إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سيد الكلام - اهداء الى شهداء غزة

مأمون شحادة

نسخة للطباعة 2009-02-09

الارشيف

ارى اليوم في اعين الشعراء غيوما تهطل مطرا....


سألت نفسي قائلا : لعل هناك امر في توقيت الفصول ....


حاورني الزمان وهو يجيبني لقد جفت الاقلام ولم يعد هنالك حبرا ....


قلت في نفسي هي قصة ... هي بكاء ام ضحكة.....


ما بي اليوم : اني ارى الطرقات مبتلة من كثرة الامطار.....


حتما ان الغيوم تمطر عند الجميع لكنها لا تعني خيرا......


ما بها تلك الغيوم تزداد احمرارا .......


ما بها تلك الغيوم تزداد هطولا ......


سألت الزمان بعد ان اجابني....


ما قصة الاقلام التي جفت وتوقيت الفصول التي عن مسار توقيتها انحرفت ........


قال لي الزمان : اصمت ان الكلام قد مات .......


قلت في نفسي متسائلا : اماتت العبارات ام الكلمات ......


سألت الزمان : ايموت الكلام وانا احاورك بالكلام .......


قال لي والغيوم تمطر من عينيه .......


لقد مات سيد الكلام .......


سألت نفسي مرة اخرى هي قصة .....


طرحت السؤال على الزمان متطفلا مرة اخرى .....


اجبني .. ولا تحيرني بفلسفة الكلام ......


قال لي مجيبا لقد ماتت فلسفة الكلام ......


قلت للزمان غاضبا مابك تخاطبي جناس على طباق ......


حاول الزمان والحزن على وجهه شاحبا ان يجيبني .. لم يستطع......


قلت له : لقد اغرقتني هطولا وقتلتني بكثافة الاحزان ......


قال لي : لا تعتب على الزمان بمحاورات الكلام ......


الم تسمع : لقد مات سيد الكلام .......


احتضنت الزمان باكيا ......


حينها ايقنت ان سيد الكلام قد مات ......


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017