إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رحلة منفذية بيروت الى رأس شمرا (أوغاريت)

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2016-07-01

الارشيف

يروي الأمين محمد جبلاوي عن رحلة نظمتها منفذية بيروت عام 1953 ( او 1954؟) الى "رأس شمرا" (أوغاريت) بالقرب من مدينة اللاذقية، وضمّت ثلاثين باصاً وحوالي المئة سيارة صغيرة، حيث أمضوا نهاراً حافلاً في الغناء والرقص والتعرّف الى آثار "رأس شمرا"، دليلهم في ذلك الشاعر علي أحمد سعيد (أدونيس) في تلك الفترة كان الأمين جبران جريج يتولى مسؤولية منفذ عام بيروت، ويقوم الأمين جبلاوي بمهام ناموس المنفذية.

الخصوم في اللاذقية، وقد أغاظهم هتافات الرفقاء وأناشيدهم، استنفروا قواهم وكمنوا لرفقائنا أثناء عودتهم من رأس شمرا، فوقع اشتباك(1) سقط فيه عشرة جرحى في صفوفهم وخمسة من رفقائنا، بينهم الأمين جبران جريج، الرفيق كامل ابو شهلا وعقيلته، والرفيق عبد الرحيم عوده.

ويضيف الأمين جبلاوي ان الرفيق غسان جديد كان الآمر العسكري لموقع اللاذقية فقام بإلقاء القبض على العناصر التي افتعلت الحادث فيما تابعت الباصات والسيارات سيرها نحو بيروت.

التقى الرفقاء في رأس شمرا برئيس الحزب، حينذاك، الأمين جورج عبد المسيح، وبمسؤولين من بينهم الأمينان عبدالله قبرصي ومصطفى عبد الساتر.

*

من جهته، يروي الرفيق المناضل الراحل مارون حنينة انه كان في عداد القوميين الإجتماعيين الذين شاركوا في الرحلة الى رأس شمرا (أوغاريت) للتعرف الى آثارها. يقول:

" حافلات كثيرة متجهة الى منطقة اللاذقية وأعلام الزوبعة ترفرف من نافذات الحاملات، وأغاني وأهازيج قومية طوال الطريق من بيروت الى رأس شمرا، وقبل العودة الى بيروت تناولنا الغداء على ضفاف نهر بانياس".

هوامش:

1. يوضح الأمين جبلاوي ان إشكالاً حصل بين الرفيق يحيى التنير (وهو نحات وخريج مدارس إيطاليا) ومجموعة من الخصوم، تطور الى إشتباك.



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017