إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

معرض عمدة المالية في اوائل سبعينات القرن الماضي

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2016-12-16

الارشيف

مهداة الى الرفيق سامي سعد

في اوائل السبعينات وكنت اتولى مسؤولية عميد للمالية، نظمت العمدة معرضاً خاصاً في بيت الطلبة الذي كان كائناً في ساحة الدباس .

لاقى المعرض رواجاً جيداً وحضوراً للرفقاء والمواطنين من مختلف المناطق.

تميّز المعرض المذكور بثلاثة امور:

* مجموعة تحف بحرية ارسلتها مديرية الصرفند واحتلت مساحة كبيرة في وسط الدار.

* رسوم متنوعة لسعاده، من حجمين مختلفين واخرى من وضع الرفيق الفنان اسامة حديب .

* طبع نسخة عن لوحة "العرزال" للفنان الرفيق مصطفى فروخ.

اذكر اني توجهت مع الامين انيس فاخوري لزيارة حضرة الامينة الاولى، وكانت تقطن في ساقية الجنزير ــــ فردان، شرح الامين انيس لحضرة الامينة حاجته للحصول، لفترة اسبوع، على اللوحة الاصلية للعرزال، كي يتمكن من طباعة نسخة طبق الاصل.

لم يكن سهلاً ان تأذن الامينة الاولى بإخراج اللوحة الرائعة من منزلها،

وبالفعل تمكن الامين انيس من انجاز نسخة عن لوحة العرزال. من شاهدها صعب عليه التمييز بينها وبين اللوحة الاصلية.

واذكر ان الكمية المطبوعة والمعروضة من لوحة العرزال نفذت كلها، ولم احتفظ الا بنسخة واحدة منها وبأخرى من حجم "بطاقة معايدة Carte Postale " .

من الرفقاء الذين عاونوا في تلك المناسبة اذكر منهم الامينان نبيل فغالي وتوفيق ميلان والرفيق المحامي صباح مطر، الى عدد جيد من الرفقاء الطلبة الذين كانوا نشطوا في ستينات وسبعينات القرن الماضي.

*

مضت سنوات لالتقي الرفيق سامي سعد الذي كنت عرفته ناشطاً في الاشرفية، قبل ان يغادر الى الولايات المتحدة، يقترن من شقيقة الرفيق جورج جدي(1) ويبني اسرة قومية اجتماعية، منها الرفيقة مارغو التي اقترنت من الرفيق جورج ابو فيصل(2).

كان الرفيق سامي ابتاع شقة في بعبدات. في زيارة له الى ضهور الشوير تعرّف الى الرفيق جميل صوايا(3) ومنه عرف اني مقيم في الضهور صيفاً. فألتقينا، وراح كلما حضر صيفاً الى الوطن، يتصل ونلتقي.

وذات مرة بحضور "ابن عمه" الرفيق جورج جدي، كانت مناسبة لاستعيد كل علاقتي الوطيدة وذكرياتي مع الرفيق جورج.

في الصيف الفائت لم يحضر الرفيق سامي. علمتُ ان داء "السكري" راح يقتات من عافيته، الى ان اتصل بي منذ ايام الرفيق نبيه عودة(4) لينقل لي الخبر المؤلم: وفاة الرفيق سامي سعد.

اذ اذكره، تعود بي الذاكرة فوراً الى تلك المرحلة التي نشط فيها الرفيق سامي في الوطن، الى براعته في عالم الطباعة، واتقانه الى جانب الامين انيس فاخوري فرز الالوان في طباعة "لوحة العرزال"، استمراره في التزامه الحزبي بانياً عائلة قومية اجتماعية .

كلما مررت في بلدة بعبدات التفت الى البناية حيث شقة الرفيق سامي، استذكره بحنين ومودة، واؤدي له التحية كما كان يفعل كلما التقي به.

*

سيرة ذاتية

 مواليد الاشرفية عام 1939

 انتمى في الاشرفية عام 1957

 منح وسام الواجب عام 1999

 ووسام الثبات عام 2010

 يشيّع في مدينة بوسطن يوم السبت 17/12/2016.

*

هوامش:

(1) جورج جدي: نشط في فترة العمل السري في ستينات القرن الماضي في بلدة "الحدث" متولياً مسؤولية العمل الحزبي فيها. اذكر معه في الحدث الرفقاء: الشهيد ساسين الديك، ادمون وانطون صادر. كان موظفاً في شركة طيران الشرق الاوسط ويتمتع بفضائل الالتزام القومي الاجتماعي. وافته المنية منذ سنوات قليلة ونشرت عنه كلمة مناسبة للاطلاع الدخول الى قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info .

(2) جورج ابو فيصل: من بلدة "عين دارة". رافقت انتماءه الى الحزب في ستينات القرن الماضي، واذكر من الرفقاء الذين انتموا في حينه: الامين فارس بدر والرفيق فؤاد ابو فيصل. غادر الى مدينة "كليفلند" ناشطاً فيها حزبياً ومتولياً مسؤولية مدير مديريتها.

(3) جميل صوايا: يملك محل "ميني ماركت" في "ضهور الشوير"، وله عديد من قصائد الزجل نشر بعضاً منها في جريدة "البناء".

(4) نبيه عودة: من كفرحزير. غادر الى بوسطن واذ عاد نهائياً استقر في منطقة بطشاي ــــ الحدث. اقترن من الرفيقة اوديت الحاج التي خسرناها منذ نيّف وسنتين.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017