إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   اصدارات  
 

عرب ؟ تأخرتم.. ليتكم لا تأتون.. واذهبوا الى مكان آخر..‏

الدكتور امين محمد حطيط

نسخة للطباعة 2006-08-06

إقرأ ايضاً


فجع لبنان بالعرب الذي ينتمي اليهم عرقياً.. ويبدو انه لا ينتمي اليهم في غير ذلك.. فجع ‏بهم وهم يتفرجون عليه كانظمة تطرب كما يبدو للمجازر والدمار وحرب الافناء والابادة ‏الجماعية التي تشنها اميركا على قلعة الشرف والكرامة والحرية في هذا الشرق.. لبنان الذي ‏هزم اسرائيل منذ 6 سنوات وها هو يهزمها اليوم مرة اخرى باشد واوجع هزيمة.. هزمها في ‏الماضي في الميدان هزيمة عملانية واليوم يهزمها واميركا هزيمة استراتيجية..‏


بدأ بعض العرب يصفقون للعدوان ويدينون الشريف المدافع عن ارضه.. استندت اميركا ‏واسرائيل للدعم والتأييد العربي فاندفع العدوان متفلتاً من كل قيد قانوني او ديني او ‏اخلاقي او من اي نوع آخر.. فكانت الوحشية سمته، والجنون دليله، والابادة الجماعية ‏والتدمير الشامل مفاعيله.. اما العرب فانهم يصفقون، ويمنعون؟ من يمنعون؟ يمنعون شعوبهم من ‏استنكار العدوان في مظاهرة او رفع صورة سيد المقاومة في لفتة احترام او دعم معنوي.. عرب ‏التبعية؟؟ سيذكرهم التاريخ كما لم يذكر احداً من ابائهم منذ قحطان، سيذكرهم بالعبارة ‏التي قالها اولمرت رئيس حكومة العدو: «انها المرة الاولى التي تحارب فيها اسرائيل منظمة أو ‏دولة عربية، حرباً يدعمها فيها دول عربية اخرى «طبعاً لم يقصر اولمرت في نشر رسالة ذاك ‏الحاكم العربي الذي طلب منه تدمير لبنان على رأس حزب الله».‏



العرب هؤلاء وبعد اربعة اسابيع يأتون الينا، وطبعاً لن يأتوا ليدعمونا، بل لينتزعوا ‏منا ما لم تقدر اميركا بقراراتها واسرائيل بنارها التدميرية وكل الظلم العالمي المنصب ‏علينا ان ينتزعه منا.. يأتون الينا ليقولوا اكتفوا بالالف شهيد والعشرة الالف جريح ‏وبالمليارات الخمسة التي خسرتموها حتى الآن واستسلموا ليسلم الباقي.. انهم دعاة استسلام ‏ارسلتهم اميركا بعد ان عجزت اسرائيل.. عرب الاستسلام يأتون في مهمة بديلة عن الحرب ‏والغاية واحدة الاستسلام لاميركا وشرق اوسطها الجديد..‏

عرب الاستسلام يأتون لانهم يخافون من المقاومة.. يخافون من يقظة شعوبهم في يوم من الايام.. ‏عرب الخوف.. والهزيمة.. والاستسلام يأتون بعد خراب البصرة.. كبنيان.. ولكن بعد تشييد قوس ‏النصر اللبناني والعربي الصحيح والاسلامي القومي كاركان ومعان لن تترك ولن نتنازل عنها ‏يأتون لهدم قوس النصر هذا.‏



ايها العرب الآتون الى بيروت بعد 25 يوما من العدوان التدميري على لبنان.. نقول لكم: نحن ‏منتصرون.. نحن لا نريد نصائحكم.. ولا نريد اموالكم.. ولانريد شيئاً منكم الا امراً واحداً.. ‏قولوا للاميركي الذي تتبعون انكم لا توافقونه على جريمته في ابادتنا الجماعية.. ونحن لكم ‏شاكرون.. قولوا لاولمرت انكم لا تؤيدون مجازره في اطفالنا ونسائنا وشيوخنا ونحن لكم ‏ممتنون.. فقط اريحونا من خنجر تلك الكلمة اللعينة التي قالها اولمرت انكم تؤيدونه في حربه ‏الوحشية علينا.. وهو خنجر في قلوبنا منكم.. لانه ظلم ذوي القربى.. قولوها بربكم ‏واريحونا.. منكم.. من اجتماعاتكم.. لذا عليكم ان تذهبوا الى واشنطن.. وتل ابيب. فهناك ‏يمكن ان يكون لكم شيء مجد تفعلونه.. اما في بيروت فلا.. فانها بمقاومة ابناء لبنان مشغولة ‏بالجهاد الذي لا تعرفون انها تسطر اسفار العزة والمجد فلا تشغلوا لبنان ومقاوميه بما ‏يصرفهم عن عملهم فيستفيد العدو لان المقاومة قررت ان لا تعطي بيد السياسة ‏والديبلوماسية ما عجز العدو عن اخذه بالنار والدمار.. ويبقى مستثنياً من الخطاب من ‏كان استثناء عن الآخرين.. وجاهر بعروبته الحقة.. وتمسك بعزته وممانعته للطغيان.. وقام ‏بكل ما يقدر عليه في نصرة لبنان.. ويبقى في قلبنا كما نحن في قلبه.. ولو قبل منا قول ‏الشكر لقلنا.. فهو يرد دائماً «لا شكر على واجب».. ومع ذلك فله كل الشكر..‏


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2021