إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المزيد عن الاب الرفيق حنا اسطفان

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2018-02-14

إقرأ ايضاً


شكراً للرفيق جوزف مسلم الناشط في مدينة "كالغري" في كندا الذي وجه لنا الرسالة التالية:

" قرأت لكم على موقع الحزب الالكتروني رسالة من الرفيق الاب حنا اسطفان الى حضرة الامين المرحوم عبدالله قبرصي. في حوزتي رسالة كتبها الرفيق الاب حنا اسطفان يعزي فيها الامين عبدالله قبرصي بوفاة والده، فأحببت ان ارسلها لكم لعلها غير موجودة في ملفاتكم الحزبية، ولما فيها من معاني رائعة.

الرفيق الاب حنا اسطفان من الذين ابدعو في الدفاع عن بلادهم ضد الدعايات اليهودية في الولايات المتحدةـ، ولي معرفة به خصاصةً عندما كنت ساكناً في مدينة تورنتو في الشرق الكندي".

*

" اخي وأميني، ورفيق روحي عبدالله،

ما عرفت والدك، يا عبدالله. ما عرفت، قبل ان تنعيه إليّ، انه كان لا يزال حياً. ما علمت انه كان ممن لم يأسنوا كما المياه في مستنقع، بل تحرك وانساب في الارض انسيابا، فأمرعت وأخصبت. ما انبئتُ انه انزلق كما ينزلق نيزك عن كف كوكب، وشق قلب الفضاء قبل ان يسير الى قرار. وانه لم يسقط سقوط ورقة عن شجرة، ليتخضّر اليباس على اضلاعها وهي ملقاة على الحضيض في ظل الغصن الذي حطها.

" تقول انه كان رجلاً عادياً. لعلّك عنيت انه لم يكن عظيماً في مفاهيم الناس للعظمة. لعلك قصدت انه لم يصب نفسه في قصيدة، كل قافية فيها غانية ترقص على عزيف ما في قلبه من حب وشهوة، وتدور على تطلّع الى غد مجهول او تلفت الى ماضٍ بهيّ، او تتلوى وقد فتتها الجمال، او تترنح وقد تمشى الحقد في مفاصلها. او لعلك ذهبت الى انه لم يستحدث آلة، تستعبد الكائن الحي في مصنع او تغنى صاحبها عن يد العامل وتحرم المتضورين جوعاً رغيفهم اليومي، او توقر سمع معالجها بهدير عجلاتها وعجيج محركاتها، او تبتر منه اصبعاً، وتقطع كفاً وتستأصل ذراعاً، وتجتث قدماً.

او لعلّك رميت الى انه لم يصنع أداة من ادوات التدمير. قنابل، وصواريخ، ومدرّعات، ودبابات، ومدافع، ورشاشات، ومقلات طاقات نووية، وباصقات سموم ونافثات غازات يكره بها الحاكمون من هم في عصمتهم على الخضوع لهم والصدوع بما به يأمرون، وعنه ينهون. او تهجم به أمة، أبطرها السلطان وأسكرها الطمع، على أمة ذليلة مستضعفة، كل ذنبها ان أرضها تستبطن نفطاً او ماساً او معدناً، وكل جريرتها ان رقعتها وصلة بين قارتين، او قناة بين بحرين، او مطّل على مواقع من ينافسها من الدول، ويصاولها من الامم، ويناهضها من الشعوب.

او لعلّك اردت ان تقول انه لم يكن زعيماً يفسخ في ما يظّن انه يضم، ويباعد في ما يخمن انه يقارب بين الجماعات والطبقات، ويوغر فئة على فئة في ما يحسب انه يؤلف بينهما ويلائم صديعهما.

او لعلّك عنيت انه لم يكن رجل دين. يبدو للعين انيقاً يقطر الله نفسه فيها، فيقبل الاتقياء الورعون على اطفاء عطشهم الى اله بالعبّ منها، في ما هو في الحقيقة قدر يطبخ فيها الشيطان خشخاشاً اذا كرعوا من نسغه استرخت مفاصل الله فيهم، فاغفى وقد صرعه النعاس.

والدك، يا عبدالله، كان انساناً. جاء الى الارض انساناً وزايلها انساناً. أحبّ نفسه، ولفرط ما أحبها، أحبه الناس جميعاً، وأحبهم جميعاً.

العقل – وهو ما نتميز به عن سوانا – دفع بوالدك الى فرز الانسان فيه عن الحيوان، وحداه على الارتقاء بانسانه الى حيث لا يطاله الحيوان، الى حيث لا يقتات الحيوان به ويتغذى، الى حيث لا يزدرده ويسترد به قدرته على الافتراس والالتهام.

والعقل يتطارحه الانسان والحيوان معاً، في المرّ. ويا ويل الارض حين يحتمله الحيوان وحده ويستقل بقيادته عن الانسان. عند ذاك، حجارتها تصفّف مذابح، وأماليدها تبرى أنياباً، وورودها تقلّم أظافر، وجذوعها تنصب مشانق، وهواؤها يشحن ناراً وكبريتاً، وسماؤها تستمطر ابادة وفناء.

ما هي الصهيونية؟... هي العقل اليهودي بحيوان فيه، رأسه رأس ثعلب، وأذناه أذنا خلد، وقوائمه قوائم ذئب. فالصهيوني في التحديد، رياء وختل، وتنسم اخبار وتنبّه، وغدر وانقضاض.

وما هي الخطيئة؟... هي العقل – ولولاه لا تأدية حساب عليها – يدثُر به الحيوان فينا، فنؤخذ بمنظره، ومنظره منظر غابة مشتعلة تزحف، ثم تطفى، ثم تعلو ثم تلّفنا، ثم تطوقنا، فنجهر، فتنطفىء عيوننا، فنقترف المعصية، وفي حسابنا اننا لا نأثم، ذلك ان الاثم – وقد ضربنا بالعمى – يفقد معناه، بسبب اننا نقيسه بما يولده فينا من لذّة، لا بما يتركه في غيرنا من التعاج. والكذب انتصار لما قلنا، وتستير لما فعلنا. والقتل بطولة. والخداع فطنة. والخيانة وضع مصلحتنا فوق الامة والحق، والخير، ومحاسن الاخلاق.

والدك فضيلته انه كبح الحيوان، ضمّره، اناخه، ربطه الى وتد، وخلّاه كما لو انه مات ودفنه.

هكذا فعل الناصري من قبل.

حسبه من دنياه انه كان انساناً. وحسبه، في دنياه، انه كان عبّارتك الى الحياة وكنت جسره الى الخلود.

وبهذا لك، ولنا، فيه العزاء.

لك ابداً

حنا اسطفان "

*

وجواب الامين عبدالله قبرصي على رسالة الرفيق حنا اسطفان،

نقلاً عن العدد 25 من مجلة "الندوة" التي كان يصدرها الامين قبرصي في فترة اقامته في فنزويلا، وقد كنا اشرنا إليها اكثر من مرة(1)

" أبتِ وأخي،

بين يدي رسالتك تاريخ 23 ديسمبر وهي في موضوع وفاة والدي. انها ليست قطعة رثاء، لابي بالذات، انها رثاء لانسان – مطلق انسان – يموت على عرق جبينه، يموت بعد ان عمّر وبنى وغرس، فلا يسقط "سقوط ورقة عن شجرة بل ينزلق نيزكاً عن كف كوكب".

لله درّك، كيف قدرت بما في خيالك من قدرة على الاسحضار، وفي قلمك مهارة على انتقاء الحرف، وان تجعل من أبي قيمة كبيرة في الحياة فكأنك ت}نبني عن غير قصد انني قلت عن أبي انه كان انساناً عادياً.

أنا معك في ان الكثيرين من بني البشر، من الذين رفعت لهم النصب والتماثيل، ما كانوا في الحياة بنائين. عبقريتهم في الابداع والاختراع انقلبت الى التخريب والتدمير. حتى في ميدان الشعر والصناعة والكهنوت. وانني معك في ان أبي، على انه كان انساناً عادياً، كان بناءً، صافي الطوية، ما اوقع اذى بمخلوق، ولا تسبب بإيقاع مدماك من عمارة، ولا كسر غصن عن شجرة. ما اتاه الله من قدرة وحيوية، سلخه في الانصباب على عمله البسيط، يضع فيه كل قلبه وكل وجدانه، يفيد الناس ويستفيد منهم، مادا لهم يد المعونة حيث استطاع الى ذلك سبيلا.

لا اريد ان ارد انسانية والدي الى عقله البصير الناضج. لا تلمني اذا لم اصل معك في تقدير والدي الى الحد الذي وصلت. ولكن النتيجة واحدة، فسواء انقاد والدي الى عقله، او الى غرائزه الصافية النبيلة، فهو قد فرز فعلاً الانسان فيه عن الحيوان. ويا ليتنا نصفى من تمرسنا اليومي بالحياة، فنفرز الانسان فينا عن الحيوان، ولو بالسجية وحدها، دون العودة الى امعان النظر وتحكيم العقل والتبّصر بالامور مقدمات ونتائج. في كلا الحالين، بالغريزة الصافية او بالعقل الناضج، حققنا نفسنا عملياً بما يرضي العقل ويرضي الضمير ويرضي الله..

" ان الصهيونية كما وصفتها عن العقل يجره اليهودي بحيوان فيه، رأسه رأس ثعلب، واذناه اذنا خلد، وقوائمه قوائم ذئب. فالصهيوني في التحديد، رياء وختل ونتنسم اخبار ونتنبّه، وغدر وانقضاض.

" ولنعد الى والدي... لقد كان سبب وجودي، وحسبي عرفاناً للجميل، ان اعترف اني لولاه لبقيت عدما لا وجوداً، ولكنه كأكثر الاباء الذين يهجرون تراب الوطن، نسي ان له ابناً هناك، فتركني احترق كالشمعة، أذوب، اتوجّد وأتضوّر، دون ان يفرغ من قلبه نقطة حنان على الحرائق التي كانت تأكل كبدي...

" ان انسانية أبي كانت ناقصة. كان على ابي لا ان يحب الناس ويحبوه فقط، بل كان عليه ان يكون مقدّراً للمسؤولية والواجب تجاه من انجب وان بعيداً عنه.

انني ارفع اليك بهذا الجواب على صفحات "الندوة" لا من اجل والدي، ولا من اجلك ولا من أجلي. على القراء ان يقرؤوا الفكر الجيد العميق في رسالتك، وان يقرؤوا أمثولة وعبرة في رسالتي، ان على الوالدين المغتربين ان يتعهدوا اولادهم على ارض الوطن، بكل ما في الابوة من معاني الحنان والرعاية، لان الابناء على ارض الوطن خير من الابناء في المغترب، اولئك تحفظهم لاوطاننا، وهؤلاء يذوبون في المهجر...

" وأخيراً دعني أقل لك رأيي في الموت، انني – وكل انسان حي مثلي في اعماقه وحقيقته – ضد الموت مع الحياة . ان اللذين ماتوا حسبهم انهم كانوا احياء. على الاحياء من بعدهم ان يحفظوهم ذكريات، ولكن لكي نستحق الحياة، علينا ان لا يستوقفنا الموت عن الفرح، لكي تظل لنا القدرة على العطاء... الحياة عطاء. والموت انتهاء العطاء.

" ابتِ العزيز، دمت في الاحياء رجلاً كبيراً يعلّم بالقلم واللسان محبة الحياة واحترامها. لك شكري ومحبتي وتقديري العميق. وليكن عامك عام نعمة وبركات ولقاء معنا.

أخوك

عبد الله قبرصي "

*

الامين توفيق الاشقر

من جهة ثانية وللمزيد من الاضاءة على الرفيق الاب حنا نورد ادناه نص الكلمة التي كان وجهها الاب الرفيق حنا اسطفان الى جريدة "البناء" عام 1992 بعد ان كان ورده نعي صديقه الامين توفيق الاشقر(2).

" القومي توفيق الأشقر، الأمين توفيق الأشقر، المغترب الأمين توفيق الأشقر ردّ وديعته لأمّته بعد أن تفانى في خدمة أمته، واعتصم بتعاليم مؤسس حزبه، دون أن ينحرف بشعرة عن الخط الذي رسمه الزعيم بدمائه الزكية .

برّ توفيق بقسمه الحزبي. لم يحنث به. وأعلن على كلّ من عرفه من بعيد وقريب أنه قوميّ، كان تجسيداً لأخلاق الزعيم في ترفّعه عن العصبيات العشائرية، والإقليمية، والمذهبية، والفئوية.

فيا رفيق دربي، يا توفيق! لم تكن شهيداً بمفهوم العامّة للشهادة. أعني أنك لم تضمّخ الأرض بدمائك كما ضمّخ الزعيم رمال الأوزاعيّ بدمائه... ولكنك كنت شهيداً للشهيد الأكبر. التحقت به، فسلّم عليه وعلى شهدائنا. حيّهم . فهم أبرار مثلك، ومثلك وقفوا حياتهم على نشر الرسالة وتعميمها.

أعزي فيك قوميي المكسيك الذين لم يحيدوا عن الجادّة. أعزي فيك أمّ البنين، والبنين، والأحفاد وكلّ صديق شاء حسن طالعه أن يتعرّف إليك .

أنت باقٍ يا توفيق، في من بقي أميناً للرسالة كما تسلّمناها من الزعيم، ظلّ وفيّاً للحزب في الهيكلّية التي أحدثها المعلّم للحزب.

لك الخلود

في الأمة الخالدة بمثلك

رفيق دربك: حنا اسطفان

*

هوامش:

(1) مجلة "الندوة": للاطلاع على النبذة المعدة عنها، الدخول الى قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(2) توفيق الاشقر: من بلدة "بينو" في عكار . من أنشط رفقائنا في المكسيك. اني لا أذكر، بعد العام 1969، وكنت أتولى مسؤولية رئيس مكتب عبر الحدود، إلا والأمين توفيق متولياً لمسؤولية ناموس مديرية المكسيك المستقلة، أو ناموساً لمنفذيتها، فيما الأمين الياس بشعلاني يتولى المسؤولية الأولى. رزق الأمين توفيق بولدين توفيا، أحدهما بالداء العضال والآخر بداء القلب وبابنتين إحداهما اقترنت من الرفيق سليم عاقلة. من أعماله أنه أسس مطعماً ثم مصنعاً للبلاستيك كما عمل في مجال مقاولات البناء . أسس الأمين توفيق حضوراً ممتازاً في الجالية، عرف بصدقه واستقامته وبإيمانه الفذ بالحزب .

توفي الأمين توفيق في شهر آب العام 1992 عن عمر يناهز الثمانين وقد نشرت الصحف خبر نعي الحزب له في 26 آب 1992 .


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018