إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

اضاءاتٌ على انتخابات حماس (1)

د. مصطفى يوسف اللداوي

نسخة للطباعة 2012-04-04

الارشيف

المهمة الملقاة على عاتق عناصر وكوادر حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الداخل والخارج كبيرة جداً، إذ من المقرر أن يخوضوا في الأيام القليلة القادمة من هذا الشهر انتخاباتٍ داخلية لاختيار القيادة الجديدة للحركة للسنوات الأربع القادمة، ولعل مهمتها هذه المرة تختلف عن مهمتها الانتخابية في أي مرحلةٍ سبقت، فهي وإن كانت انتخاباتٌ داخلية، بما يعني أنها مقتصرة على عناصرها والمنتسبين إليها فقط، إلا أن نتائجها سيكون لها أثرها وانعكاسها الكبير على الشعب الفلسطيني كله، وربما على مستقبل الصراع العربي الإسرائيلي، الأمر الذي يجعل من مهمة الانتخابات الداخلية لحركة حماس في هذه المرحلة بالذات أمانة عظيمة ومسؤولية كبيرة لا يستهان بها، ولا يقلل من شأنها، ولا ينبغي التقصير فيها أو الاهمال في البحث عن الأفضل والأنسب للشعب والحركة والأمة معاً.

انتخابات حركة حماس في هذه الدورة مختلفة على أكثر من صعيدٍ وجهة، فحركة حماس اليوم ليست هي الحركة التي كانت قبل أربع سنوات عندما جددت الثقة برئيس مكتبها السياسي، ولا تلك التي خاضت الانتخابات التشريعية الفلسطينية في العام 2006، فهي أكثر عدداً، وأقوى عدة، وأكثر انتشاراً، وأوسع علاقاتٍ، وأكثر مسؤولية، وأعظم مهمة، وهي اليوم محاطة بكثيرٍ من الحلفاء، ومصانة بالعديد من الأخوة والأصدقاء، فلم تعد وحيدة ولا يوجد من يستفرد بها أو يتآمر عليها، كما أنها تختلف كلياً في ظل الربيع العربي وتداعياته على الحركة نفسها وعلى الشعب الفلسطيني وقضيته، وعلى الأمة العربية وشعوبها وقيادتها، الأمر الذي يجعل من مهمة أصحاب الحق في التصويت في انتخابات حركة حماس مهمة صعبة، وأمانة كبيرة، ومسؤولية تاريخية.

انتخابات حركة حماس في هذه المرحلة ستنعكس بالتأكيد على الشعب الفلسطيني وقضيته ومستقبله، وسيكون لها أثرها المباشر على علاقاتها بالدول العربية وغيرها من الدول الصديقة، كما سيكون لها تأثيرها الكبير على المقاومة المسلحة ومستقبلها، وعلى مسار السلام واستمراره، وعلى التحالفات الفلسطينية والمصالحة الوطنية، وسيكون لها أثرها على العاملين في الحركة نفسها، وعلى المؤيدين والمحبين لها، كما ستلقي بظلالها على المؤمنين بالحركة والمتأملين فيها، والذين يعلقون عليها الدور والأمل في المستقبل، الأمر الذي يخرجها من إطارها الضيق الخاص إلى الإطار الوطني العام، فهي انتخاباتٌ خاصة لجهة أصحاب الحق في التصويت والانتخاب، ولكنها انتخاباتٌ عامة لجهة الأثر والنتيجة، ومن حق الشعب الفلسطيني الذي ارتضى أن تكون حركة حماس هي القائد والمسؤول، وهي التي تترأس الحكومة وتقود المقاومة، أن يكون له دوره ومساهمته بالرأي والمشورة، وأن يكون مطلعاً على النتيجة والآلية، وأن يفهم كيف تدار الأمور، وكيف تجري الانتخابات، وما هي البرامج التي على أساسها ينتخب المسؤولون ويرشح المنتخبون.

في هذه الانتخابات المصيرية وفي ظل هذه المرحلة التاريخية التي تشكل مفصلاً ومنعطفاً في تاريخ الأمة العربية كلها ومنها الشعب الفلسطيني، الذي مازال يشكل بقضيته القومية عصب التغييرات، وقلب الاهتمامات في كل ما يجري في المنطقة، لا يجوز توظيف العلاقات الشخصية، والأهواء والمشاعر العاطفية، وتقديم المصالح الخاصة على العامة، والمنافع والمكاسب على حساب الثوابت والأصول، فلا مكان في هذه الانتخابات لقرابةٍ أو عصبةٍ أو جيرة، أو صداقةٍ أو مصلحةٍ وعلاقة، ولا أولية لسابقٍ إلا بقدر عطاءاته، ولا متقدمٍ إلا بقدر تضحياته، ولا لرمزٍ إلا بقدر صدقه، فالمكانة اليوم يجب أن تكون محفوظة ومصانة لمن يحافظ على ثوابت الأمة، ويصون حقوق الشعب، ويكون أميناً على المقاومة، صادقاً في أفعاله صدقه في أقواله، عاملاً بصدق، مضحياً بجد، فلا شعاراتٍ تدوي، ولا كلماتٍ تصدح، وإنما فعلٌ وعملٌ يكون كالشمس الساطعة، برهاناً ودليلاً، وإثباتاً وبياناً، والتاريخ سجلٌ يحفظ وكتابٌ يقرأ، منه نستدل على الحق ونعرف الأصح، ونستبين سبيل الهدى والرشاد فيمن ننتخب ونختار.

أيامٌ قليلة ويبدأ الموسم الانتخابي الداخلي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، لتختار قيادتها التي قد تكون هي قيادة الشعب الفلسطيني، والممثلة له والمتحدثة باسمه، وستختار مسؤوليها الذين سيحملون هموم الشعب وأمانة الوطن، والذين ستكون بين أيديهم دفة القيادة ومسؤولية الريادة، فهم الذين سيوجهون الركب، ويحددون المسار ويقودون المسيرة، وهم الذين سيكونون واجهة الشعب الفلسطيني وعنوان مرحلته القادمة، وهم الذين سيكونون عنوان الوطن والشعب في الداخل والخارج، في الوطن والشتات.

من أجل هذا فإن الصوت الذي يملكه كل صاحبِ حقٍ في التصويت في حركة حماس أمانة كبيرة، ومسؤولية عظيمة، فليحسن كل صاحب حقٍ استخدامه، وليعرف أين يضعه ولمن يمنحه، ولا يفرط فيه ببساطة، ولا يتخلى عنه بسهولة، ولا يتولى عن الواجب كتوليه عن الزحف جرماً ومعصبة، ولا يخضع لابتزاز، ولا يقع فريسة لخداع، ولا يسقط في حبائل صاحب لسان، وإنما يجب عليه أن يفكر ويتدبر، وأن يحسن التقدير والاختيار، فصوته طلقة إن خرجت فقد تصيب من الشعب مقتلاً، وقد تحيي فيه أملاً، وقراره كلمة حق فليقلها بلا خوفٍ ولا تردد، ولا يجبن أمام صاحب سلطان، ولا يخاف من صاحب بأس، فصاحب الصوت اليوم هو الأقوى، وهو الأقدر على تقدير القوة وتحديد السلطة، فليكن صوته في الاتجاه الذي يصنع من القوة حقاً، ومن الحق قوة، فهذه أيامٌ معدوداتٌ صاحب الحق في التصويت فيها هو الأقوى، وهو الأقدر، فلا تذهب قوته، ولا يضيع أثره، ولا يتخلى عن دوره وأمانته، وليحسن الاختيار، ولا يغيب عن القرار.

يتبع ...


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017