إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

حنين آل سعود للجاهلية

د. تيسير كوى

نسخة للطباعة 2018-10-28

إقرأ ايضاً


يحزن محبو العالم العربي على ما فيه حاليا من آلام ومآس ويأسف لما يقال عن ما حل بالاعلامي جمال خاشقجي الذي يقال أنه قتل وتم التمثيل بجثته . سبب الآلام والأسف أن ما حدث لهذا الفرد يكشف عن أمور كثيرة مرعبة ومؤلمة في الوقت نفسه . فهذا الرجل لم يترأس فئة من الناس ( حزبا أو جماعة أو تيارا ) ولم يتسلم مسؤولية حكومية أو غير حكومية رسمية بيد أن المعروف الشائع عنه أنه كان خادما أمينا للأسرة التي تحكم وتتحكم ببلد من بلديه ( ؟ ) أي ما يسمى المملكة العربية السعودية وأنه كان في وقت من الأوقات , وربما بقي حتى اعلان وفاته , مقربا جدا من أفراد ذوي مقامات سياسية كبيرة في الأسرة المشار اليها . وفجأة يذهب هذا الرجل الى قنصلية بلده في الجمهورية التركية بالذات ويقال أنه قتل في هذه القنصلية ما أثار وربما سيواصل اثارة موجات من الاعراب , صدقا أو نفاقا , عن الحزن والغضب والانتقاد والتعليق والتساؤل وحتى الوعيد الخ...

ان ما تكشف عنه مسألة هذا الرجل هو الشذوذ البين في طبيعة العلاقات العامة والخاصة القائمة في العالم العربي وفي ما حوله من دول وكيانات كما تكشف هذه المسألة طبيعة تعاطي حكومات أو بعض حكومات هذه المنطقة المنكوبة مع رعاياها أفرادا وجماعات ومع دول أخرى .

يقال أن الخاشقجي كان أميركيا سعوديا ما يثير التساؤل عن الأسباب التي دعته الى الذهاب الى تركيا بالذات لقضاء حاجة معلنة كان بوسعه أن يقضيها , نظريا على الأقل , في مكان آخر أو دولة أخرى . فما الذي دعا هذا الاعلامي المفترض أنه كان مطلعا ويعرف الكثير من الأسرار والخفايا والنوايا الى الذهاب الى تركيا بالذات التي تربطها ببلديه ( العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية ) علاقات سرية وعلنية تتأرجح منذ فترة من الزمن بين الود والعداء أو بين الوفاق والخلاف وبين الاعلان والكتمان . هذا سؤال لن يتمكن الاعلام من طرحه مباشرة أو اعطاء جواب عنه اذا طرح مداولة . الرجاء أن تكشف الأيام ما هو غامض ومثير للتساؤل والحيرة حاليا .

يذكر هذا الحادث بأن القتل في المنطقة العربية لا سيما في الشرق الحضاري منها ( سورية الطبيعية أو بلاد الشام) لا يزال شائعا بعدما بدأ منذ ما يزيد على قرن من الزمن . ويكشف هذا الحادث عن مقدار من النفاق الاقليمي والدولي الذي لم يشهد التاريخ البشري حتى الآن نظيرا له . محمد بن سلمان متهم بأنه دبر قتل جمال خاشقجي بعدما خطط له لأسباب لا يعرفها الا الراسخون في العلم والمطلعون على بواطن الأمور . لكن هذا المحمد بن سلمان يشن مع أسرته الحاكمة في ما يسمى المملكة العربية السعودية حربا مدمرة على شعب اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات بالاضافة الى أنه هو وأسرته دعموا ومولوا محاولة وأد ( نعم وأد ) شعبي الجمهوريتين العراقية والسورية أي أنه هو وأسرته عادوا بالفعل لا بالحنين فقط الى عادة جاهلية يبدو أننا لن نتخلص منها في المستقبل المنظور . قامت الدنيا ولم تقعد حتى الآن وقد لا تقعد قريبا لأن عددا من الأشخاص قتلوا شخصا بطريقة وصفت بأنها وحشية . ويقف رجب طيب أردوغان لا غيره ليقول هذا القول متناسيا أنه هو شخصيا رعى ويرعى القتل الوحشي الذي مارسه ويمارسه المنتمون الى داعش والمنظمات الارهابية الأخرى التي سهل هو بالذات تدفق حثالاتها الى الجمهوريتين المشار اليهما سابقا والى لبنان .

لقد كشفت حادثة جمال خاشقجي عن نفاق وكذب لم يشهد التاريخ البشري نظيرا لهما وعن عقليات يتقزز الانسان السوي منها . نتضرع الى الباري أن يخلص بلاد الشام مرة واحدة وأخيرة من أمثال رجب طيب أردوغان ومن كل من يطمح جديا الى أن يكون " خليفة " على المسلمين . كم يود الانسان العاقل أن يذكر أمثال هذا التركي المراوغ بأن الخلافات الاسلامية كلها انتهت على نحو دموي مدمر ما يحمل الحريص على الأجيال المقبلة على ان يقاتل بالفعل والقول للحؤول دون السقوط في خلافة اسلامية أخرى .

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2018