إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الاندفاعة الروسية الجديدة والبدائل المفقودة

د. رائد المصري - البناء

نسخة للطباعة 2019-04-30

إقرأ ايضاً


بهدوء… فقد تخيّلنا للحظة بأنّ الثاني من أيار المقبل ستكون فيه نهاية العالم المتموضع على شفير حرب كونية بعد تهديدات ترامب بتصفير صادرات إيران النفطية، وبدأ المزاج العام العربي المخدوع والمنبهر بقدرات أميركا و»إسرائيل» مضاف إليه الوعي المشوّه بالتمهيد لقلب الأوراق وركوب موجة التحرير الترامبية بعد أن تنازلت موسكو لبنيامين نتنياهو في مواضع كثيرة في سورية، وبعدما تأكدت القناعة المشتبهة لدى هؤلاء بانفراط عقد إيران ومحورها المقاوم. فكلّ ما جرى هو ترك المساحات الواسعة في قدرة الاستيعاب للدفع الأميركي الترامبي الذي فرض عقوبات على كلّ العالم، وانسحب من كلّ الاتفاقيات الدولية، من أجل إعادة جذب وشدّ الأطراف الدولية والإقليمية في محاولة لعزل أميركا بعد أن أغرق ترامب السياسات الدولية بسيل من التوترات والعنتريات والتي تبدو إلى الآن فارغة من أيّ محتوى عملي يمكن أن يؤسّس لنشر وإحياء وتمرير «صفقة القرن» في تصفية القضايا العربية وحقوق الدول في الحفاظ على ثرواتها وسيادتها وحرية قرارها السياسي… وإليكم التفصيل:

لا تبدي العديد من الدول الوازنة استعدادها للسير على منوال العقوبات التي يُصرّ عليها ويلزم بها الرئيس ترامب بحق تصفير صادرات إيران النفطية والغازية، رغم زعمه أنّ بدائل التعويضات النفطية عن كلّ من إيران وفنزويلا الآتية من السعودية والإمارات ستشكل الفرصة لإحكام الطوق أكثر على إيران، ورغم تصريحات الرياض بالتعويض عن النقص العالمي النفطي، إلا أنها لن تسير به لأسباب تتعلق بالمخزون والاحتياط الاستراتيجي وأسعار البترول واتفاقيات أوبك، وهو ما شرحه ومرّره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أكثر من مناسبة، ذلك أنّ ترامب يريد فرض حصار نفطي تجويعي يعمل على إنقاص الإنتاج النفطي وزيادة الطلب عليه وفي الوقت ذاته لا يريد لأسعاره أن ترتفع، وهذا أمر مُحال في عالمنا اليوم لأنّ سياسات أوبك ومخزون العرض والطلب على النفط والغاز خارج الإرادة الأميركية والتحكم بأسعاره…

جاءت الاندفاعة التي عززت موقع وموقف الرئيس بوتين من خلال نتائج الانتخابات في أوكرانيا وهزيمة بيترو بوروشينكو العنصري المتطرف أمام فلاديمير زيلينسكي، لتنقل سياسة أوكرانيا بحدّها الأدنى إلى الحياد الإيجابي بين الغرب وروسيا، لا سيما أنّ كييف وسياسات بوروشينكو قد جرت على الشعب الأوكراني ويلات التبعية والشروط الاقتصادية للغرب والبنك الدولي، ولم تقدّم له اقتصادياً ومالياً وعلى مستوى الطاقة والغاز ما كانت تقدّمه موسكو، فصار حديث الرئيس بوتين مقبولاً عن أوكرانيا ومتقبّلاً للقاء الرئيس الأوكراني الجديد، مع احتفاظه ودعمه طبعاً لسكان إقليم الدونباس ولوغانسك ودونيتسك وحرية اختيارهم بالحصول على الجنسية الروسية…

هذا التطوّر الأوكراني السياسي والردود الإيجابية جعلت بوتين يتفرّغ أكثر نحو الشرق ليتمّم المهمة التي عجز وكذب وضلّل بها ترامب، ونعني بها الحوار مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، فأراد أن يكون اللقاء ودياً وصريحاً وعلى الإعلان والشاشات، وهذا تطوّر مهمّ لناحية الشفافية في السياسة الدولية، بغية إخراج هذه الدولة من إطار العقوبات والحصار الغربي الأميركي، ولتكريس معادلات دولية بضرورة التفاوض والحوار شريطة تثبيت الشرعية للنظم السياسية والأممية وإعطاء ضمانات للدول بعدم العبث بها وبنسيجها الوطني والاجتماعي. وهذا ما أعطى غنى وأبعاداً لقوة الحضور الروسي في فرض وطرح بدائل في السياسات الدولية، قادرة على محاججة أميركا وصلف سياساتها المقسمة والمجزئة للدول…

تطوّران دوليان أيضاً بدآ يتفاعلان على الساحة الإقليمية والدولية بالتوازي: الأول كان الحضور الوازن بما يفوق الـ 130 دولة في المؤتمر الاقتصادي طريق وحزام واحد في بكين، حيث كان الرئيس الروسي والرئيس الصيني نجمي المؤتمر بما تمّ طرحه من خلال المواقف السياسية التي تزخمت عبر التكامل الاقتصادي وتحصين البيئة الاستراتيجية الدولية لكلّ من موسكو وبكين. وهنا يمكننا أن نتحدث عن معالم شبه واضحة في تركيب النظام الدولي الجديد، حيث ردّت عليه أميركا ترامب بعد أن غابت عنه بالانسحاب من معاهدة تجارة الأسلحة الدولية التي تستخدم في جرائم ضدّ الإنسانية…

هذه البيئة الدولية السياسية والاقتصادية التي تسلح بها بوتين جعلته يعيد إلى الواجهة الأزمة السورية التي أراد ترامب الاحتفاظ بالستاتيكو المعطل للحلّ طويلاً في إبقاء القوات الأميركية مع قوات «قسد» لتركيب إقليم انفصالي ينزع عن سورية الحق في سيادتها، ويخضع من خلاله التركي لشروطه، ويمنع تحرير إدلب من تنظيم القاعدة الإرهابي، فأعاد ساكن الكرملين التأكيد على عجز أنقرة عن حلّ أزمة إدلب وتقاعسها في ذلك، وألمح الى وجود المدنيين الذين تقدّر أعدادهم بحوالي ثلاثة ملايين نسمة بضرورة حمايتهم فيها، في حين أنّ القصف الجوي السوري الروسي على أريافها وأرياف حماة مستمرّ. وتستمرّ بالموازاة أعمال مؤتمر آستانة لوضع دستور جديد للبلاد بالتشارك مع فصائل المعارضات السياسية، لكن الحدث الأقرب والمتزخم بالقرار الروسي بتصريح بوتين الذي أشاد بانتصار الرئيس الأسد سيكون في تقدّم الجيش السوري باتجاه شمال شرق سورية لأسباب جيوسياسية واقتصادية ونفطية غازية…

إذن البدائل التي كانت مفقودة لدى المحور الروسي السوري الإيراني ظهرت الى السطح باندفاعة قوية تمثلت بإجراء مناورات للحرس الثوري وبدعوة لمشاركة القوات البحرية الروسية في مضيق هرمز، وطرح معادلة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حول أنّ العبور الآمن للنفط العالمي مستحيل بدون الإرادة الإيرانية، وتكليف اللواء حسين سلامة قائداً للحرس الثوري الإيراني بما له من دلالات لاستعدادات المواجهة، والتخوّف العالمي من ارتفاع أسعار النفط وجرّه إلى حروب وأزمات جديدة. كلّ ذلك جعل ترامب وذئابه تنحني أمام أزمة عالمية بهذا الحجم وصار الاصطفاف والاستقطاب الدولي مطلوباً لمواجهة هذه الغطرسة الأميركية المتهوّرة والتي لا تقيم وزناً إلا لكيان غاصب محتلّ عنصري هو «إسرائيل». وهناك من لا يزال في لبنان يقدّم أوراق اعتماد جديدة وتسليفات سياسية للمحتلّ الصهيوني، عبر تصريحات تخصّ مزارع شبعا والتشكيك بشرعيتها ولبنانيتها بدل التشكيك الدائم بوجود «إسرائيل»، وهي تعبّر عن أحقاد شخصية وإفلاس سياسي… فعندما يضرب الإقطاع السياسي تفليسة وهذا دأبه تاريخياً يصبح كلّ شيء عنده مباحاً مثل رقاص الساعة… إذا شددته وتركته فيذهب الى الطرف الآخر بقوة وبتطرف …

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019