إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

متفرقات من تاريخنا

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2017-06-01

الارشيف

المعلومات الواردة أدناه اخترتها لدى مراجعتي بعض اعداد من جريدة "صدى النهضة" عام 1946، انقلها لما فيها من فائدة لتاريخ حزبنا.

طرطوس:

" احتفل الحزب السوري القومي الاجتماعي بعيد ميلاد الزعيم سعادة احتفالاً رائعاً اشتركت فيه المدينة بتقديم التهاني الحارة. فأشعلت النيران على السطوح وفي الاماكن البارزة في المدينة وفي الضواحي، وانطلقت الأسهم النارية الملونة في الجو ابتهاجاً بهذه الذكرى المباركة. مساء العيد أقامت منفذية الحزب في طرطوس حفلة حضرها ما ينيف على المائتي صديق للحركة كما حضرها ممثل عن الحكومة المحلية وتكلم فيها كل من الأعضاء السادة: شبلي ضيعة، عبد الله صالح، خير الله ضيعة والمنفذ العام الاستاذ الياس جرجي قنيزح (الامين. عميد الداخلية)، ومن الاصدقاء كل من السيدين خليل فايق عرنوق وابراهيم منصور.

وفي يوم العيد استقبل حضرة المنفذ المهنئين في مكتب الحزب بين الساعة الثامنة والحادية عشرة حين انتقل الأعضاء الى منتزه خارج المدينة حيث تناولوا طعام الغداء كجتمعين".

"صدى النهضة" – العدد 20 الخميس 7 آذار 1946

*

عن العدد الصادر بتاريخ: السبت 4 أيار 1946

" لبّى المسؤولون في منفذية حمص العامة للحزب السوري القومي الاجتماعي دعوة القوميين في بلدة صدد، فكان استقبال فخم يدلّ على ما يكنّه الأهل من احترام وتقدير لحاملي لواء النهضة القومية، وذلك عند أبواب البلدة، وعلى رأسهم الشيخ عبد الرزاق عطا الله وبعد أن استعرض حضرة المنفذ العام السيد محمد شمنق فرق القوميين ومعه ناموس المنفذية السيد ابراهيم عبد المولى وناظر المالية السيد بدري الاخرس والمدير السيد مطيع الأخرس وممثل الثقافة السيد الياس طعمة، ذهب الجميع الى دار حضرة المدير السيد موسى مقصود حيث ارتاح الجميع. وقد ارتجل مفوض الإذاعة كلمة تناسب المقام بيّن فيها فضل المبادئ القومية في تحقيق الوحدة، كما أن مذيع المديرية السيد عبد المسيح دروج فاض في شرح الروحية القومية والتعلّق في مثلها العليا، فرد على المتكلمين السيد الياس طعمة باسم المنفذية ولكن الحاضرين أبوا إلا أن يسمعوا كلمة المنفذ العام فلبى رغبتهم".

*

"صدى النهضة" – العدد 83 ، الجمعة 21 حزيران 1946

اجتماع لمنفذية الساحل في الشويفات:

" عقدت منفذية الساحل الجنوبي للحزب السوري القومي الاجتماعي اجتماعاً عاماً في النادي القومي بالشويفات مساء الثلاثاء 18 حزيران 1946 وقد اشترك مركز الحزب بأشخاص رئيس المجلس الأعلى نعمة ثابت، عميد الداخلية جورج عبد المسيح، عميد الإذاعة فايز صايغ.

" بعد أن افتتح محمد أمين ابو حسن(1) منفذ عام الساحل الجنوبي الاجتماع رسمياً وقف فؤاد كرم وألقى كلمة باسم المنفذية ثم تكلم الرئيس ثابت وتلاه العميد جورج عبد المسيح ثم انشد الرفيق عفيف صعب(2) أنشودة من نظم الرفيق خطار ابو ابراهيم(3) وألقى الرفيق رضا طعّان صعب(4) قصيدة عن الجلاء وأخيراً تكلم الاستاذ صايغ.

بعد اختتام الاجتماع دعا عميد الداخلية المسؤولين من مديرين وأعضاء هيئات مديريات لاجتماع إداري خاص بينما انصرف باقي الرفقاء".

*

العدد 170 – تاريخ السبت 26/10/1946

" نشرت اللجنة الاقتصادية الزراعية التابعة لمنفذية اللاذقية العامة في الحزب السوري القومي الاجتماعي بياناً الى المزارعين، تضمّن التعليمات الغنية الحديثة لحراثة الأرض وزراعة الحنطة وتحضير البذار والترقيد وطريقة البذر والتشتيل ومكافحة الأعشاب المضرّة والأمراض. وقد اختبرتها بنفسها وشهدت نجاحها الكبير، فقد أثبتت التجربة أنه باتباع هذه الطريقة ينتج الكيلو الواحد من الحنطة 500 كيلو تقريباً ".

***

وعن الجزء الرابع من سلسلة "مع انطون سعادة"

للأمين جبران جريج، اخترنا المعلومات التالية

تعلّم السواقة

" كان الرفيق زكي نظام الدين(5) قد وضع سيارته الخصوصية تحت تصرف الزعيم لتسهيل تنقلاته التي كانت تشكو الكثير نتيجة نقص الاعتمادات المطلوبة فكان لهذا العمل وقع حسن في نفس الزعيم الذي صمّم على الأثر ان تكون له معرفة في قيادة السيارات.

ولذلك طلب مني أن اؤمن له أحد الرفقاء الماهرين في هذا الشأن، فوقع اختياره على الرفيق بشير الهنا الذي تهيب الموقف بادئ ذي بدء، لكنه أذعن مسروراً للقيام بهذه المهمة.

أخذ الأمر عدة جلسات امتدت الى أكثر من شهر، أمضى الرفيق بشير الهنا هذه المدة مع الزعيم مما زاد تعلّقه به، وذلك ـــــ كما قال لي ــــ لأسباب عديدة أهمها تصرف الزعيم تجاه عضو من اعضاء الحزب، هذا التصرف الذي وضع الزعيم نفسه موضع المتعلم تجاه المعلم فيسأل ويستفهم ويتلقى الدرس كأي طالب مما بدد من نفس الرفيق بشير أي تهيب. بالعكس شجّعه، مما أعطى نتائج باهرة في حسن التعليم والتلقين.

هذا هو الزعيم وهو يتعلم كيفية قيادة السيارات، كان هذا الشأن موضوع أخذ ورد بيني وبينه إذ أني لم أكن استسيغ رؤية الزعيم يقود سيارة بنفسه بخاصة للناحية الأمنية لكنه أفحمني بقوله "على كل حال يجب على الزعيم أن يكون ملماً بكل شيء، سواء إن قاد سيارة بنفسه أو لم يقدها".

وكان ذلك مرتبطاً بأوقات الفراغ التي جهد سعادة كي يؤمنها ".

*

بالنصر

" صادف مجيئه الى بيتي في إحدى الأمسيات وكانت ابنة شقيقي تحيي مع بعض صديقاتها سهرة موسيقية خاصة تنبعث من اسطوانات تعمل على آلة بيك ــــ آب.

كنّ في هرج ومرج والبعض منهنّ يرقص. عند دخول الزعيم أوقفن الموسيقى والرقص احتراماً، لكن الزعيم، بالمقابل، توجه الى البيك – آب وأدار الإبرة فانطلقت الأنغام مجدداً، وتوجه الى ابنة شقيقي يراقصها ويراقص سواها. غمر الفتيات جو من الانشراح والمرح وعادت السهرة الى بهجتها وقد زالت من نفوسهنّ رهبة الموقف الذي كاد يعطل عليهن السهرة.

دخلنا الى غرفة الطعام واطلعني على الغاية من مجيئه ثم انصرفنا معاً لزيارة الدكتورة العالمة الذرية سلوى نصّار، للبحث في بعض الأمور العلمية والشؤون الاجتماعية التي كان يعالجها ويريد الوقوف على رأيها.

" ان الرفيقة الدكتورة سلوى نصار من العالمات بكل معنى الكلمة" قال لي وعند ابداء دهشتي وسروري للخبر اجاب "نعم، بسرية تامة".

عند خروجه من البيت، رافقتنا والدتي الى الباب الخارجي وهي تشدد على بقائه فرأى مجاملتها وقال لها "ان شاء الله، فرحة جبران" فأجابته "ان شاء الله، فرحة النصر، تلك فرحتنا الكبيرة". علّق على جوابها "ان شاء الله، ان شاء الله بالنصر. ولكن فرحة النصر لا تمنع الفرحة بالرفيق جبران.." ومنذ ذلك الحين درجت عبارة "بالنصر" ".

*

لجنة المشاريع

" بناء على اقتراح من الرفيق فاضل انتيبا(6) شكّل الزعيم لجنة برئاسته سماها "لجنة المشاريع"، مهمتها تأمين موارد مالية لخزينة الحزب بواسطة مشاريع مدروسة يشترك فيها الاعضاء.

إنما ظلّت هذه اللجنة تعمل لمدة طويلة وتبحث في مختلف المشاريع الواردة. لست هنا في صدد سردها او التكلم عنها إنما الذي أريد لفت النظر موقف الزعيم من أحدها.

هذا المشروع وارد من منفذية شاطئ الذهب (غانا اليوم) التي كانت من أهم المناطق المغذية لمركز الحزب بالمال.

لم اعد أذكر نوع المشروع تماماً إنما أذكر أنه كان حول شراء بناية أو تشييد عمارة، بمبلغ ضخم، وأنه يوجد كل الاستعداد لتوفيره على شرط واحد بسيط. هذا الشرط هو أن يسجل الزعيم المشروع باسمه، فهو الضمانة الوحيدة له.

مال أعضاء اللجنة ورئيسها للأخذ بهذا الشرط وراحوا يعرضون مواقفهم على الزعيم حتى ينتقل الى حيز التنفيذ، فما كان أشد دهشتهم عندما قابلهم الزعيم بالرفض لأسباب مبدئية:

أن الحزب كحزب بنظامه ومؤسساته، هو الضمانة، أولاً واخيراً، فلا ضمانة شخصية خارج الضمانة الحزبية. هذا من جهة ولكن من جهة أخرى، لا يجوز اشراك زعامة الحزب بأمور مالية من هذا النوع فالزعيم عرضة للطوارئ فتتعرض هذه الأموال للضياع أو للتأثر بهذه الطوارئ التي تكون هي بالفعل المسؤولة الوحيدة عن هذا الوضع الناتج عنها.

في هذه الحالة تصبح سمعة زعامة الحزب معرّضة لأن تلوكها الألسن من قوميين اجتماعيين أو مواطنين، وهذا ما لا يجوز ابداً فالزعيم يجب ان يبقى بعيداً عن ضمانات أو مسؤوليات من هذا النوع ".

*

حلقات إذاعية

" من برنامج العمل الإذاعي في منفذية بيروت إقامة حلقات إذاعية في منازل أشخاص أصدقاء للحزب يحضرها عدد من المواطنين البارزين المثقفين في المنطقة للالتقاء بالزعيم الذي كان يتولى إدارتها ويشرح فيها الدعوة الى المبادئ القومية الاجتماعية.

أذكر أن الحفلة الاولى أقيمت في منطقة عائشة بكّار في منزل السيد محمد الكردي "ابو شريف" حضرها ما يربو على الاربعين شخصاً، اذكر منهم الاساتذة: زكي مزبودي(7)، منير اللاذقي ويوسف سوبرة.

قامت على أثرها قيامة الاوساط السياسية المحلية التي كانت تعتبر المنطقة مغلقة على الأفكار التقدمية، محتكرة للزعماء التقليديين. ان هذه الحلقة الإذاعية حرّكت النفوس القابلة للنهوض وأطلقتها في تيار مصارع على صعيد مواز للصعيد القومي الاجتماعي.

*

" من الحلقات الناجحة التي ما أزال اذكر الضجة التي أحدثتها هي تلك الحلقة التي تمّت بمسعى من الرفيق مختار نصولي في منطقة البسطا، في منزل للبحصلي والتي ضمّت عدداً قدّر بالعشرات من النخبة التي كانت على حد قول الداعي الى الحفلة "تفتش عن مخرج من القفص الذي كان يسجنها. قفص التقاليد الموروثة. من طائفية او عائلية".

كذلك قامت قيامة الأوساط المحلية التقليدية وعلى رأسها رياض الصلح الذي اعتبر نجاح هذه الحلقة بحضور زعيم الحزب السوري القومي الاجتماعي، خصمه للأبد، هجوماً صاعقاً عليه في عفر داره فأخذ يتصل بالأفراد الذين حضروا الحلقة لكي ينتزع – على حد قوله – "السموم التي جرعوها من كلمات انطون المعسولة".

" بدأ الصراع في هذه المنطقة حامي الوطيس واستعملت فيه كل أساليب الرجعية من إثارة طائفية لجهة مذهب الزعيم أو تحريك للعائلية الاجتماعية، فمن يكون الزعيم نسبياً إذا قورن بنسب هؤلاء الحاضرين، ولكن التيار كان قد انطلق يقوده الفريق المتحرر من الطائفية والعائلية وكان لتدخل رياض الصلح الفائدة العكسية عليه إذ عزّزت نظريات الزعيم وأقواله.

ولعل أبرز رد على هذه الردود الرجعية تصريح "بابا رشاد" لأولئك العاتبين عليه لدعوته الزعيم لزيارة مدرسته "انا مواطن حر، لي كل الحرية أن أدعو من أشاء الى مدرستي، ولي الشرف كل الشرف، أن يكون انطون سعادة قبل تشريف مؤسستي بزيارة". وفي سجل المدرسة ما تزال عبارة الزعيم بخط يده تقول: "إن ربحتم معركة الاحداث ربحتم معركة المصير القومي".

" وكذلك في إحدى هذه الحلقات، تقدّم من الزعيم الشاب شفيق جدايل(8) طالباً منه ان يكتب له عبارة في دفتره المخصص لأقوال الشخصيات فكتب له الزعيم العبارة المشهورة "المجتمع معرفة والمعرفة قوة"، وكذلك تقدم منه الرفيق الدكتور سامي عيتاني طالباً منه الشيء نفسه فكتب له عبارة اخرى (هي مفقودة لسوء الحظ).

من الحلقات الناجحة تلك التي انعقدت في منزل الرفيق شاوي(9) في الأشرفية وكان من أبرز حضورها المحاميان اللامعان الناشئان فؤاد بطرس وعبد الباسط غندور.

وكذلك من الحلقات الهامة تلك التي جرت في محلة "الجميزة" في منزل آل الشامي والتي ضمّت عدداً كبيراً من الشباب النخبة أيضاً. هذا الشباب التائق الى الإفلات من قيود قوة الاستمرار الرتيبة، من حزبية إميل اده الى حزبية بشارة الخوري، بينهما الفلانج (الكتائب).

وهكذا انطلق التيار الجديد في هذه المنطقة ليلتقي مع التيارات الأخرى المنطلقة من مناطق أخرى فما كانت تسمع في مدينة بيروت إلا سيرة الحزب وسيرة الزعيم وبخاصة عن فلسطين واليهود والكيان اللبناني "نطاق ضمان للفكر الحر" مما أثار حفيظة الفلانج وهي التي تحسب الجميزة معقلها الخاص وهذا هجوم أيضاً في عقر دارها.

هوامش:

1) محمد امين ابو حسن: منح رتبة الامانة. غادر الى فنزويلا وفيها تولى مسؤولية منفذ عام. كنت كتبت عنه نبذة غنية، مراجعة قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info.

2) عفيف صعب: تولى في فنزويلا مسؤوليات محلية، أسس مدرسة وإذاعة في مدينة كابيماس، عاد الى الوطن، وفيه وافته المنية، ووري الثرى. مراجعة الموقع المذكور آنفاً.

3) خطار ابو ابراهيم: شاعر من بشامون، منح رتبة الأمانة، كنت كتبت عنه نبذة غنية، للاطلاع على النبذة المعممة عنه مراجعة الموقع المذكور آنفاً.

4) رضا طعان صعب: شاعر. أصدر ديوان "صلاة الخرطوش". كان مغترباً في فنزويلا، شقيق الأمين نجيب طعان صعب والرفيق الشاعر سعيد طعان صعب.للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى الموقع المذكور آنفاً.

5) زكي نظام الدين: مراجعة النبذة المعممة عنه في قسم "من تاريخنا" على الموقع المذكور آنفاً.

6) فاضل انتيبا: كان استاذا في الجامعة الاميركية. اقترن من الرفيقة فايزة معلوف، التي كانت أول من تولى مسؤولية منفذ عام منفذية السيدات.

7) زكي مزبودي: أصبح نائباً عن بيروت.

8) شفيق جدايل: كان مذيعاً بارزاً ومشهوراً في الاذاعة اللبنانية.

9) منزل الرفيقين اسكندر وفؤاد شاوي.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017