إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

بعض من عمل لجنة تاريخ الحزب

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2020-06-11

إقرأ ايضاً


في أوائل سنوات اهتمامي بموضوع تاريخ الحزب، عمدتُ إلى أمرَين:

1- فهرست جميع الكتب التي تتناول تاريخ الحزب، بدءاً من مجلدات "من الجعبة" للأمين جبران جريج ومؤلفات الأمين عبدالله قبرصي، إلى مؤلفات الأمناء عبدالله سعادة، إنعام رعد، مصطى عبد الساتر، فؤاد عوض، نواف حردان، شوقي خيرالله، إبراهيم زين، علي المير ملحم، والرفقاء أنور فهد، جهاد جديد، إياد موصللي، علي حمزة وغيرهم، بحيث اعود الى "الفهارس" للوصول الى اي من المعلومات الواردة والتي احتاج اليها في الكتابة عن رفيق او حدث حزبي.

مؤخرأ وقد عمدتُ الى ترتيب تلك الفهارس، من ضمن تنظيم الكم الكبير من محفوظاتي، وجدتُ مع الاسف، ان مرور السنوات على اعداد تلك الفهارس اثرّت سلباً على المعلومات المدوّنة بقلم رصاص، وهو ما استعمله في كل كتاباتي.

سأبحث في امكانية "انقاذ" تلك المعلومات التي كانت اخذت مني وقتاً غير قليل.

2- والثاني مراجعة ما ورد في أجزاء من الجعبة عن بدايات العمل الحزبي في كثير من منفذيات لبنان والشام، وإحالة تلك المعلومات لكلّ من المنفذيات فتكون بتصرّف المهتمين بتاريخ العمل الحزبي في كلّ منها.

أثناء مراجعتي لملفات الكيان الشامي، وقد أعدت النظر بالعشرات العشرات من النبذات والمعلومات التي آمل أن أنصرف إليها في وقت غير بعيد، عثرت على الصادرة الموجّهة إلى منفذية صافيتا (الرقم 2/1/69 تاريخ 16/11/2000)، وهذه واحدة من الصادرات المشابهة الموجّهة إلى منفذيات في الكيان الشامي"

" ننقل لكم ربطاً ما أورده الأمين جبران جريج في الجزئين الأول والثاني من مجلده "من الجعبة" من معلومات تعود إلى موضوع "تاريخ الحزب" في نطاق منفذيتكم، على أن نزوّدكم لاحقاً بما ورد في الجزئين الثالث والرابع.

هذا، ونشير إلى أنّ الجزء الأوّل يغطي مرحلة العمل السري (1932 – 1935)، أمّا الجزء الثاني فيغطي السنة الحزبية الرابعة (1935 – 1936).

تلك المعلومات، نأمل أن توضع بتصرّف المعنيين بتاريخ الحزب في منفذية صافيتا، آملين أن نقرأ لكم جواباً على صادراتنا السابقة، وكلّ ما يفيد تاريخ الحزب".

عن الجزء الأول

1- في مدرسة سوق الغرب وبواسطة الرفيق فؤاد خوري انتمى الرفيق إلياس ديب الذي أبدل اسمه بمحمود.

2- يورد الأمين جبران كيف قام بجولة حزبية إلى منطقة طرطوس – صافيتا، ربطاً نسخة مصوّرة عن الصفحتين 252 – 253.

3- انتماء طبيب الأسنان عفيف بشور (من صافيتا ومقيم في طرطوس).

4- انتقل الرفيق الطالب حافظ المنذر (من المحيدثة – بكفيا) إلى مدرسة قيصر محفوظ في طرطوس (اللاييك لاحقاً). استطاع الرفيق حافظ أن يعمل على اجتذاب بعض زملائه الطلبة، وعلى أثر ذلك توجّه وفد من بيروت ضمّ مأمون غياي وفؤاد مفرج، والتقيا الطلاب فانتمى إلى الحزب كلّ من رياض عبد الرزاق، بدر مرقبي، نقولا عرنوق، وبدوي بوز من بلدة ضهر صفرا.

5- توجّه الرفيق مصطفى المقدم (كان تولّى مسؤولية منفذ عام طرابلس، ومُنح رتبة الأمانة) يرافقه ناموس المنفذية إلى طرطوس حيث للرفيق مصطفى معرفة وصداقة ببعض الأفراد المجاهدين في سبيل الوحدة السوريّة، وأدّت الزيارة إلى انتماء المحامي تحسين هيكل.

6- الرفيق أديب الطيار الذي كان انتمى عند زيارة الرفيق جبران جريج إلى صافيتا، راح ينشط إلى أن تمكّن من تأمين انتماء حوالى أربعين شاباً من صافيتا وجوارها، منهم الدكتور صادق الطيار والشيخ إبراهيم عبد الرحيم، وكان الرفيق جريج قد التقى بهما في عيادة د. سميح علم الدين في طرابلس، الذي كان يتولّى مسؤولية منفذ عام طرابلس يومذاك.

7- بعد تحسين هيكل وبدر مرقبي، انضمّ إلى الحزب في طرطوس الرفيق بهجت منصور، وبعده بقليل انتمى الرفيق إلياس جرجي قنيزح بحضور الرفيقين مصطفى المقدم وعبدالله حريكة (طرابلس)، وكان الرفيق إلياس جرجي مدرساً في معهد اللاييك.

عن الجزء الثاني

1- انتماء الرفيق بديع أحوش في جديدة المتن (لبنان)، والرفيق بديع مُنح رتبة الأمانة وتولّى مسؤولية منفذ عام الكورة.

2- نشأ فرع حزبي في معهد اللاييك الذي كان يدرس فيه الرفيق إلياس جرجي، ومن الذين انتموا الطلاب محمد الرافعي، معين عرنوق، فكتور عرنوق، (ابن شقيقة الرفيق حافظ المنذر) غسان جديد وبديع غسماعيل.

3- أُصيبت مديرية طرطوس التي كانت نشأت في عهد العمل السرّي بنكسة مريعة، كانت تابعة لمنفذية طرابلس ومديرها الرفيق رياض عبد الرزاق (نجل نائب المدينة آنذاك والمسؤول الأساسي في الكتلة الوطنية).

ربطاً ما ورد في الصفحات 202 – 211، نقلاً عمّا كان نشره الأمين إلياس جرجي في عدد "البناء" الخاص بذكرى التأسيس بتاريخ 18/11/1974.

4- تحوّلت صافيتا إلى منفذية، منفّذها الرفيق أديب طيار، وصارت تضمّ فروعاً حزبياً في كلّ من: بعمرة، بيت الشيخ يونس، اليازدية، كرم مغيزل، رأس الخشوفة، المشتى، الدريكيش، الكفرون، العيون، والقرى المنتشرة على طريق جسر الأبرش، بدادا، الجرن، الجمشلية.

5- يقول الأمين جريج في الصفحة 376، وكان عُيّن مفتشاً في عمدة الداخلية، أنّه باشر عمله متنقلاً إلى طرطوس فصافيتا، ثمّ إلى منطقة تلكلخ بما فيها الحصنان الغربي والشرقي، فبانياس، واللاذقية، وأهمّ إنجاز له كان اجتماع عيون الغار (صافيتا – جسر الأبرش).

6- في طرطوس، انتمى الرفيق أحمد إسماعيل (النصف الثاني من العام 1936).


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2020