إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب في حشد 9 تموز 1961: " لو كنا قطيعاً من العبيد لفُتحت لنا السبل"

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2017-01-17

الارشيف

في العام 1961 حصلت عدة مهرجانات حزبية في فترة رئاسة الأمين عبدالله سعادة. كنا أوردنا عن بعضها في فترات سابقة.

أحد هذه المهرجانات، وكنتُ حضرتها مع عشرات الألوف من الرفقاء والمواطنين الأصدقاء، حصلت في "ضهور الشوير" أمام دار الزعامة. وأذكر أن رئيس الحزب آنذاك توجه مع عدد من الرفقاء كان من بينهم مرافقه حينذاك الأمين سليمان الصايغ الى عرزال سعاده، يؤدي التحية ويجدد العهد.. ثم انطلق على رأس الحشد الهائل سيراً على الأقدام بإتجاه ساحة "ضهور الشوير"، فيما وقفت قوى الأمن عاجزة عن منع توجه ألوف القوميين الاجتماعيين الى ساحة بلدة زعيمهم.

في هذا المهرجان ألقى رئيس الحزب الأمين عبدالله سعادة أحد أهم خطبه في تلك الفترة التي سبقت الثورة الانقلابية.

أذكر أني كنت أتولى مسؤولية مدير مديرية المصيطبة وقد صعدنا في سيارة باص الى منطقة "زغرين" حيث ترجلنا وتوجهنا سيراً على الأقدام صعوداً في الأحراش الى منطقة العرزال - دار الزعامة لننضم الى الحشد الهائل الذي كان يتجمع منذ ساعات الصباح الأولى.

*

كلمة رئيس الحزب في حشد 9 تموز 1961

" أيها القوميون الاجتماعيون،

يا أبناء الشعب الأعزاء

كم كانت هذه القمة المطلة تشتاق لرؤية حشودكم الجبارة تتحمل مشاق المسافات لتؤكد لها بأنكم على عهد بطلها، كل نقطة دم من شرايينكم هي وديعة الأمة فيكم متى طلبتها وجدتها. أن الحق مهما خبا صوته والحقيقة مهما نامت في الأمة، لا بد أن تنتصر وتقوى على القيود مهما قويت تلك القيود. لما تيقنوا بأن كل لبنان، كل القيم الحية في لبنان، ستزحف اليوم الى العرزال، رمز الثبات والفداء والخلود، أرادوا أن يشوّهوا هذا اليوم فإذا بكم تنقذون كرامة الأمة ووجهها بتحديكم لكل الصعوبات والعراقيل. لو كنا قطيعاً، أو كنا عبيداً لفتحت لنا الطريق وسهلت أمامنا السبل. لم نسمع قط أن أحداً تهيّب أمام سير قطيع أو تيار عبيد.

" ولكن ما يفرض التهيّب هو زحف الأسود الزائرة التي لا ترضى أن يبقى في الأمة الا الأسود الزائرة. اننا دائماً مستعدون أن نطيع كل حكم منبثق من روح الدستور الضامن للحريات الاساسية، كما أننا دائماً مستعدون أن نعلن بأن القوميين الاجتماعيين يأبون الا أن يحيوا في الحرية أو يموتوا دونها.

" لقد توهّموا خطأً إن سعاده قد مات. غير إن سعاده الذي لم يحيا دقيقة واحدة من حياته لنفسه والذي سخرّ كل وجوده وفكره، كل وجدانه وإيمانه لبعث وجدان الأمة وإيمانها، انتصر على الموت فأخرس الرصاص وهزأ بالحديد والنار، وأقام على أشلاء الحديد والنار منارة للحق تهدي وناراً يحرق الباطل ليبيّن عزّ الأمة وكرامتها.

إن العقول المحدودة والنفوس العاجزة لم تستطع أن تتخيل أن الحقيقة تتحدى الموت وتنتصر عليه. إن سعاده، على عظمته وكبره قبل موته، قد أصبح الآن أعظم وأكبر وأخلد فيكم وفي الأمة بعد موته.

هنيئاً لك يا زعيمي موتك هذا، هنيئاً لك يا زعيمي استشهادك هذا. فأنّى لنا نحن المؤمنين برسالتك ونهضتك وحزبك أن يكون لنا شرف الامتداد والبقاء والحياة والتكامل بعد موتنا كما لك هذا الشرف وهذا الخلود.

" اننا نعدك مقسمين بكل قطرة دم نزفت من شرايينك باننا إذ نحب الحياة ونعمل لها، غير أننا نقدم حياتنا متطوّعين في سبيل قيم الحياة الحرة الخالدة. إن الحياة في الحزب القومي الاجتماعي هي للقيم والمضامين التي تشرّف الحياة وتعزّزها، فتنتقل من الوجدان الحيّ لتلهب كل وجدان لما تدبّ بعد فيه هذه القيم وهذه المضامين. كذلك الحرية التي ننشد ليست حرّيتنا كأفراد ولا حرّيتنا كحزب بل حرّية جميع المواطنين وحرّية الأمة وهي هذه الحرّية نذرنا لها وجودنا كأفراد وكحزب. ليس حراً من يحصر الحرّية بنفسه، ليس حراً من لا يرى حرّية الأخرين من حرّيته. فان لم أحمل في نفسي حرّية الانسان في أمتي، وأرهن لها حياتي وحرّيتي فأنا لست حراً في نفسي ولست باراً بأمتي وانسانيتي.

" هذا الايمان بالحرّية الذي انبثق من بطل تموز، هو الذي حملكم عبر الأودية والوهاد، تتحدّون العراقيل والموانع، لتجتمعوا الى بطل تموز في مقرّه، في يوم انتصار الحرّية باستشهاده لتعِدوه هنا، كما تعدونه كل يوم، بأننا جميعاً آلينا أن ننتصر للحرّية وبها، أو أن نموت دونها. إن هذا التصميم وهذا الايمان هو تصميم الاحرار وايمانهم. وليس للعبيد أن يدركوا ايمان الاحرار. كذب العبد إذ يقول انه يؤمن. لا يؤمن الا الحرّ النبيل. ولا يقبل بأن يطغى على حرية انسان من فيه نسمة من حرية وقليل من ايمان.

" إن الذين يتآمرون على الحرية وحقّنا بالعمل لها أعلنهم باسمكم عبيداً. وانني أعلن باسمكم انتم الحاضرين، وباسم عشرات الالوف من الذين حالت الموانع دون وصولهم بأنه لا ينتصر في النهاية الا القوة الحقيقية النابعة من الوجدان والنابعة من الايمان التي هي قوتكم انتم يا خميرة الايمان والوجدان والحرية في الأمة.

" بالامس نشرت الرجعة الفتنة في لبنان، وانقسمت الرجعة على نفسها تتسابق الى المغانم والتحكم، فوقفتم انتم في الصفوف الأولى مع المخلصين من الشعب حرس القيم والرسالة في لبنان وحرس النهضة، تجسّدون مفهوم الحرية والعدالة والعلمانية والحياة. فما ان تنبهت الرجعة المتقاتلة الى إن وجودكم هو الوجود الفاعل وأن قوتكم هي القوة المنتصرة، حتى تعانقت الرجعة تعانق المحبين بعد طول فراق، مدركة بأن الرجعة لا تستطيع أن تتعايش الا مع الرجعة، وانها اذا انقسمت ساعدت على انهاء نفسها بانتصار الحق الذي فيكم، فاستجمعت ما تبقى من قواها لتخوض معكم معركة المصير التي لن ينتصر فيها الا الحقيقة النامية والارادة الفتية والنهضة الشاملة التي هي حقيقتكم وارادتكم ونهضتكم. وأن هذا المهرجان الجبار، لولا الموانع التي حالت دون وصول الحشود الزاحفة اليه، كان يكشف بوضوح انكم انتم القوة الحقيقية الشعبية الكبرى في لبنان. ليس قوياً من يستمد قوته من الخارج. ليس قوياً من يستمد قوته من الحديد. ليس قوياً من تقوم قوته على تحريك غرائز الرجعة المتداعية. القوي والجبار المارد، هو العقل والايمان الذي تجسد فيكم إرادة حرة تستمد قوتها من ذاتها، من حقيقة الشعب، تهزأ بالحديد وتقضي على الرجعة المتداعية. القوي القوي والجبار المارد، هو العقل والايمان الذي تجسد فيكم إرادة حرة تستمد قوتها من ذاتها، من حقيقة الشعب، تهزأ بالحديد وتقضي على الرجعة وعلى الاستعمار بجميع أشكاله وقواعده !

اننا مؤمنون بأنفسنا، فان أنكرتنا اثداء أمهاتنا وضمائر زوجاتنا وعرق آبائنا ووفاء أبنائنا، فلن يتنكر لنا لبنان.

" قال سعاده: ليس لبنان الحكومة وليست الحكومة لبنان. إن مبدأ الحكومة ـــ الدولة قد قضى مع لويس الرابع عشر ويرقد الى جانبه بسلام. إن لبنان هو الشعب الذي هو المرجع الأخير والحكم الفاصل في انتصار كل قضية أو خذلانها. لذلك فاننا نتوجه دائماً اليه ونعمل معه. أما قوى الأمن فان لها منا كل احترام وتقدير، لأنها، في الأخير مسؤولة عن الدفاع عن لبنان ومصالح شعب لبنان وحياته، ونحن الذين كنا في الصف الاول معها ندافع عن لبنان. بالأمس القريب ستجدنا الى جانبها ونجدها الى جانبنا في كل ملمّة يتعرّض فيها لبنان للخطر. خسئ الذين يسعون أن يجرّونا الى معركة ليس للبنان فيها مصلحة، غير أننا إذا دعا الداعي وقضت مصلحة لبنان الحقيقية، فاننا نخوض معركته الحقيقية فإمّا نصر مبين وإما موت يكون موت تمّوز مثالاً له، فإذا بآلافنا وعشراتها تنبت عشرات ومئات الالاف.

عاش لبنان، قلعة النهضات والحريات والرسالات. ولتحي سورية وليحي سعاده.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017