إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مختصر أخبار اللوبي اليهودي في العالم بين 6 و12 تشرين أول/أكتوبر 2013

نديم عبده

نسخة للطباعة 2013-10-07

الارشيف

نورد في ما يلي بعض أبرز التطورات حول نشاطات اللوبيات اليهودية في العالم في الأسبوع الأخير، وخصوصاً التطورات التي لم تحظَ بتغطية إعلامية وافية، مع تعليق موجز حول آثار هذه التطورات على نفوذ المافيا اليهودية الإحتكارية الدولية، سلباً أو إيجابا.

المافيا اليهودية: مأتم حاشد للحاخام العنصري أوفاديا يوسيف

من المعروف أن الجماعات اليهودية في جميع أنحاء العالم تدعي أنها ألأكثر معارضة ونقمة على مشاعر "العنصرية" و"التعصب" و"الشوفينية"، وما إلى ذلك على أساس أن اليهود هم أكثر من تعرض للإضطهادات بأشكالها المتعددة بسبب هذه المشاعر المعادية لهم، وبصورة خاصة خلال الحرب العالمية الثانية حيث يدعي اليهود أن ستة ملايين منهم قضوا نتيجة للـ"هولوكوست" المزعوم...

ومع ذلك فإن هناك عدداً من اليهود يعبرون بصراحة عن حقيقة مشاعرهم إزاء غير اليهود، وكان من أبرزهم الحاخام الأكبر أوفاديا يوسيف Ovadia Yosef الذي لم يتردد في المجاهرة العلنية بأن المهمة الوحيدة لغير اليهود "الغوييم" (الـ"غوييم" هي التسمية التي يطلقها اليهود على غير اليهود، وتعني "حيوان" باللغة العبرية...) في هذه الأرض هي خدمة اليهود وتقديم واجب الطاعة والولاء لهم، وأن العرب يشكلون حشرات يجب سحقها وما إلى ذلك. وقد تعرضت هذه المواقف لإنتقادات معتدلة من جانب بعض الجماعات اليهودية حين كانت تثير إعتراض جهات غير يهودية، وذلك حتى لا يُقال أن جميع اليهود يؤيدون هذه الآراء...

على أن وفاة اوفاديا يوسيف مؤخراً كانت مناسبة إجماع لدى اليهود، حيث أن أكثر من 700000 يهودي حضر هذا المأتم يتقدمهم ممثلو دولة الكيان اليهودي "إسرائيل"، بمن فيهم أولئك الذين يدعون معارضة العنصرية والتعصب,,, وقد أتى الحدث ليقدم البرهان الأكيد على أن الحاخام المتوفي اوفاديا يوسيف كان يقول في العلن وبصراحة ما تكنّه بالسر الغالبية الساحقة من اليهود الخاضعين لمشيئة المافيا الإحتكارية التي تتحكم بهم وتسعى إلى الهيمنة على ثروات العالم ومواقع القوة والسلطة في جميع أنحائه...

إكتشاف عصابة يهودية لإجبار الأزواج اليهود على منح الطلاق لزوجاتهم

أفادت الأنباء الواردة من ولاية نيو جيرسي بالولايات المتحدة أنه تم إلفاء القبض على عصابة من عشر يهود، من بينهم حاخامين، كانت متخصصة في خطف رجال يهود وممارسة أشكال التعذيب الجسدي عليهم لإجبارهم على التوقيع على ورقة طلاق لزوجاتهم وفق القواعد الدينية اليهودية. وكانت العصابة تتقاضى أجور بعشرات الألوف من الدولارات من الزوجات الراغبات بالطلاق مقابل هذه الخدمات. والمعروف أن نظام الزواج المدني بالولايات المتحدة كان سيتيح لهذه اليهوديات الحصول على الطلاق من المحاكم المدنية دون اللجوء إلى هذه الأساليب العنيفة، لكنهن كن بذلك سيخرجن عن جسم الديانة اليهودية، ما قد يجعلهن يفقدن دعم الجماعات اليهودية لهن...

هذه القصة ليست مهمة جداً بحدّ ذاتها، لكنها تبين على نحو جلي الطبيعة "المافياوية" لليهود، حيث تصرّ نساء يهوديات على البقاء ضمن نطاق هذه المافيا، ولو إضطرهنّ الأمر إلى التصرف على نحو مخالف للقوانين المدنية الأميركية (وللقوانين المدنية لمعظم البلدان المتحضرة من الناحية المبدئية على حدّ علمنا!)، في حين يتم حلّ المشاكل القائمة في مجتمع هذه المافيا بأساليب "مافياوية" وبعيداً عن وسائل الإعلام، وذلك على نحو شبيه بالأساليب التي تصورها الأفلام السينمائية المعروفة التي تروي قصص المافيا التقليدية التي يعود أصلها إلى جزيرة صقلية...

(لقد حددنا مفاهيم الطبيعة المافياوية لليهود في دراستنا "Breakthrough العبور الإنكساري).

حرب اليهود على الديانة المسيحية:حملة مشبوهة على أحد كبار الكهنة في لبنان

يخضع أحد كبار الكهنة المسيحيين الموارنة من لبنان للتحقيق أمام الدوائر المختصة في حاضرة الفاتيكان بشأن إتهامات وُجهت إليه بممارسات خاطئة منافية للأخلاق، وقد ركزت بعض وسائل الإعلام كثيراًَ على هذه القضية.

لا نعرف حقيقة ما حصل ولن نعلق عليه، على أنه لا بد من الإشارة إلى ما يتردد في بعض الأوساط من أن القضية برمتها ما هي سوى أكاذيب جرى تلفيقها بحق الكاهن المتهم، والذي كان يحظى باحترام كبير قبل تلك الفضيحة، وأن السبب الحقيقي لتلفيق هذه القصة ربما يعود إلى كون هذا الكاهن نجح في جعل عدد من اليهود ينتمون للديانة المسيحية عن طريق منحهم سرّ العمادة المقدسة.

لا نستطيع تأكيد أو تكذيب هذه المعلومات بالوقت الراهن، ونكتفي بإيرادها...

متاجر هوبي لوبي تخضع لمطالب اللوبي اليهودي

إستكمالاً لتقاريرنا السابقة حول قضية تذمر اليهود من عدم بيع منتجات خاصة بالإحتفالات الدينية اليهودية في شبكة متاجر "هوبي لوبي" Hobby Lobby الأميركية، فإنه يبدو الآن أن إدارة هذه الشبكة خضعت للضغوط اليهودية وأنها سوف تطرح منتجات خاصة بالمناسبات اليهودية في المستقبل، حسب ما ورد في تصريحات لرئيس الشبكة، وفي بيانات صادرة من بعض الجماعات اليهودية التي أعربت عن "رضاها" على تصرفات الشبكة تلك...

والجدير بالذكر أن الشبكة المذكورة كانت "متخصصة" في بيع المنتجات الإحتفالية المسيحية، وبالتالي لم يكن يُفترض فيها أن تبيع المنتجات الخاصة بديانات أخرى، من يهودية أو غيرها (تماماً كما أن متجراً متخصصاً في بيع منتجات من نوع محدد أو من ماركة معينة ليس مجبراً على بيع منتجات من أنواع أو ماركات أخرى...). أما سبب خضوع هوبي لوبي للضغوطات اليهودية، فإنه يعود على الأرجح إلى الخشية من أن تلجأ المؤسسات المالية الربائية اليهودية في أميركا إلى التضييق على شبكة المتاجر إلى الحد الذي يضطرها للتوقف عن العمل وإشهار إفلاسها في نهاية المطاف، وهناك سوابق عديدة بهذا الصدد...

اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة: تعيين اليهودية جانيت يللين حاكمة لصندوق الإحتياط الإتحادي الأميركي

عين الرئيس الأميركي باراك أوباما Barack Obama اليهودية جانيت يللين Janet Yellen حاكمة لصندوق الإحتياطي الإتحادي (هذا الصندوق يضطلع بدور "المصرف المركزي" بالولايات المتحدة )، وذلك وفق ما كان متوقعاً. وقد ركزت وسائل الإعلام الرئيسية على كون جانيت يللين المرأة الأولى التي تتبوأ هذا المنصب، لكنها فضلت عموماً تفادي الإشارة إلى الهوية اليهودية للحاكمة الجديدة.

بالمقابل، نوهت وسائل الإعلام غير التابعة للوبي اليهودي ليس إلى كون جانيت يللين يهودية وحسب، وإنما إلى أن أسلافها الأربعة منذ 1970 كانوا جميعاً من اليهود، مع العلم أن اليهود يشكلون نحو 2% من مجموع سكان الولايات المتحدة... مع الإشارة إلى أن معظم كبار الموظفين والمدراء في صندوق الإحتياطي الإتحادي الأميركي، وكذلك في غالبية الهيئات المالية أو الإقتصادية الأخرى التابعة للدولة الأميركية هم أيضاً من اليهود... ومن البديهي أن السبب الموضوعي لهذه الهيمنة اليهودية على القطاعات المالية والإقتصادية الأميركية – والغربية بصورة عامة – يعود إلى الطبيعة المافياوية والإحتكارية للممارسات اليهودية، وليس إلى أي سبب آخر من قبيل "العبقرية اليهودية" بالشأن المالي وما إلى ذلك حسب ما تدّعيه الأوساط اليهودية.

مع التذكير بأن الوضع المالي في الولايات المتحدة، وفي معظم البلدان الغربية الخاضعة أيضاً للمافيا اليهودية، هو وضع بائس ومتأزم، في ظل الإدارة اليهودية لشؤونها المالية... ومع التذكير أيضاً بممارسات الإختلاس والتزوير اليهودية التي تسببت بالأزمة المالية التي بدأت في 2008 بأميركا، لتنتشر إلى معظم إقتصاديات البلدان الغربية...

اللوبي اليهودي في بريطانيا:تشكيل لجنة برلمانية تمثل اليهود في بريطانيا

أُعلن عن تشكيل هيئة تمثل اليهود بالمجالس التشريعية في بريطانيا، وتضم ممثلين للأحزاب الرئيسية البريطانية الثلاثة الممثلة في مجلسي العموم واللوردات، وهي أحزاب المحافظين والأحرار الديموقراطيين – والحزبان يشكلان الإئتلاف الحكومي الحاكم حالياًُ – وحزب العمال المعارض.

وتركز هذه المجموعة على القضايا اليهودية البحتة، وبصورة خاصة القضايا ذات الأبعاد الدينية والإجتماعية.

والمعروف أنه يوجد في بريطانيا العديد من الجماعات التي تتخصص في المسائل السياسية لدعم مواقف "إسرائيل" والدعوة للنظريات الصهيونية، وقد أعلنت المجموعة النيابية الجديدة أن عملها سيكون مكملاً لعمل الجماعات الأخرى وليس منافساً لها...

اللوبي اليهودي في تركيا:أرقام ذات دلالة

أشارت أحدث الإحصاءات إلى أن عدد السياح "الإسرائيليين" المتوجهين إلى تركيا في شهر آب/أغسطس الجاري زاد بنسبة 157% عما كان عليه في آب/أغسطس 2012، وأن نسبة الصادرات "الإسرائيلية" بإتجاه تركيا خلال الفصل الأول من السنة الحالية زادت بنسبة 46% عما كانت عليه في الفترة نفسها من 2012,,,

لا تعليق.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017