إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفـيقان الشهيدان محمد قانصو ونقولا سلوم

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2015-09-30

الارشيف

لم يكن الرفقاء، صيف العام 1958، هم الذين يهاجمون عناصر المقاومة الشعبية ويداهمون منازلهم، ويختطفون منهم ويعرضونه للتعذيب وللتصفية. الذي حصل هو العكس. فالقوميون الاجتماعيون هوجموا في النبي عثمان، في عدبل، في ايعات، وفي أمكنة عديدة، وما عدد الرفقاء الذين سقطوا اغتيالاً إلا بعض الدليل على واقع مؤسف لم يكن يريده الحزب ولا هو اختاره.

الرفيق محمد قانصو كان احد هؤلاء الرفقاء الذين توهّموا ان قوى الامن في تلك الاشهر المجنونة صيف العام 1958 ستهب لنجدة كل ملهوف وستحول دون ان يُقتل المواطن على مرأى منهم.

فما حصل ان عناصر "المقاومة الشعبية" اختطفت الرفيق قانصو فيما كان متوجهاً الى مكان عمله في كاراج بلدية بيروت في منطقة المسلخ – الكرنتينا، على مرأى من قوى الجيش التي لم تحرك ساكناً، وتمت تصفيته في كمب شرشبوك .

وقبل يومين من تاريخه، تمّ اختطاف الرفيق نقولا سلوم من بيت عمه في رأس النبع وتصفيته.

عنهما قالت "البناء" في عددها الصادر بتاريخ 07/10/1958، في صفحتها الاولى وبخط عريض تحت عنوان: اغتيال الرفيقين نقولا سلوم ومحمد قانصوه في بيروت،

" لم تزل موجة الفوضى واعمال الارهاب والخطف والاغتيال تطغى على البلاد في ظل التشكيلة الحكومية الجديدة. فكأن هذه التشكيلة لم توضع إلا لتعزيز هذه الاعمال الاجرامية وحمايتها، لا للضرب على ايدي المجرمين وتأمين الهدوء والاستقرار للمواطنين وحمايتهم من غدر العصابات التي لا همّ لها الا الاستمرار في الارهاب والخطف والاغتيال، تنفيذا لمخططات مشبوهة.

في الساعة السابعة من صباح يوم امس الاحد، عثر على الرفيق القومي الاجتماعي محمد قانصو قتيلاً في كمب شرشبوك اذ اغتالته يد مجرمة جانية يعمل صاحبها في الظلام لان الخفافيش لا تجرؤ على مواجهة الشمس ".

*

اتصلنا بالرفيق علي حمزة بتاريخ 9 ايار 2013، وهو كان تولى سابقاً مسؤولية منفذ عام الضاحية الشرقية، فدوّن لنا الشهادة التالية:

" كنت آمر جريدة حزبية، وكان آمر القطاع الامين نجاح عميري في الضاحية الشرقية وكان المسؤول العسكري الاول سركيس عازار وكان الشهيد محمد قانصو عامل تنظيفات وهو كان يسكن في تخشيبة في منطقة المسلخ. وفي يوم من الايام تم إيقافه ثم اصطحابه الى حي شرشبوك قرب مطاحن بيروت الكبرى وهناك تمت عملية التصفية.

ابلغني اخوه الرفيق حسين قانصو بانه تمت تصفية الرفيق محمد. فأخذت عدة عناصر معي، منهم: حسين قانصو وحسن علي جواد وحسن قانصو شقيق المغدور ايضاً (وانا علي حمزة)، وكمنا لهم في الجهة الشرقية من النهر وقضينا على عدد منهم بلغ 6 عناصر وعدنا ادراجنا الى داخل النبعة استغرقت هذه العملية تقريباً النصف ساعة "

*

الرفيق الشهيد محمد قانصو

• الاسم الكامل: الرفيق محمد عبد علي قانصو

• مواليد الهرمل عام 1936

• الوالدة: لطيفة

• لم يتسن له ان ينال قسطه من العلم، فكان عاملاً عادياً في بلدية بيروت.

• انتمى في منفذية الضاحية الشرقية عام 1956.

• بقي عازباً

• استشهد في 05/10/1958.

• شقيقه الرفيق حسين شارك في الثورة الانقلابية 1961- 1962 وأُسر.

*

الرفيق الشهيد نقولا سلوم

وفي رأس النبع(1) اختطف المسلحون من "المقاومة الشعبية" بتاريخ 03/10/1958 الرفيق نقولا سلوم، من الاشرفية، فيما كان في زيارة الى بيت عمه، واقتادوه الى البسطة، حيث تمّت تصفيته، ولم يعثر على جثته.

لم تتوفر معلومات عن الرفيق الشهيد باستثناء انه رزق بابن صبي بعد استشهاده، اسمته والدته "نقولا"، تيمناً بوالده الشهيد.

بلغنا انه غادر الى سويسرا، واذ تمّ الاتصال به، عبر فرع الحزب فيها، افاد انه يجهل كل شيء عن والده.

هوامش:

(1) لا يسعني وانا اذكر راس النبع، إلا ان اذكر رفيقين نشطا جيداً في الخمسينات، ولاحقاً: وهيب بدوي وقد رحل باكراً وكان يتمتع بجسم رياضي، وبإلتزام قومي اجتماعي حقيقي،

زهير جلول: غادر الى منطقة في سلوفاكيا وبات من رجال الاعمال في مجال زجاج الكريستال.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017