إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

"اعدادية الحكمة" في بلدة رويســــة البساتنة (2)

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2015-06-04

الارشيف

كنا بتاريخ 02/04/2015، عممنا النبذة المتوفرة في حينه عن "اعدادية الحكمة" في بلدة "رويسة البساتنة" وفيها اشرنا الى ان الامين انور جديد كان احد المدرّسين فيها.

من حضرة الامين انور تسلمنا تقريره المؤرخ في 01/05/2015، الذي ننشره بالنص الحرفي شاكرين للامين انور جديد اهتمامه بتزويدنا بما يضيء على المدرسة التي اسسها الحزب في بلدة رويسة البساتنة.

*

" تم الترخيص لمدرسة الحكمة في عام 1954 باسم الرفيق المرحوم رفعت مرشد خير بك لتكون مدرسة للحزب ينشر من خلالها العلم والمعرفة في محيط لم تكن المدارس ما بعد الابتدائية قد انتشرت فيهه.

اطلق على تلك المدرسة اسم "متوسطة الحكمة". وتتألف من اربعة صفوف من الصف السادس او الاول الاعدادي الى الصف التاسع او الرابع الاعدادي الذي يحصل فيها الطالب على شهادة الدراسة الاعدادية (المتوسطة او البربفيه).

اقيمت تلك المدرسة في قرية رويسة البساتنة من منطقة القرداحة – محافظة اللاذقية، وهي قرية كان للحزب انتشاراً واضح وملموس فيها وحولها.

استقدم الحزب بعض المدرّسين من لبنان في بداية انطلاق المدرسة اذكر منهم الرفيقان رفعت صمروت، ورؤوف الاحمدية، ومن محافظة اللاذقية، الرفقاء: ابراهيم جديد، واسكندر صقر، ورفعت مرشد خير بك.

اما في العام الاخير فقد قمت انا (انور جديد) بتدريس مادة الرياضيات، والرفيق محمد عبد الوهاب ابراهيم لمادة اللغة الانكليزية، والرفيق بديع جزعة لمادة الاجتماعيات، والرفيق رفعت خير بك لمادة اللغة العربية.

توافد عدد كبير من التلاميذ الى تلك المدرسة من مختلف مناطق المحافظة وخصوصاً منطقة القرداحة، ومنطقة جبلة، ومنطقة الحفة، خلال السنوات الثلاث التي استمرت فيها. وحصل اعداد كبيرة من اولئك التلاميذ على شهادة الدراسة الاعدادية.

تم اغلاق تلك المدرسة عند نهاية العام الدراسي 1956 – 1957، وكانت قد تمت محاولة اغلاقها في بداية العام الدرساي 1955 -1956، عندما حضر الى المدرسة احد ضباط الامن آنذاك مع مفرزة امنية، وعندما عاد من القرية وعلى بعد مئات الامتار تعرّضت سيارته لحادث انزلاق (بفعل المطر الخفيف الهاطل) ادت الى مقتل ضابط الامن.

كنا في تلك المدرسة، ادارة ومدرسين، نمارس عمليتي التربية والتعليم، بمستوى عالٍ من الاخلاق والجدية والحرص. فانفتحت عقول التلاميذ والطلاب واهاليهم ومتحداتهم امام الفكر القومي الاجتماعي الذي نمثل، وامام التربية القومية الاجتماعية التي نطمح الى ترسيخها في المجتمع.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017