إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق منح قربان الامين عبدالله قبرصي: كان عضواً قدوة ايماناً وسلوكاً واخلاقاً وعطاءً

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2016-11-25

الارشيف

عندما نتحدث عن الحزب في فنزويلا، لا بد ان نضيء على العديد من الامناء والرفقاء الذين عرَفتهم ساحات النضال القومي الاجتماعي، امثال الراحلين منهم الامناء: شفيق مفرج، منير الشعار، محمد القاضي، محمد امين ابو حسن، دهام دهام، والرفقاء: داود ابو عنق، رياض الحسنية، رفيق غرز الدين، عبدالله جبيلي، نقولا بردويل، محمد حموي، عفيف صعب، الشاعر رضا طعان صعب وشقيقه الشاعر سعيد، عباس دهام، نقولا شريقي(1).

نحكي ايضا عن الامين عبدالله قبرصي وقد تواجد في فنزويلا في الستينات من القرن الماضي، واصدر فيها مجلة "الندوة"(2)، والامين جبران عريجي الذي تولى المسؤولية الاولى، واوجد حضوراً متقدماً على الصعيدين الحزبي، وفي الجالية.

ونحكي كذلك عن الكثيرين ممن يصعب تعدادهم، ومن بينهم الرفيق منح قربان الذي يقترن اسمه بكل النشاط الحزبي في كراكاس، وبمجلة "الندوة" التي كان معتمدها في العاصمة، توزيعاً ومراجعات.

*

عرفت الرفيق منح منذ العام 1971 عندما كنت اتولى مسؤولية رئيس مكتب عبر الحدود، فعلى عنوانه في كراكاس كنا نوّجه البريد الحزبي والمطبوعات (ومنها جريدة "البناء") عندما باشرت الصدور وكانت لي مراسلات عديدة معه، ودون ان اعرفه شخصياً، توطدت اواصر المودة وعرفته جيداً.

دائماً كنت اسمع عنه كل جميل، من الامين عبدالله قبرصي ومن رفقاء فنزويلا اذ يحضرون الى الوطن. جميعهم كانوا يثنون على نشاطه وعلى حضوره الحزبي وتفانيه، الى ان التقيتُ به في التسعينات عندما قام بزيارة الى الوطن.

عندما عاد الامين قبرصي الى الوطن ورحت ازوره في منزله، كما رفقاء عديدون، كان اسم الرفيق منح قربان حاضراً في العديد من اللقاءات، وكلما تحدث الامين قبرصي عن "الندوة" او عن نشاط الحزب في فترة تواجده في فنزويلا.

*

منذ مدة تمكنت من زيارة شقيقه. رجل الاعمال، الرسام والموسيقي حليم قربان.

اول ما لفتني، الى اطلالته البهية الحلوة، مكتبه الواسع الغني باللوحات والايقونات،

وفاجأني،

- انا رفيق وكنت مدرباً في مرجعيون، تلك البلدة التي عرفت الحزب منذ الاربعينات، وانتمى المئات من ابنائها.

وحكى لي الكثير عن رفقاء مرجعيون الذين عرفهم. منهم من رحل، منهم من هاجر، ومنهم من زال مقيماً،

من الرفيق حليم قربان هذه المعلومات عن شقيقه الرفيق منح:

- الوالد: قيصر قربان

- الام: نهى طعمة

- تخرّج من جامعة هايكازيان

- درّس في الكلية الوطنية في بعقلين

- عام 1967 غادر الى كراكاس حيث تقيم عمته سلمى قربان.

- عمل في تجارة المواد الغذائية تحت اسم "زنوبيا"، ثم افتتح محلاً للمجوهرات والساعات، فباتيسري.

- دائما كان الرفيق منح في صلب المسؤوليات الحزبية، وناشطاً دون توقف.

- تعرّض الرفيق منح الى سطو مسلح عام 1985 الا ان ذلك لم يحُل دون استمراره في حضوره المميّز الى ان وافته المنية في 30/12/1998.

*

بتاريخ 30/01/1999 نشرت مجلة "البناء" في العدد 957 هذه الكلمة الصادقة المهداة من الامين عبدالله قبرصي الى روح الفقيد الغالي الرفيق منح قربان.

الموت في الغربة

عرفته في فنزويلا في اميركا الوسطى، التي اصبحت لنا وطنا ثانياً،

يمكن ان يكون الانسان محروماً في دنياه معذباً، مقهوراً،

ولكن العذاب الاكبر والقهر الاكبر ان يموت بعيداً عن وطنه وأحبائه، ان يموت غريباً.

صحيح ان منح قربان دفن في مرجعيون في تراب الآباء والاجداد،

ولكن اين كانت مرجعيون وأهله وأحباؤه، عندما كان يلفظ انفاسه الاخيرة، وهو يحترق شوقاً إليهم ؟

كم فقدنا من الامناء الرفقاء في الاوطان البعيدة ؟

في فنزويلا وحدها، توفي الامينان الكبيران محمد القاضي وشفيق مفرج،

كما توفي الرفقاء والعاملون المخلصون، نقولا بردويل ورامز القاضي، واخيراً الرفيق الشجاع حكمت محمود،

ألم نشعر بالحرقة والاسى، على هؤلاء الاحباء الذين بذلو الجهود والتضحيات رغم غربتهم الطويلة من اجل الحزب والوطن ؟

هؤلاء الاخوة المؤمنين، رحلوا الى الابد دون ان نرى لهم وجهاً، دون ان نقول فيهم كلمة رثاء ؟

عشر سنوات وأنا في المنفى،

محكوم بالاعدام غيابياً،

اصرخ مستغيثاً:

لبنان – لبنان، الى متى يظل قلبك حجراً ؟

الى ان عدت الى لبنان بعد ذلك المنفى الطويل،

اركع خاشعاً، عند وصولي الى المطار، وأقبّل التراب، انه تراب وطني المقدس.

ماذا اكتب عن منح قربان ؟

لم يكن عضواً عادياً،

كان عضواً قدوة، ايماناً وسلوكاً وأخلاقاً وعطاء.

كان مجبولاً من الطيب والخير والمحبة والمناقب القومية

ما طُلب لخدمة الّا لبى، ما طُلب لتضحية إلّا لبى

انا نفسي كنت اشعر انه يدي اليمنى، في مجلتي الندوة وفي النشاط الحزبي.

أمس عاد جثمان منح قربان الى الوطن،

يا لعودة المناضل لا حراك فيه ولا حياة

انها عودة عزاء وبكاء، لا عودة لقاء،

من يستطيع ان يداوي جراحنا، وقد مات رفيقاً غريباً.

يا منح قربان، يا رفيقي،

مؤلم هو الجرح الذي ينزف عليك حزناً،

ولكن العزاء الاكبر، ان امثالك من العاملين يظلون في قلب النهضة القومية

يظلون في قلب الحياة .

جواباً على سؤال لماذا انشأتَ مجلة "الندوة" في المهجر، ومن هم كتّابها(2) ؟

اجاب الامين عبدالله قبرصي:

" لأقل لك الحقيقة، أنا انسان طُبعت على ان اكون صادقاً. لم أنشئ هذه المجلة لغرض سياسي، او لغرض قومي. أنشأتها لغرض مادي صرف إذ كان يجب عليّ ان أجد، وانا في المهجر محكوم بالإعدام، مورد رزق أحيا بوساطته معزّزاً غير مضطر لأي وسيلة محطِّة بكرامتي وقدري، لكنّ هذه المجلة أدّت دوراً إعلامياً تبشيرياً حزبياً كبير الاثر على أبناء الجاليات العربية في كندا وأميركا وخصوصاً في أميركا الجنوبية.

والحقيقة أن اكثر الذين اشتركوا في تحريرها همّةً رفيق قومي اسمه إبراهيم طنوس(3) وهو مؤرخ وأديب من طراز ممتاز، فكان يغذّي مجلّتي بالابحاث التاريخية. أما المادة الاساسية، فكنت انا اتوّلى تأمينها من خلال الجرائد الآتية من العالم العربي وخصوصاً من دمشق وبيروت، إذ تمرّ على مكتبي فأنتقي من المقالات ما يوافق توّجهاتي السياسية فأصوّرها على "الاوفست" وأجمعها في مجلة، والمغتربون، واقول ذلك بأسف، لا يهتمون كثيراً بالابحاث الفكرية لان اكثرهم شبه أميّ، فالسواد الاعظم يهمّه ان تنشر خبر سفره، ومقدَمه، وزواج احد اولاده او اهله، وحفلة عماد اطفاله، إنها اخبار اجتماعية بحتة. وكنت انشر هذه الاخبار من أي جهة أتتني لأصطاد الناس قرّاء لمجلّتي التي استمرت ست سنوات من العام 1966 حتى العام 1972 لكي يظلّوا على صلة بتفكيرها الحزبي".

هوامش

(1) نقولا شريقي: اقام في حزيرة "سانتا لوسيا" في البحر الكاريبي، وكان على تواصل مع الرفقاء في جزيرة "مرغريتا" في فنزويلا. بقي على ايمانه ونشاطه الى ان وافته المنية.

(2) نشرت صحيفة "محكمة" في عددها حزيران 2016 حواراً كان اجراه الاعلامي علي الموسوي مع الامين عبدالله قبرصي.

(3) ابراهيم طنوس: من دير دلوم (عكار)، أقام في مدينة "اراشا" (المثلث الميناوي – البرازيل). من اوائل الرفقاء في البرازيل. له كتابات في التاريخ والادب. نشرت عنه نبذة تضيء على سيرته ومسيرته، مراجعة قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017