إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

وبـكـيـــنــــــا

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2021-07-07

إقرأ ايضاً


تمتد علاقتي بالأمين داود باز الى أوائل ستينات القرن الماضي. كان طالباً في جامعة بيروت العربية وكنت رئيساً لمكتب الطلبة، واستمرت. تولى الأمين داود مسؤولية منفذ عام الطلبة الثانويين، فيما تولى الرفيق المحامي صباح مطر، فالامين حبيب كيروز مسؤولية منفذ عام الطلبة الجامعيين والتقيت به كثيراً في كثير من الأنشطة الحزبية، وقد ضم مكتب الطلبة في ساحة الدباس: منفذ عام الطلبة الجامعين، منفذ عام الطلبة الثانويين، منفذ عام بيروت (الأمين جبران جريج) وكنت اتولى مسؤوليتيّ رئيس مكتب عبر الحدود، ورئيس مكتب الطلبة. عنهما كتبت اكثر من مرة. والى من يرغب الاطلاع، ادعوه الدخول الى موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

وصعد الأمين داود في سلم المسؤولية الحزبية، متولياً مسؤولية وكيل عميد الدفاع، ثم الى عضوية المجلس الأعلى، فرئيساً له لسنوات عديدة، الى جانب توليه لمسؤولية منفذ عام بيروت.

طيلة تلك السنوات كنت على علاقة مميزة مع الأمين داود، وقد ترافقنا في الكثير من المسؤوليات وكنت اجد فيه الرفيق المتفاني، الجريء، المتحرك ميدانياً والحامل الكثير من فضائل الالتزام القومي الاجتماعي.

عام 1978 حين اعلان وحدة الحزب، وتنظيم المهرجان الضخم في شارع الحمراء، كان الأمين داود يتولى مسؤولية منفذ عام بيروت في احد التنظيمين فيما كنت اتولى مسؤولية منفذ عام بيروت في التنظيم الآخر.

كان مطلوباً منا ان نجتمع قرب سينما البكاديللي لنتوجه الى مكان الحشد. الأمين داود على رأس رفقاء منفذية بيروت، فيما كنت على رأس رفقاء المنفذية الأخرى.

حين التقينا في شارع الحمراء، واذ رآني على بعد مئة متر تقريباً، تقدم فريقه وهرع باتجاهي فاتحاً ذراعيه ليحتضنني باكياً، ورحتُ ابكي.

كان لقاءً مؤثراً جداً. الرفقاء من الفريقين المتخاصمين على مدى سنوات، شاهدونا متعانقين ونحن نبكي. بعضهم شارك في البكاء، وآخرون راحوا يصفقون.

نعم هي الروحية القومية الاجتماعية التي تنتصر، هو سعادة الحي فينا بكل ما يحمل لنا من مآثر الانتماء الحقيقي. هو نحن كما يجب ان نكون .



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021