاقى الـخلـق والـعدم


*   *   *


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017