إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مختصر أخبار اللوبي اليهودي في العالم بين 2 و8 حزيران/يونيو 2013

نديم عبده

نسخة للطباعة 2013-06-09

الارشيف

نورد في ما يلي بعض أبرز التطورات حول نشاطات اللوبيات اليهودية في العالم في الأسبوع الأخير، وخصوصاً التطورات التي لم تحظَ بتغطية إعلامية وافية، مع تعليق موجز حول آثار هذه التطورات على نفوذ المافيا اليهودية الإحتكارية الدولية، سلباً أو إيجابا.

اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة فضيحة فساد جديدة تطال يهودية عضو في مجلس الشيوخ

في سياق مسلسل فضائح الفساد والممارسات الإحتكارية التي تطال الطبقة السياسية والإقتصادية الحاكمة في الولايات المتحدة، أفادت المعلومات الواردة من أميركا أن اليهودية دايان فاينستاين Dianne Feinstein التي تمثل ولاية كاليفورنيا بمجلس الشيوخ متهمة بقضية فساد مع الإدارة الأميركية، وذلك بالنظر إلى أن شركة "مجموعة سي بي أر إي" CBRE Group التي يملكها ويديرها زوجها اليهودي رتشارد بلوم Richard Blum قد حصلت سنة 2011 على عقد ضخم مع إدارة البريد الإتحادية بالولايات المتحدة تتولى بموجبه عملية تسويق وبيع الممتلكات العقارية الخاصة بالبريد الأميركي الذي تقرر بيعها تطبيقاً لسياسات التقشف المتبعة بسبب الأزمة المالية التي تجتازها أميركا منذ 2008.

وقد حاول المكتب الإعلامي لدايان فاينستاين نأيها عن القضية، حيث أصدر بياناً أكد الفصل التام بين عمليات "مجموعة سي بي أر إي" والنشاطات السياسية لفاينستاين، غير أن هذه القضية ليست الأولى التي تستفيد فيها الشركة من عقود ضخمة مع الإدارة الأميركية، ما يوحي بوجود صلة وثيقة بين المركز السياسي المرموق لزوجة مالك الشركة ونشاطاته... وقد لا تكون ثمة دلائل مادية على وجود مثل هذه الصلة، لكن يمكن التحدث على الأقل عن وجود قرائن قوية بهذا الصدد,,,

وتأتي قضية الفساد الجديدة تلك في سياق الجدل المحتدم بالولايات المتحدة إزاء السماح بإمتلاك الأسلحة النارية، وذلك بالنظر إلى أن دايان فاينستاين هي من أبرز الداعين إلى التشدد في تطبيق هذا الحق الدستوري الأميركي، مع فرض قيود صارمة على إستعمال الأسلحة.

وكانت دايان فاينستاين تحظى في السابق بنوع من "الحصانة" في قضايا الفساد المتعلقة بها وبزوجها، وذلك بالنظر إلى إنتمائهما اليهودي على الأرجح، غير أن هذه "الحصانة"، إذا جاز التعبير، قد تكون في طريقها للزوال الآن بالنظر إلى تصادمها مع الجماعات الداعية إلى حرية إستعمال الأسلحة بأميركا، من منتجي الأسلحة إلى نوادٍ للرماية وغير ذلك، حيث أن هذه الجماعات تشكل أيضاً مجموعة ضغط قوية ضمن التركيبة السياسية الأميركية. على أن الإختلاف بين "لوبي الأسلحة الفردية" بأميركا واللوبي اليهودي هناك يكمن في أن لوبي الأسلحة النارية يحصر إهتماماته بالقضايا المتعلقة بإنتاج وإستعمال الأسلحة، في حين أن اللوبي اليهودي الأميركي يتدخل في كل شاردة وواردة بالسياسات الأميركية الداخلية والخارجية، مع ممارسة الإحتكار عن طريق السعي لـ"إقصاء" كل من يمكن أن يعترض على المخططات اليهودية...

أوباما يبرر تعيين سوزان رايس مستشارة للأمن القومي بولائها لـ"إسرائيل"

قام الرئيس الأميركي باراك أوباما Barack Obama بتعيين سوزان رايس Susan Rice ، سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، مستشارة لشؤون الأمن القومي بديلة عن المستشار السابق الذي تقدم بإستقالته.

ويُعتبر منصب "مستشار الأمن القومي" من أكثر المناصب حساسية في الإدارة الإتحادية الأميركية (المسيرة السياسية لليهودي هنري كيسنجر Henry Kissinger كانت قد بدأت بتبوّئه هذا المنصب، وهناك أمثلة أخرى عديدة تبرز أهمية هذا العمل)، ومن هنا إعترضت بعض الجهات على تسمية سوزان رايس في المركز، بالنظر إلى وجود شبهات تحيط بها لجهة عدم الكفاءة وسوء التصرف على خلفية حادثة هجوم منظمة القاعدة على القنصلية الأميركية بمدينة بنغازي في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2012، والتي أسفرت عن مصرع السفير الأميركي في ليبيا حينها. وكانت سوزان رايس قد إستُبعدت عن وزارة الخارجية الأميركية لخلافة هيلاري كلينتون بداية هذا العام بسبب هذه القضية..

وأمام الإعتراضات على سوزان رايس، فلقد برر الرئيس أوباما شخصياً خياره بالقول "لقد كافحت (سوزان رايس) ضد داء العداء للسامية" She has fought against the scourge of anti-semitism ، بمعنى أن كل أخطائها وإتهامات التقصير مغفورة لها لمجرد أنها أثبتت جدارتها في الدفاع عن اليهود... ولم يقدم أوباما أي تبرير آخر لخياره...

لا تعليق.

اللوبي اليهودي الفرنسي منظمة يهودية تطالب بتقوية مكافحة "العداء للسامية" على الصعيد التربوي

طالب الفرع الفرنسي للمنظمة اليهودية بناي بريث B'nai B'rith السلطات الفرنسية بتشديد إجراءاتها لمكافحة ظاهرة "العداء للسامية". جاء ذلك في "كتاب أبيض" أصدرته المنظمة، وقالت أن تصاعد ظاهرة "العداء للسامية" بفرنسا هو الذي يدعوها إلى هذه المطالبة.

ومن الناحية العملية، تطالب بناي بريث الفرنسية السلطات الفرنسية بإلزام جميع البالغين الثامنة عشرة من العمر الخضوع إلى دورات إلزامية لتلقينهم وجوب نبذ "العداء للسامية". كما تطالب المنظمة بتعزيز توجيه الأساتذة لكي يحسنوا تعليم "تاريخ اليهود والمحرقة"، وفق ما ذكرته البناي بريث... كما دعت إلى فرض تعليم حصة دراسية حول تاريخ اليهود في أوروبا...

وبالنظر إلى قوة اللوبي اليهودي بفرنسا، حيث يحظى هذا اللوبي بتبعية شبه إجماعية له من قبل الجناحين الرئيسيين في الطبقة السياسية الحاكمة هناك، من يسار إشتراكي حاكم ويمن ليبراي معارض، (أسوة بوضع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة مع الحزبين الديموقراطي الحاكم والجمهوري المعارض...) فإنه يُنتظر أن تأخذ معظم هذه التوصيات طريقها إلى التطبيق في مستقبل غير بعيد...

توقيف نجل نائب يهودي بتهمة تهريب المخدرات

أُلقي القبض على اليهودي مارك سبعون Marc Sebaoun البالغ العشرين من العمر بفرنسا مؤخراً، بعد أن وُجدت بحوزته 22 كلغ من حشيشة الكيف كان قد أتى بها من المعرب، على ما يبدو.

ومارك سبعون هو نجل النائب الإشتراكي اليهودي الفرنسي جيرار سبعون Gérard Sebaoun الجزائري الأصل، والمقرب من اليهودي الإشتراكي الفضائحي الشهير دومينيك شتراوس كاهين Dominique Strauss-Kahn ، مع الإشارة إلى أن كنّة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي نصف اليهودي تنتمي أيضاً إلى هذه العائلة اليهودية الثرية الجزائرية الأصل.

تكنولوجيا الإتصالات شركتان "إسرائيليتان" تتوليات عمليات التنصت لحساب الأميركيين

تسود العاصمة الأميركية واشنطن في هذه الأيام أجواء فضائحية إثر الكشف عن أن الإدارة الأميركية تقوم بمراقبة الإتصالات الهاتفية وخطوط الإنترنت في الولايات المتحدة.

وفي هذا السياق، ذكر موقع "وايريد" Wired المتخصص في متابعة قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات بأن شركتين أُنشئتا بفلسطين المحتلة – ولو أنهما باتتا اليوم أميركيتي الجنسية نتيجة إتمام بعض الترتيبات المالية والقانونية – تتوليان القيام بعدد من عمليات التنصت والمراقبة تلك لحساب الإدارة الأميركية، وأن للشركتين صلات وثيقة للغاية مع دوائر المخابرات التابعة للكيان اليهودي "إسرائيل". والشركتان هما فيرينت Verint وناروس Narus .

مال وأعمال مونسانتو تتخلى عن الترويج لنشاطاتها بأوروبا

يبدو أن الحملة العالمية التي تم شنها ضد شركة مونسانتو Monsanto للمنتجات الزراعية بدأت تأتي ثمارها لجهة توعية المستهلكين على مخاطر تلك المنتجات المرتكزة بصورة أساسية على إعتماد الهندسة الجينية لتعديل البذور الزراعية، وعلى إحتكار إنتاج البذور عن طريق منع المزارعين من إستعمال البذور الخاصة بهم. فلقد صرحت ناطقة باسم مونسانتو في ألمانيا أن الشركة قررت وقف جميع عمليات الترويج لنشاطاتها بأوروبا في الوقت الراهن بعد أن تراءى لها بأن هذه النشاطات لا تلاقي قبولاً واسع النطاق “We’ve come to the conclusion that this has no broad acceptance at the moment,” .

والجدير بالذكر أن مونسانتو شركة ذات الصلة الوثيقة للغاية مع اليهود، حيث يشارك العديد من هؤلاء بملكيتها وبإدارتها، وبصورة خاصة في الولايات المتحدة حيث أن العديد من السياسيين اليهود مرتبطين بها.

www.zionist-lobby.com


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017