إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أحد مناضلي الحزب في طرطوس الرفيق احمد اسماعيل الأسعد

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2018-01-16

إقرأ ايضاً


كنت في البرازيل عندما التقيت الرفيق احمد اسماعيل زائراً مدينة سان باولو، من مكان اقامته في جزيرة المارتينيك(1) بهدف طباعة كتاب له في مطابع "الأنباء" للامين نواف حردان فتذكرت اني كنت قرأت عنه في احد اجزاء، "من الجعبة" للامين جبران جريج(2)، ولاننا كنا نعمل على اصدار عدد خاص من "سورية الجديدة" يتضمن احاديث مع رفقاء عرفوا سعاده في فترة اغترابه في البرازيل والارجنتين(3)، فقد أجريت الحديث التالي مع الرفيق احمد اسماعيل تحت عنوان "جولة في عالم ذكريات احمد اسماعيل الاسعد"..

*

الرفيق احمد اسماعيل الأسعد، ابن طرطوس عام 1917 والمغترب منذ عام 1938 في جزيرة غوادلوب ثم المارتينيك هو حالياً في زيارة للبرازيل لطبع كتاب له عن الصهيونية بعنوان "أميركا في الأسر الصهيوني".

والرفيق احمد، أديب وشاعر، ومتحدث يسحرك بلطفه وتواضعه كسحره اياك بما عنده من نضال حزبي في طرطوس، ومن ذكريات مع سعاده.

التقينا به. راح يحدثنا كيف انتمى الى الحزب وكيف حورب من أقربائه ومحيطه، "إذ كيف يسمح له وهو محمدي أن ينتمي الى حزب زعيمه مسيحي؟! ".

ويسترسل الرفيق احمد وهو يحدثنا كيف اعتقل، ثم أفرج عنه، وكيف تحدى محيطه وصمد... ثم كيف استطاع كسر الطوق وجعل أشعة شمس النهضة تبدد غيوم الجهل والتخلف في محيطه.

- حدثنا عن ذكرياتك مع سعاده، رفيق احمد.

ويبتسم الرفيق احمد اسماعيل، ويقول:

- ذات يوم من عام 1936 جاءني رفيق يدعوني للحضور الى عيادة منفذ عام طرطوس الرفيق الدكتور ابراهيم اليازجي.

ذهبت فوراً فوجدت عدداً من الرفقاء من "بانياس" بينهم الرفيق المحامي ضاهر ديب(4). عرفني الدكتور ابراهيم بهم وقال لي: أننا سنذهب الى بلدة "تلكلخ" الساعة الواحدة والنصف لنشارك باستقبال الزعيم.

وتجمّع الرفقاء وكنا زهاء المئتين، وانتقلنا بالسيارات الى تلكلخ. وصلنا فرأينا الخيول المطهمة، يعلوا ظهرها الفرسان وفي أيديهم السيوف البرّاقة، ويرتدون اللباس العربي المطرّز، تقف في صفوف منتظمة، والطرقات تعج بالناس، والرفيقات يرتدين ألبسة حريرية ومخملية جميلة وكانت تقودهن الرفيقة عالية ابنة المرحوم عبد الكريم الدندشي، التي تحمل شهادة الدكتوراه في الحقوق، أما الرفقاء فكانوا يقفون وقفة عسكرية نظامية، وما أن وصلت الدراجات النارية تعلن قرب وصول الزعيم حتى دوى صوت المدرب طالباً التهيؤ، وأخذ الجميع التحية القومية الاجتماعية في وقت وصول الزعيم في سيارة مكشوفة... وعندما ترجّل هرع إليه الناس يقبلونه والدموع تنهمر من العيون، والنساء يزغردن وينشدن الأناشيد.

جاء الزعيم أهلاً به جاء الزعيم يا مرحبا

وراحت الخيول ترقص، والناس في فرح يهتفون للنهضة القومية ولزعيمها.

ووقفتُ أمام سعاده أحدق بوجهه الصبوح المشرق يشعّ من عينيه النبوغ والذكاء، وأخذت له التحية، فابتسم لي محييا وقابلتُ ابتسامته بابتسامة الفرح. وفجأة تقدّم الدكتور ابراهيم وأدى التحية للزعيم وأشار إلي محدثاً سعاده عما قاسيته في طرطوس وكيف جابهت وصمدت.

صعد الزعيم المنصة وراح يخاطب الناس، والجميع كأن على رؤوسهم الطير، وعندما انتهى صافح الزعيم الرفيقات، كل منهن بمفردها، ثم نظر إلي نظرة فاحصة وعلى ثغره ابتسامة محيية.

وبعد أن تناولنا العشاء مع الزعيم بحضور نعمة ثابت ومأمون اياس وآخرون لا تحضرني أسماؤهم، غادر تلكلخ وسط هتافات الناس وزغردات النساء.

واجتمعتُ مع الزعيم ثانية في "متن عرنوق" - في منزل السيد عيسى جميل حيث كان أعد عشاء للزعيم ومرافقيه بعد أن كان سعاده خطب في أهالي البلدة وبعد أن رحبتُ بالزعيم ألقيت قصيدة مطلعها:

أمتي موطني زعيمي بلادي

لكم كل راحتي وجهادي

لكم بين أضلعي زفرات

هي روحي تصاعدت وفؤادي

أنا قيس وسورية لي ليلى

وزعيمي أبي الحكيم الهادي

وعلاء البلاد مطمع نفسي

وهناء الجميع كل مرادي

ألا فلتقف في الخلود يا دهر حيناُ

وتسجّل محبتي وودادي

ويبتسم الرفيق أحمد.

- ما لك تبتسم؟

- كان نصيبي في اليوم التالي عندما رجعنا الى طرطوس أن تصدى لي الرعاع والجهلة وانهالوا على ضرباً مبرحاً، وجرّوني على الارض والناس يصرخون: "اقتلوه... اقتلوه" كأني مجرم قتل الأطفال واليتامى، وأغمي علي من الضرب، ولم أفق إلا وأنا في المستشفى ووالدتي بالقرب مني تذرف الدمع، وقد بقيت طريح الفراش خمسة عشر يوماً.

- ومع ذلك بقيت تصارع وتحمل لواء النهضة؟

• ويجيبنا الرفيق احمد ببيت من الشعر:

ما كان إرهاب الطغاة وظلمهم

إلا وقوداً في لهيب كفاحي

ويتابع:

- كأن كلام الزعيم يدوي في سمعي وهو يقول:

"... إن طريقنا طويلة وشاقة لأنها طريق الحياة ولا يثبت عليها إلا الأحياء وطالبو الحياة، أما الأموات فيسقطون على جانبيها".

- وهل اجتمعت بالزعيم مرة أخرى؟

• نعم. بعد ذلك الحادث بثلاثة أشهر، علمت أن سعاده موجود في منزل الأمين مصطفى المقدم في طرابلس. وذهبت رغم أن ذكرى الضرب والجرّ في الشوارع والمكوث خمسة عشر يوماً طريح الفراش تلهب جسدي وذهني، وبقيت ثلاثة أيام أرافق سعاده.

عدت بعد ذلك الى طرطوس أقوم بجولة إذاعية في قرى المنطقة برفقة الرفيق، يومئذ، عبد اللطيف يونس(5) وبعد أسابيع عدت مجدداً الى طرابلس حيث حضرت اجتماعاً في بيت الأمين أنيس فاخوري، تحدث فيه الزعيم عن فترة تأسيسه للحزب. وأذكر من الحضور: جورج عبد المسيح، نجلا معتوق. وفي هذا اللقاء ألقيت قصيدة قلت فيها:

لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي

إذا لم يكن ديني الى دينه داني

فأصبح قلبي عاشقاً كل صورة

فمرعى لغزلان ودير لرهبان

أدين بدين الحب أني توجهت

ركائبه فالحب ديني وإيماني

بعد ذلك، ولان مأمون أياس كان سيغادر لبنان نحو ساحل العاج، فقد ذهبت برفقة الزعيم وأنيس فاخوري وجورج عبد المسيح ونجلا معتوق ونعمة ثابت وآخرون الى منزل مأمون أياس وكانت سهرة من أجمل السهرات التي امضيتها في حياتي.

في اليوم التالي طلب إلي الزعيم مرافقته الى "حوران" وكان يرافقه جورج عبد المسيح ونعمة ثابت، وكان سعاده يريد أن يصلح رفيقين على خلاف مستحكم.

وقد جرى لسعاده استقبالات شعبية كانت تتخللها الدبكة والرقصات العربية والحداء والأهازيج وزغردات النساء.

ويتذكر الرفيق احمد المأدبة في "بلودان" التي ضمت الى جانب سعاده شخصيات سياسية عديدة يذكر منها: جميل مردم بك رئيس الوزراء الشامي، وفخري البارودي رئيس مجلس النواب، سعد الله الجابري وزير الداخلية. كان سعاده يجيب على الأسئلة بهدوء وثقة ورصانة والابتسامة لا تغادر شفتيه وهو يسدد الأسئلة فلا يتأفف او يتبرم...

لقد أفلسوا جميعهم امام سعاده الذي كان كالنبع يتفجر فصاحة ومنطقاً بشكل يدعو الى الفخر والاعتزاز.

وبعد أن كان جميل مردم ورفاقه يتوجهون إليه "يا استاذ" راحوا ينادونه: "حضرة الزعيم" وعند انتهاء الاجتماع تقدموا وصافحوه مهنئين ومتمنين له التوفيق، ولحزبه النجاح, وفي اليوم التالي نشرت الصحف أخباراً تفصيلية عن الاجتماع.

ويتوقف الرفيق احمد لحظة يستعيد فيها ذكرياته... ثم يتابع كأن السنوات التي مرت ليست بالنسبة إليه سوى دقائق معدودة.

ذات يوم، وبينما كنت في غرفتي وإذا بالرفيق ميشال الديك يناديني ويقول لي أسرع لمقابلة المنفذ العام للحال، ارتديت ثيابي وذهبت لمقابلته فإذا به يطلب إلي أن أهيء نفسي للذهاب الى "الباروك" بأمر من الزعيم لتدريب فرقة "هاني بعل". وبسرعة عدت الى المنزل، جمعت ثيابي في حقيبة وانتقلت الى بيروت ثم الى جبل الباروك.

عند وصولي وجدت الرفقاء بالانتظار. وفي اليوم التالي بدأت أدرب الفرقة وقد استغرقت إقامتي شهراً كاملاً، وكان سعاده معنا طوال الفترة، فكنت معه على طعام الغداء والعشاء ونسهر سوية، ولأن سعاده كان يرتاح إلي كان يسمح لي بأن أتردد إليه في أي وقت، وأحياناً كان يستبقيني عنده ليلاً إذا لم تكن لديه أشغال هامة فيرتاح الى حكاياتي، وأحياناً كان يطلب إلي أن أروي ما لدي من نكات حلوة.

وأذكر اني ذات يوم عدت من التدريب ودخلت على الزعيم فوجدته واجماً متأثراً، والشرر يتطاير من عينيه. حاولت العودة إلا أن الزعيم أشار إلي بالدخول، وأمرني بالجلوس، جلست أمامه أترقب سماع شيء منه. بعد لحظات من الصمت نظر إلي الزعيم وأخبرني أن معلومات تسرّبت إليه بواسطة رفيق سريّ يعمل سكرتيراً في السفارة الاميركية تفيد ان اجتماعاً مغلقاً عقد في صرح بكركي ضمّ البطريرك عريضة والمطران مبارك والسيد بيار الجميّل الى ممثل للمنظمة الصهيونية العالمية والسفير الأميركي في بيروت وشخصيات سياسية لبنانية اخرى. والمعلومات تفيد ان ممثل المنظمة الصهيونية سلّم مبلغاً كبيراً من المال لكل من البطريرك عريضة وبيار الجميّل.

بعد أيام من هذا الاجتماع ألقى المطران مبارك خطاباً في كنيسة مار جرجس المارونية في بيروت قال فيه: "تعالوا يا بني اسرائيل الى لبنان فإن لبنان يكفينا ويكفيكم".

وفي شهر كانون أول 1937 ألقى البطريرك عريضة خطاباً في الصرح البطريركي في بكركي رد عليه سعاده في جريدة "النهضة" التي كان يصدرها الحزب بعنوان "تشريح خطاب البطريرك عريضة".

وأذكر ان البطريرك عريضة أصدر مرسوماً كنسياً يحرم فيه دخول الكنيسة على كل من هو منتم للحزب السوري القومي الاجتماعي.

- وبعد ذلك رفيق أحمد؟

• عدت الى طرطوس أنام في منزل الأمين الياس جرجي، وقمت بعدة مهمات إدارية وإذاعية في المنطقة...

وكان اقربائي وأهالي الحي ما زالوا يحقدون علي ويريدون النيل مني، والتقيت بالرفيق ميشال الديك "الشهيد فيما بعد" فقال لي:

أفتش عنك منذ وقت. حالاً أترك طرطوس وسافر، فهذا أمر حزبي صادر من المنفذية لأن أخوتك يفتشون عنك ليقتلوك، والناس في الحي الذي تقطنه في غليان ضدّك.

ذهبت بحراسة الرفقاء الى طرابلس حيث أمضيت خمسة وعشرين يوماً في ضيافة أحدهم، بعد ذلك عدت الى طرطوس قاصداً منزل الأمين الياس جرجي ثم انتقلت الى منزل أحد الرفقاء أحتمي فيه، ولم تكن نار الحقد قد خمدت بل استمر لهيبها. وعندما عرف الزعيم بما يتهددني من أخطار في بلدتي طرطوس، أصدر أمراً بانتقالي الى بانياس بحراسة الرفقاء. عند ذلك قمت بعرض بستان زيتون للبيع، وكان هذا البستان من جملة ما ورثته من والدي، ولم يمض يومان حتى جاء الراغب في الشراء، فقبضت الثمن بينما راح رفقاء لي يتابعون معاملة السفر لي بما فيها الجواز.

وفي اثناء حفلة الوداع التي أقامها لي الرفقاء في منزل الأمين الياس جرجي، فوجئنا بدخول الأمينين جبران جريج وجورج عبد المسيح والرفيقة نجلا معتوق (الامينة لاحقاً). دام وجودهم معنا ثلاثين دقيقة، أبرزت لي خلالها الرفيقة نجلا معتوق أمراً خطياً من الزعيم ثم غادروا الى طرابلس.

فتوجهت تواً الى شقيقتي فأعطتني ما لديها من مجوهرات قمت برهنها عند أحد المرابين وغادرت طرطوس خفية دون أن أودع أحداً غير أمي التي أغمي عليها لفرط ما بكت ولكثرة ما كانت تحبني، سافرت الى طرابلس قاصداً منزل الرفيقة نجلا معتوق فوجدت عندها الامينين جبران جريج وجورج عبد المسيح، وودعت الرفيقة نجلا وهي تبكي، ونزلت الى بيروت مع الأمين جبران جريج وكان الوحيد الذي صعد معي مودعاً الى ظهر الباخرة المتوجهة بي الى "جزيرة غوادلوب".

اما ما حصل معي في بلاد الغربة وما عانيت وتعذبت وما مرّ علي من أهوال فهذا له فصول أخرى ستصدر في كتاب أعده للطبع بعنوان "دمعة مغترب".

- ما الذي لفت نظرك في سعاده وانت ترافقه في المهرجانات واللقاءات والحفلات؟

• لفت نظري، وانا كنت سابقاً قد حضرت اجتماعات الكتلة الوطنية في الشام، وخطابات رؤسائها امثال سعد الله الجابري، ابراهيم هنانو، وفخري البارودي... المضمون الجديد الذي كان سعاده يطرحه على ابناء أمته، ووجدته غريباً لم اسمع به من قبل، وقد دخل كلامه عقلي وقلبي وامتلك قناعتي وشعرت اني فعلاً أمام زعيم نهضة يريد ان يؤسس لأمتنا حياة جديدة لها.

- ماذا كان يرتدي سعاده في جولاته الحزبية؟

• كان يرتدي اللباس الرسمي للحزب.. قميصاً وردية اللون، فوقها صدرية مزّرة بلون الزهر الفاتح، بنطلوناً فضفاضاً رصاصي اللون، وجزمةً سوداء حتى الركبة ويضع فوق كتفيه شالاً أسود اللون يغطي كتفيه ويديه وصدره.

- كيف كان يتصرف في اللقاءات الاجتماعية؟

• لم يكن يشعرنا أننا مع شخص غريب عنه، كان يتصرف بتواضع، بحنو، بثقة في النفس، برصانة واتّزان. ويتعامل معنا كأننا نحن وإياه منذ سنوات طوال، قد ترعرعنا سويةً، ونشانا في مكان واحد.

- وطعامه؟

• كان غير متطلب في طعامه، لا يكثر من كمية الاكل، لم يكن يشرب كحولاً، ولا يدخن. ومن اللحم كان يختار القليل، مفضّلاً "موزات الغنم" على غيرها من اللحوم. وكان يفضل السمك مشوياً، كان معتدلاً في الكمية.

ويتوقف الرفيق احمد والدمع في قلبه وفي نظراته.

كان زعيماً في كل شيء، ليس فقط في الخطابة، أو الكتابة او المنطق أو الحجة الدامغة، إنما في كل تصرّف اجتماعي وانساني. كنا نجده انساناً فذاً، ويأسرنا بسمو أخلاقه ومعارفه وإدراكه العالي، كنا فعلاً نشعر أننا امام زعيم نهضة وزعيم أمة.

- وكيف وصلتك أخبار استشهاد سعاده؟

• كنت في شهر آب عام 1949 عائداً الى وطني بالباخرة بعد غياب عشر سنوات ونيّف، تملّكني احساس غريب لم أكن أشعر به سابقاً. عند وصولنا الى مرسيليا التقيت برفيق قومي اجتماعي – لم اعد أذكر اسمه – ففاجئني بإعلامي ان سعاده قد استشهد على رمال بيروت، فوراً ولاول مرة في حياتي، تدفق الدم من أنفي وارتميت على مقعدٍ ورحت أجهش بالبكاء.

- ما لديك لتقوله، رفيق احمد، وانت في الستة والستين من عمرك، وقد انتميت الى الحزب عام 1936؟

• نحن السوريين القوميين الاجتماعيين لنا ملء الثقة، وكما يقول المثل العاميّ "لايصح إلا الصحيح" بمستقبل النهضة وأن امتنا ستعي ذاتها وستدرك أن تعاليمنا هي التي ستنتصر في النهاية، لأن مطلبها هو ان ترتقي هذه الامة وان تنتصر في الحياة.

والى الرفقاء الشباب: ان تظل العزائم قوية وان تهون لديهم التضحيات، فالبرهان الأكيد على ايمانهم هو بما يقدمونه في سبيل امتهم، وليثقوا بأنهم لا بدّ منتصرين.

*

من جهته يورد الامين جبران جريج في الصفحة 493 من الجزء الثاني، التالي:

" وبمناسبة الحديث عن نشاط الرفيق احمد اسماعيل، أروي ما كتبه لي في هذه الفترة: "بينما كنت عاقداً اجتماعاً في قرية "بملكة(6) " وإذ بالدرك وقائدهم والقائمقام يباغتون الضيعة ويطلبون من مدير الحزب تسليمي لهم مهدداً إذا لم يسلمني لهم سيشد وثاق كل رفقاء القرية وينزلهم مقيدين الى طرطوس وكنت في تلك البرهة مختبئاً في بيت المدير (جميل الشريقي)(7) فجاء المدير إلي وقال لي سنضطر الى تسليمك وإلا الحكومة ستنزلنا جميعاً والقيد في أيدينا إذا لم نسلمك وكان حاضراً ثلاث رفقاء من قضاء "الخوابي" فتأثر هؤلاء الرفقاء وأبوا تسليمي فعلقوا في وسطي حبلاً وانزلوني من نافذة تطل على عراء خارجي ومنه انحدرنا في النزول الى النهر وثم صعدنا جبال قلعة الخوابي وقد بقيت اتنقل في تلك القرى شهراً كاملاً ابشّر بمبادئ الحزب وأخيراً عُدت الى طرطوس بعد هدوء الغليان وأردت أن ادخل الى بيتنا ويا لهول ما رأيت. الناس أوغرت صدور أخوتي علي فسحبوا خناجرهم وهموا بقتلي تخلصاً من العار الذي لحقهم حسب زعمهم بسبب دخولي الحزب، وعندما طرحوني أرضاً وهموا بقتلي خيّمت فوقي أمي وقالت "اقتلوني انا" وعندما رأى أخوتي ما كان من أمهم تركوني على شرط أن اترك الحزب ولا أعاشر المسيحيين فاضطريت تحت الضغط ان اعدهم لفظاً بذلك. وبعدها ولّيت هارباً والتجأت لعند شقيقتي، آكل وانام عندها، ولكن ما إن درت الناس بذلك حتى صارت تراقبني وتتربص الفرص لتظفر بي حتى اضطريت ان آوي الى احد البساتين كمتشرد مطارد، بعدها أمر الحزب أن أتغيب بجولات إذاعية فذهبتُ برفقة عبد الكريم الشيخ (الأمين لاحقاً) والأمين الياس جرجي ننتقل سيراً على الأقدام من قرية الى قرية لنعقد اجتماعات ونبشر بمبادئ الحزب. وبعد غياب لا يقل عن شهر رجعنا الى طرطوس ونحن في عياء، وفي نفس اليوم الذي رجعنا فيه الى طرطوس، وجدت الجو ما زال محموماً فقصدت القوميين واطلعتهم على الظرف المحموم الذي أنا فيه فجاء الأمر من المنفذ أن أقوم بجولة إذاعية في القرى المحيطة فأذعنت للأمر ورحت اتنقل من قرية الى قرية سيراً على الأقدام اعقد الاجتماعات الإذاعية وأبشرّ بالعقيدة ومن هذه القرى: "بديري، متن ابو ريا، دوير طه، السودا، بزاق، متن عرنوق وكثير من القرى التي لم يحضرني اسمها فبقيت شهرين تقريباً وبعدها عدت الى طرطوس وانا منظم 14 تقريراً عن رحلتي الإذاعية حسب المطلوب مني فزرت رفقائي، والمنفذ لأخبر بما أجريته في جولتي الإذاعية وإذا بالمنفذ يأخذ الأوراق مني بلهفة وقلق ويقول: حالاً توارى عن الانظار لأن أخوتك يفتشون عنك ليقتلوك وكثير من الزعران يشاركونهم في ذلك، وللحال تلفن المنفذ الى المركز وأعلم نعمة ثابت وجورج عبد المسيح بما يجري حولي من أخطار وعندما علم الزعيم بكل ما جرى لي أمر بهجرتي الى البرازيل وكان الزعيم حينها متواراً عن الانظار لأن الحكومة حينها كانت تطارد القوميين جميعاً وكان جورج عبد المسيح قد اجتمع اثناءها برفيق اسمه عزيز حديد (المحامي)(8)، فاقترح عزيز حديد سفري الى "غوادلوب" حيث له في هذه الجزيرة صديق ومن هناك اتوجه الى البرازيل إن أردت وزودوني برسالة الى صديقه.

هوامش:

(1) عرفت "المارتينيك" حضوراً حزبياً فاعلاً. أذكر أنه كان للحزب مديرية في المارتينيك ومفوضيات في كل من الغوادلوب، انتيغوا، هايتي، كوراساو، وغيرها.

(2) يفيد الامين جبران جريج في الصفحة 376 من الجزء الثاني من سلسلة "من الجعبة" ان الرفيق احمد اسماعيل انتمى الى الحزب في مدينة طرطوس بالرغم من الجو المكفهر الذي كان يسود المنطقة.

(3) نشرت احاديث مع عدد من الرفقاء في البرازيل والارجنتين، من بينهم اديب بندقي، اميليو بندقي، حبيب ابو حمد، مراجعة قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(4) المحامي ضاهر ديب: شقيق بترو ديب الذي كان مديراً في القصر الجمهوري، ومعروفاً جداً في ستينات القرن الماضي.

(5) عبد اللطيف يونس: كان نائباً في المجلس النيابي الشامي. غادر الوطن مستقراً في البرازيل مؤسساً جريدة "الانباء" التي اشتراها منه الامين نواف حردان، ثم جريدة "الوطن" في بيونس ايرس، فاشتراها منه لاحقاً الرفيق بدرو تشاكماكيان. كان اديباً وشاعراً وصحافياً معروفاً في كل من البرازيل والارجنتين.

(6) قرية بملكه: تقع في قضاء طرطوس. اذكر ان الرفقاء في جزيرة هايتي، ومن ابرزهم الرفيق منير الريّس، هم من بلدة "بملكه".

(7) لا يسعني الا ان اذكر بتقدير الرفيق نقولا شريقي من "بملكه" ايضاً، والذي كان اقام في جزيرة "سانتا لوسيا" القريبة في فنزويلا وبقي ناشطاً حزبياً الى ان وافته المنية.

(8) عزيز حديد: من بلدة "عمار الحصن". تولى مسؤولية منفذ، منح رتبة الامانة، ثم حجبت عنه، وطرد. عرفت ابنه الرفيق مروان مسؤولاً عن العمل الحزبي في جزيرة انتيغوا، اقترن من الرفيقة راغدة اليازجي. عادا نهائياً الى الوطن واستقرا في مرمريتا. وافته المنية منذ سنوات. كتبت عنه وعن مفوضية انتيغوا، واشرت في اكثر من نبذة عن المحامي عزيز حديد... مراجعة الموقع المذكور آنفاً.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018