إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المتميّز بإلتزامه القومي الاجتماعي في كل مسيرته الحزبية، الامين ميشال خوري

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2018-03-16

إقرأ ايضاً


تسنّى لي ان اتعرّف على مجموعة من رفقاءالجنوب السوري الذين تربطهم، الى عضويتهم في الحزب، اواصر القربى:

 الرفيق المميّز نقولا حلاق(1)

عقيلته الرفيقة مادلين عكاوي

شقيقها الرفيق وليد عكاوي(2)

شقيقاته:

 ميليا زوجة المواطن الصديق انيس عوض، والدة الرفيقين الياس وعصام عوض.

 نيللي زوجة المواطن الصديق نصري حبايب، ووالدة الرفيقين سهيل وسمير حبايب والمواطنة

 الصديقة سامية، عقيلة الامين ميشال خوري.

 سعاد زوجة الرفيق الراحل فواز خوري(3)

وتعرّفت الى الامين ميشال خوري ناشطاً حزبياً في منطقة "فرن الشباك – عين الرمانة" الى جانب رفيقين من الجنوب السوري ايضاً: الامين اديب نضر(4) والرفيق ميشال زكاك(5).

تمّ ذلك منذ ان كان الرفيق الياس عوض ناموساً لمديرية المصيطبة الثانية في العام 1960(6) وتباعاً في النصف الثاني من الستينات بعد ان كان خرج الامين ميشال خوري من السجن لمشاركته والرفقاء اوغست حاماتي، جوزف عقل الياس وعادل اندراوس(7) في عملية الافراج عن الامين شوقي خيرالله، المعتقل في "ثكنة الفياضية"،

منذ ذلك التاريخ وانا على علاقة مستمرة مع الامين ميشال خوري حتى اذا اندلعت الحرب المجنونة، واضطر للمغادرة الى "الامارات العربية المتحدة"، اذِنَ لي وللخازن العام الامين حنا قيصر، في فترة توليّ مسؤولية عميد المالية، ان نستفيد من مكتبه التجاري في منطقة قريطم(8).

استمرّت علاقتي وطيدة مع الامين ميشال، حتى اذا راح يمضي اشهراً من فصل الصيف في "ضهور الشوير" رحت اتردد إليه، وعندما استقرّ نهائياً في لبنان، رحت والرفيق رفعت عسيران نزوره في منزله في منطقة "قريطم" كلما سنحت لنا الفرص، حتى قبل ايام، وقد اتفقت مع الرفيق رفعت على زيارة الامين ميشال، اعتذرت بسبب ارتفاع درجة الضغط الى معدل خطير، على ان نقوم هذا الاسبوع بالزيارة المقررة. الا ان يد المنون كانت اسرع.

*

لم التقِ رفيقاً من "الامارات" الا وأثنى على الامين ميشال خوري: البيت المفتوح، القومي الصلب، وواسطة التلاقي مع جميع الرفقاء، السخيّ كلما دعت الحاجة.

كان للامين ميشال حضوره المحبب، والآسر. هذا ما يجمع عليه رفقاؤه الذين عرفوه في "الامارات" وفي كل مكان استقر فيه، وهذا ما شهدته بنفسي عبر لقاءاتي به. كان يتعاطى مع رفقائه بكل صفاء ولا يتحدث إليهم، الا في الحزب الذي سكن كل اعماقه، ولا يريده سوى نهضة تبني كل جميل. لم يكن يستسيغ الافعال البشعة، ولا اي خروج عن سعاده، عقيدة ونهجاً ومناقب. انه من ذلك الرعيل الذي يعتنق الحزب عقيدة نهوض بالمجتمع، ولا يرضى له الا ان يبقى كذلك.

لذا كانت جلساتي معه حالة فرح، واستذكار لكل الامور الجميلة التي دعانا سعاده الى تجسيدها في عضويتنا، وفي سلوكيتنا في المجتمع.

لقد كان قومياً اجتماعياً حقيقياً، في ايمانه العقائدي، في نهجه، في تعاطيه، في سلوكيته، وفي رفضه لكل امر بشع. انه من النوعية الحلوة التي يريدها سعاده في حزبه.

هوامش:

(1) نقولا حلاق: للاطلاع على النبذة المعممة عنه، الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info.

(2) وليد عكاوي: كما آنفاً.

(3) فواز خوري: من بلدة جيدة مرجعيون. تولى مسؤوليات حزبية مركزية، منها مفتش في عمدة الداخلية. شقيق الرفيقين اسعد ونواف خوري. شارك في تنظيم المهرجان الحزبي في 9 تموز 1972. للاطلاع على النبذة مراجعة قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

(4) اديب نضر: عرفته مديراً لمديرية فرن الشباك. بعد الثورة الانقلابية، غادر الى الامارات متولياً ادارة شركة "البير ابيلا"، متميزاً بحضوره على مدى سنوات.

(5) ميشال زكاك: نشط في الوطن واستمر عندما غادر الى تورنتو في كندا، الى ان وافته المنية. لمراجعة الموقع المشار إليه آنفاً.

(6) كانت مديرية المصيطبة تضم رفقاء من منطقة المصيطبة الوسطى، وأحياناً رفقاء من منطقة المزرعة. كنت اتولى مسؤولية مدير مديريتها ومن الرفقاء في المزرعة الذين التحقوا: الياس عوض، ايلي حلاق، ومحمود شبارو.

(7) عادل اندراوس: من بلدة المحيدثة – بكفيا. شقيق الرفيقة هدى عقيلة الامين شوقي خيرالله. نشط حزبياً بعد خروجه من الاسر، مستمراً على ايمانه والتزامه عندما غادر الى افريقيا (غانا) فعودته الى لبنان، وحتى وفاته.

(8) يقع الى جوار منزل الامين يوسف الاشقر، وكان اعتمده الخازن العام الامين حنا قيصر في فترة الحصار الاسرائيلي لمدينة بيروت، مكاناً آمناً لترتيب الاوراق المالية .



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018