إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

حـلـمٌ فـي الأرق ..!

محمد ح. الحاج

نسخة للطباعة 2007-12-10

الارشيف

يهدهدني ، يؤرق صحوتي ،

وينبسط الحلم الجميل ...

كما ورق الكتاب ، أمام نواظري ،

كصحيفة نسجت بديع خطوطها ..

ألوان أوراقِ الشجيرات الخريفية ،

ويعصف بي شوق ،..

كما ريح الشتاء المشرقية ،

فأهتف ملء حنجرتي . . .

يا غابـــة ً، والياسمينُ صباحها ، ..

والفل ، والعنبر .

* * *

يا غابة الياسمين ..

زرعتك نبتة بيدي ،

سقيتك أدمعاً كانت تبلل وجنتي ...

رعيتك ، كل يوم من جنوني ،

وخلت تعقلي ، ما عاد ينفعني ،

وأن صلابتي باتت هلاماً ..

وأن زهورك البيضاء ،

أشد وقعاً على روحي . . .

من الفرح المسور،

من رصاصات تمزق ،

أستاراً لأحلامي ،

وجنح حمامة .. وشمٌ على ،

قبضة تلك البندقية .

* * *

أصحو ، ألملم أطراف أحلامي ،

وأكتبُ ، على قصاصاتٍ ،

. . . من أوراق دفلى ،

رمتها الريح قرب نافذتي ،

كثيراً من كلام الحب ، أكتبه ..

أردده ، وترتيلاً . . أرتله ُ ،

وتحمر ، خجلاً وجنتاك ..

تصير مثل كأس من نبيذ معتقة ،

جماراً تَوهَجُ ، فوق صحن من المرمر،

تفاحتان بلون الوردة الحمراء ..

معلقتان على غصن ، تدلى ، قرب دالية ،

فأعطته عصائرها ، سخاءً ،

وطعم الشهد والسكر ...

وأني عندما أصحو تماماً ..

أحار ، فكيف لم أسكر . . !

* * *


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017