إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيقة الأديبة سلوى بستاني، نبذة لم تكتمل

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2015-10-21

الارشيف

منذ فترة سلمني عضو المجلس الاعلى الأمين بشارة باروكي كتاباً للأديبة سلوى بستاني بعنوان "إلى أولادي".

أشار لي الأمين بشارة على أكثر من مقالة في الكتاب يتضح فيها ان الكاتبة عرفت الحزب وربما انتمت اليه.

سألت عنها، وبحثت في أدبيات الحزب، الى ان وجدت في الجزء الأول من كتاب الامين جبران جريج "من الجعبة" المقطع الذي يشير الى انتمائها الى الحزب مع عدد من الرفيقات اللواتي انتمين في أوائل ثلاثينات القرن الماضي.

يقول الأمين جبران:

" أما في بيروت فان من أولى الرفيقات نذكر: أسما سلام، أميرة تيماني، نعم فاخوري(1)، سلوى بدران(2)، سلوى بستاني، حرية شمنق(3)، وشقيقتها سميحة، أدال كلاب(4)، وانجال عبد المسيح.

قبل ذلك يورد الأمين جريج ان الانتماء الرسمي للحزب بدأ في بيروت بجمال ناصيف(5)، أما الثانية فكانت عفيفة شماس(6)، والرفيقة اديبة شامية التي كانت وراء انتماء الرفيق عبد الله الجميل الى الحزب(7).

أما في طرابلس فقد شهدت بدورها أنتماء رفيقات في بداية سنوات التأسيس، منهن: فاطمة قدسي(8)، ليلي فاخوري(9) نجلا معتوق(10)، نوفه حردان (11) واميلي الحلبي(12)؟

*

من كتابها "الى أولادي" اخترنا اجزاء من مقالها: "مولدك عيد" وفيها يتوضح الانتماء القومي الاجتماعي لصاحبة الكتاب الرفيقة سلوى بستاني.

مولدك عيد

يوم الميلاد ... ميلاد رجل الأمة كيوم الربيع سواء بسواء، هذا يبعث الحياة في عروق الأرض فتظل ببشاشة مخضرة، يتلألأ عليها النور وتفر منها الأطياب المسكرة.

وذلك يبعث في صدور الشباب آمال الأمة نشاطاً وقوة، فيمشون وجباههم مرفوعة وأجنحة أمانيهم مصفقة كأنما هم في موكب الصبح تنفجر الأضواء على أقدامهم ويشع الشعاع من مخيلتهم وفي أيديهم مشاعل الحق يضيئون بها العتمة فلا تعثر خطاهم بسلسلة ولا تنهد قواهم بقيد، بل تراهم في تقدمهم كأنهم جدار من بناء الهرم وخلود بعلبك.

غاب الأول من مارس قبيل شعشعة الفجر وصيحة الديوك وانتعاش الأرض. حطت حمامة بيضاء من دنيا الغيب الى دنيا النظر تحمل في جناحيها حبات من النور تزرعها في هذه التربة الخصبة التي كاد أن يفني خصبها تحت معول المستعبدين.

اسم المولود الجديد رجل الامة وحامل زوبعتها الحمراء، في هذا اليوم يقف الجميع وقفة الانتصار وفي قلوبهم ملاك القوة والثقة. يتطلعون الى القادم فيرون فيه أحلامهم محققة وآمالهم مرتسمة بأحرف من نور على لوحة الإنسانية. في هذا اليوم يقف الجميع يتطلعون الى العلاء فيرون في قبة السماء أحرفاً من نار خطتها يد القوة.

"هو ذا سعاده منقذكم ورافع لواء أمتكم فاتبعوه"

اليوم يوم الوطن

اليوم يوم الأمة

اليوم يوم الحق

فيا زعيم سوريا لنا في يوم مولدك عيد نبدأ منه حياتنا الجديدة كأنما هو حجرنا الأول في أساس بنائنا القومي، فأنت والربيع صنوان تعيشان في قلوبنا وأرضنا. سلمت أنت وسلم الربيع لنظل نقسم في يوم ميلادكما على الحرية، والواجب، والنظام، والقوة.

*

هوامش

(1)نعم فاخوري: شقيقة الامين بشير فاخوري، وهو من الامناء الذين منحهم سعاده رتبة الامانة.

(2)سلوى بدران: والدة المحامي سنان براج القيادي في "تنظيم" المرابطون.

(3)حرية شمنق: من حمص شقيقة الرفيقين محمد وأحمد شمنق، وهما من مناضلي الحزب" والرفيقة سميحة، قرينة الرفيق "الأمير" محمد امين ارسلان.

(4) آدال كلاب: من بلاد جبيل، انتمى ابنها فيليب دون ان تعلم، وفوجئا ببعضهما البعض في أحد الاجتماعات الحزبية ( من المرجح ان يكون اجتماع الاول من حزيران 1935)

(5)جمال ناصيف: تولت مسؤوليات حزبية، منها مديرة لمديرية السيدات، منحها سعاده رتبة الأمانة،

كانت أديبة وفنانة، ولها لوحات رائعة. للاطلاع على سيرتها الشخصية والحزبية الدخول الى ارشيف تاريخ الحزب على الموقع التالي: www.ssnp.info

(6)عفيفة شماس: انتمت، والرفيقة جمال ناصيف في منزل الرفيق جميل شكر الله في منطقة طلعة جنبلاط. الرفيق جميل من أوائل الرفقاء في بلاد جبيل، تولى فيها مسؤولية منفذ عام. مراجعة النبذة عنه على الموقع المشار إليه أعلاه.

(7)عبدالله الجميل: من الرفقاء المناضلين، دخل السجن أكثر من مرة، من مسؤولياته، منفذ عام بيروت. مراجعة النبذة عنه على الموقع المذكور آنفاً.

(8)فاطمة القدسي: كانت تعمل قابلة قانونية، انتمت بواسطة طالب الحقوق آنذاك الرفيق مصطفى الذوق.

(9)شقيقة الأمين أنيس فاخوري. كان لها موقف جريء في المحكمة بعد اعتقالها، تحدث عنه الامين جريج في "من الجعبة".

(10)نجلا معتوق: مُنحت رتبة الأمانة، سجنت وتولت مسؤوليات وبقيت على نضالها الحزبي، غادرت الى تورنتو وفيها وافتها المنية. مراجعة النبذة عنها على الموقع المذكور آنفاً.

(11)نوفه حردان: من راشيا الفخار، اقترنت من مواطن من آل سرتان في طرابلس.

(12)اميلي الحلبي: اقترنت لفترة من الرفيق جورج عبد المسيح، رفيقة اديبة ولها مقالات كانت تنشرها في صحف الحزب.

*

حاول الامين بشارة في اتصالاته مع حفيد الكاتبة سلوى بستاني، وهو مهندس كما أفادنا، ان يحصل منه على معلومات عن جدته، الا انه كان دائم السفر بحيث لم نتمكن من تسجيل ما يفيد سيرتها الشخصية.

لذلك نكتفي بهذه النبذة آملين ان نكملها في حال التقينا حفيدها المهندس، او كتب لنا احد الذين عرفوها، او عرفوا عنها.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017