إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

باستثناء معبر حاجز المهمة العسكري إغلاق المعابر بين لبنان وسورية من جهة البقاع الشمالي

نضال حمادة - البناء

نسخة للطباعة 2016-01-21

إقرأ ايضاً


أغلق الجيش العربي السوري المعابر غير الشرعية على الحدود اللبنانية السورية من جهة البقاع الشمالي، بعدما كانت هذه المعابر وسيلة عبور سهلة بين البلدين استخدمتها الجماعات المسلحة في إرسال انتحاريين إلى لبنان خلال السنتين الأخيرتين وفي بداية الأزمة كانت ترسل عبر هذه المعابر الأسلحة والذخائر والأموال للجماعات المسلحة، خصوصاً عبر معبر الجورة غير الشرعي القريب من معبر جوسيه في البقاع الشمالي عند مشاريع القاع.

مصادر أهلية ورسمية في منطقة البقاع الشمالي قالت إنّ جميع المعابر أقفلت في المنطقة، وبقي معبر واحد خاص بالمقاومة يسمّى حاجز المهمة، وأضافت المصادر نفسها أنّ هناك بحثاً في نقل معبر جوسيه الرسمي بين البلدين الواقع على حدود القاع، إلى منطقة الهرمل بين القصر في لبنان ومطربة في سورية، وتقول المصادر إنّ هذا المعبر يبقى حتى الآن في حدود النقاش والكلام الداخلي من دون أي إجراء عملي على أرض الواقع.

وفيما تقتصر حركة العبور على المشاة حالياً، يعاني حوالى مئة تلميذ لبناني يسكنون داخل سورية من صعوبات في الوصول إلى مدارسهم في مدينة الهرمل، ويتمّ نقل التلاميذ سيراً على الأقدام حتى السواتر الترابية، ومن ثم تنقلهم حافلات خاصة بالطلاب إلى المدارس.

المصادر تقول إنّ حركة كثيفة لدوريات الجمارك السورية والدوريات العسكرية تشهدها الطرق المحلية والطريق الدولية في مدينة القصير وريفها والطريق الواصل بين القصير وحمص، في عودة قوية ولافتة للمؤسسات السورية إلى هذه المنطقة وتسيير دوريات.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019