إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

من ســـــعاده: الزهد بالمسكن والملبس والمأكل، امر لا يعيب الانسان بل يشرّفه

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2017-01-18

الارشيف

في القسم بعنوان "جولة الزعيم على منفذيات الجمهورية الشامية ونصيب منفذية اللاذقية" اورد الرفيق جميل مخلوف في الصفحتين 54-55 من كتابه "محطات قومية"، التالي:

" …الجدير بالذكر انه وجد من تمرد على قرار الحزب الوطني بمقاطعة الزعيم بحجة نزوله في بيت عبد الغني إسرب(1) الذي اعتبر انه منتم لحزب الشعب، من رجال الحزب الوطني كوديع سعاده نائب اللاذقية وحضوره المأدبة التي أقامها عبد الغني إسرب على شرف الزعيم وكانت حجته بالتنكر لذلك القرار أنه كان صديقاً لإسرب فلا يستطيع ان يرفض دعوته. وحذا حذوه نائب "الحفة" (أحمد علي كامل) أخو الرفيقة زوجتي، وعندما رد الزعيم الزيارة للذين زاروه من رجال السياسة كان لأحمد علي كامل نصيب منها. وكان بصحبة الزعيم في تلك الزيارة كل من فؤاد شواف وأديب عازار(2). كان احمد علي كامل يسكن في بيت متواضع في حي الشيخ ضاهر باللاذقية وعندما وصل الزعيم لذلك المنزل بادره صاحبه بالاعتذار عن بيته المتواضع وأثاثه البسيط مع ان ذلك النائب كان من اصحاب الاملاك وقد شغل وظائف هامة فكان المفتش الوحيد للتربية في محافظة اللاذقية، ثم أصبح بعد ذلك نائباً في البرلمان الشامي عن مدينة "الحفة" وقضائها. ولكنه كان يعيل عائلة كبيرة العدد التي كان عليها التزامات مالية مرهقة بحكم مركزه كمتزعم لعشيرة كان ينتشر أفرادها في أقضية طرطوس وبانياس وجبلة والحفة واللاذقية. ردّ الزعيم عليه بأن قال: إن مظهر التواضع هذا هو علامة صحة وإن الزهد بالمسكن والملبس والمأكل أمر لا يعيب الإنسان بل يشرّفه ويرفع من منزلته.

وبعد تبادل الأحاديث استأذن الزعيم المضيف بالانصراف، وخرج الزعيم من غرفة الضيوف التي كانت تطل على البهو حيث كان يوجد فيه جمهرة من أقرباء صاحب الدار، وكان أكثرهم في مطلع الصبا، وما إن خرج من البهو متجهاً للدرج رجع الى البهو ثانية قائلاً: نحن نسينا وداع الجيل الجديد، إنهم أملنا وأمل الأمة. فودّع من كان فيه فرداً فرداً ثم غادر المنزل.

هوامش:

(1) عبد الغني اسرب: كان يملك بيتاً رحباً وفخماً. كان سعاده سينزل في فندق "السياحة والاصطياف" عند وصوله الى مدينة اللاذقية، الا ان ناظر التدريب الرفيق عبد القادر اسرب(3) اخبر والده عبد الغني بالاجراء المتخذ، فاظهر والدا عبد القادر سرورهما باستضافة الزعيم في منزلهما.

(2) فؤاد شواف واديب عازار: منحا رتبة الامانة، ولكل منهما نضاله الحزبي الطويل. اوردت عن كليهما في نبذات سابقة، وأعمل على إعداد نبذة تعريفية مضيئة عن كل منهما.

(3) تعرفت على ابنائه الرفقاء: اثنان منهما في الولايات المتحدة، والثالث: المهندس فادي وقد التقيت به في بيروت اكثر من مرة.


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017