إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيـق الشـهـيد هنيبعـل عطيـة : قصـيـدة مـن شـعـر ووجـدان وأحاسـيـس

الأمين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2010-03-25

الارشيف


الحديث عنـه يطول : شـاعراً ، واديباً ، وكاتباً ، ورسّـاماً ، وخطيبـاً ، وقوميـاً اجتماعيـاً عنيـداً ، وانسـاناً يتمتـع بكل الصفات التي تفرح بها .

عرفته جيداً منذ سـتينات القرن الماضي ، وعرفت معه صديقه الاوفى والاحب ، الصحـافي والاديب الرفيق فايز كرم. وكانت لي لقاءات عديدة معه في تلك السـنوات من العمل القومي وفي ظروف صعبـة لا يدرك خطورتها الا من عاش تلك المرحلة بدقائقهـا . الرفيق الشـهيد هنيبعل من القلـة الذين يفاجئونك بهذا السـيل المتدفق من الحب والشـفافيـة والصـدق . . كان يحكي من قلبه ووجدانه . لم يعرف الا الوفاء ، ولم يرتبط بكل شـرايين عقله وقلبه الا بالقضيـة القوميـة الاجتماعيـة التي آمن بها بالمطلـق .

كنت تغلق عينيك اذ تتحدث اليه ، تفتح له قلبك ، وتسـتريح .

بعد اسـتشـهاده اصدرت مؤسـسـة " فكر للأبحاث والنشـر " كتابـاً تضمّـن الكثيـر ممـا كتب ، بعنـوان " كلمة وتشـتعل الحرائق ".


مقدمة الكتاب للأمين د. ربيع الدبـس

منها هذه المقاطع :

تخطى الكتاب الذي بين ايدينا " قطوعات " كثيرة ومخاطر شـتى ، لعل اخطرها تمثل في الاجتياح الاسـرائيلي المعادي للعاصمة اللبنانية عام 1982 . وكان كاتب هذه السـطور واحداً – فحسـب – من جنود عديدين صانوا هذا السـفر الثمين من السـبات بل من الضياع والبدد ، ولم يكن الحاح وجداننا القومي على واجب اصدار الكتاب ارحم من الحاح شـقيق الشـهيد ، وليم عطيـة ، على اصداره .

إن قلّة عرفت فعلاً أغوار الحياة القصيرة الثرية التي امضاها ذلك الموظف المغمور في دائرة الطيران المدني في مطار بيروت ، والمبدع المشـهور ، الذي وُجد مقتولاً في إحدى ليالي الرملة البيضـاء على ايدي رعاع مأجورين خلال سـنوات بيروت الاحترابية العجاف .

والحق أن لهنيبعل عطية نكهة معتقة في معجن النهضة ، هي نكهة السـنابل الطالعة من الجذور ، الملوحة بأشـعة الشـمـس والمعمدة بحمرة الشـفق وأنداء الغسـق .

نادرون هم الذين كتبـوا بسـوية الاديب الشـهيد هنيبعل ، واندر منهم اولئـك الذين سـتتاح لهم امكانيـة الاشـعاع بالقلم – الذهب . فهذا الشـاعر الغريد حتى في نثيره ، الثقيف في إعلامه ، الدافق في حلقته الاذاعية ، المسـتعمق في تحليله ، الشـهيد في نضاله ، يطلّ علينا اليوم بكتابات امسـه فيعانق الحاضرُ المسـتقبل لأن للكتابة النورانية راهنية الحاضر ومنذورية المسـتقبل . . فكأن مقالاته ومقطوعاته ، ومعظمها منشـور في جريدة " الشـمـس " خلال السـتينات من القرن الماضي غالباً تحت زاوية " قوس قزح " أو في مجلة " صباح الخير – البناء " الصادرة عن الحزب السـوري القومي الاجتماعي في السـبعينات وبالاخص خلال حرب السـنتين تحت زاوية " عل الدرب " ، علماً أننا وجدنا بعضها غير المنشـور بين اوراقـه الخاصـة المبعثرة في شـقتـه الصغيرة التي هجَّره اليهـا دعاة الحريـة والديموقراطية . نقول : كأن هذه المقالات والمقطوعات هي نتاج القرن الواحد والعشـرين – نتاج عام 2003 الذي اسـتبيح فيه العراق للعدوان الجهنمي المرسـوم منذ سـنوات ، والعام الذي تسـتمر فيه – يومياً – اسـتباحة فلسـطين بالارهاب الصهيوني المكشـوف والمخطط له بكل العهر وكل الكفر .

وبعـد . . .

اي نشـيج ينداح من ذاك الـذي ما فتـئ نزف حروفه يتمسـك بالورق ويأبى أن يموت ؟ أي حرارات تنسـاب من نبض ذلك العاشـق المسـكون بلهب فلسـطين : أرضاً وشـعباً – وطناً ومنفى – شـوكاً وورداً – ربيعاً وجرحاً – نهراً وبحراًَ – زيتوناً وبرتقالاً – قمحاً وبيادر – قضية ومؤامرة – نازحين وصـامدين – مقاومين وماجورين – فقراء وشـهداء – دموع اطفال وحسـرات شـيوخ – مآسـي وملاحم – بطولات وانكسارات – آمالاً واحباطات – حلاواتٍ ومرارات ؟ !

هنيبعل عطية . . .

كلمـة مجنّحة كالطير ، حادة كالسـيف ، دالة كالسـهم ، موحية كهالة من نور .

إذا نبت الجمال كان لهنيبعل منه غرُّ القطوف وابكار المذاقات .

وإن تجمر الرماد كان من توقيع دمه وهج الجمر ورمضاء الرماد .

أما رهف نفسـه ففيضٌ من شـاعرية ، وزوبعـة من عنفوان .

فيا هاني ،

ايها المشـذّى بشـعبك وبلادك .

مشـوقون نحن إلى خمر لك منهـا الدنّ والطيب ، ولنـا الكأس والنشـوة ، بل مشـدودون نحن من بعـد فراقك بالجسـد الى عناقك بالفكـر والـروح في لقاء آسـر يبـدأ الآن .

**

وبعض من كثير رائع ، مما كتب:

باسـمكما اهتف على مسـامع الدنيا

الى بسّـام الشـكعة وكريم خلف

بلا جواز سـفر ولا تأشـيرة دخول وصلت السـيقان المبتورة إلى كل الوطن . .

فما الذي تغير أيها الوطن القديم كالتـاريخ والأنبيـاء . . ؟ !

ما الذي تغير أيها الصفصاف الباكي على خصور الانهار ؟ !

لقد ازدادت أشـجار بلادي ثلاث أشـجار من الزيتون . . وازدادت أنهار بلادي ثلاثة جداول من شـقائق النعمان . . !

إن دم فلسـطين كمياه الأنهار لا يتوقف . . فهل يتوقف النهر عن مياهه ؟

هل تتوقف الأشـجار عن خضرتها ؟ هل يتوقف القلب عن الحب ؟ !

" بسّـام وكريم " باسـمكما أهتف على مسـامع الدنيا : " بلا اقدام سـنظل نمشـي . . فمن يحب لا يحتاج الى قدميه . . فكما يحب بقلبه ، يمشـي به " ! ! !


مناجاة لحرمون

جبل الشـيخ . .

أواه ، لو باسـتطاعتي أن البـس كل رصاصة خلخالاً من فلسـطين .

أن اعطي المقاتلين إجازة صغيرة ليشـتروا من أسـواق دمشـق خواتم خطبة لعرائـس الجولان . .

وأن اقدم للمقاتلين . . اباريق ماء من بردى ، وقد ذوّبت فيها عيون كل النسـاء السـوريات . .

جبل الشـيخ . .

ما اروع أن يصير قلبي ، على صدرك وردة جورية . .

أواه يا جبل الشـيخ . .

أصابع الطحلب سـرقت بحيرة طبريا ، بعد أن كانت سـاعة زرقاء في معصم الجولان . .


أطفال القدس سـيكبرون

الى المطران هيلاريون كبوجي

على طريق القيامة هرع الاطفال يحملون لك الزهور ويرشـون يديك المقيدتين بالماء المقـدس . .

قلبي حزين . . هكذا قال المعلم الذي صلبه اليهود . . قلبي حزين . . هكذا قال تلميذ المعلم الذي سـجنه اليهود . .

وأنت ما زلت تذكر مع كل خفقة اولئك الشـهداء الذين ماتوا من اجل تحريرك . . وانت لن تنسـى رفقاءك المعتقلين . . ليلى الشخشير تنتظر الحرية . . وليم نصار ينتظر الحرية . . فاطمة البرناوي تنتظر الحرية . .

ما زال اطفال القدس يلعبون ببنادق الخشـب ، لعب الفدائي واليهودي ، وسـيكبرون يا هيلاريون . . سـيكبرون ! . .


ليتني اعود طفلاً


ليتني اعود طفلاً ابكي ملء عيني ، حتى لا اشـعر ببشـاعة الجريمـة الملصقـة بجلد الرجـال . . فهذا العالم اصبح اكثر وحشـية من الغـابة ..

يؤذيني أنني كلما انهمرت حباً ، افقد شـيئاً في صدري ، خبأته منذ اشـتعل القمح في البيادر . .

فما اقسـى الحياة اذا ماتت الاغنية على شـفاه المغني . .

وما اقسـى القدر اذا مات شـاعر ولم تبكه حبيبة . .

فكل الشـهداء اليوم ، يحفرون الشـارع الذي يصل بين قلبين ! ! ! . .


أقطع الرصيف وصولاً اليك

يا رفيقي الشـهيد . .

ما زالت امك تغسـل قمصانك الملونة ،

تعطرها وتنشـرها على حبال القلب . .

وأنت ما زلت تومئ لي أن اشـاطرك اول الكأس ، وأن اقطع الرصيف المجاور اليك . .

يا من تعدو كالريح لترسـم افقاً واسـعاً يلائم عينيك . .

فالارض اذا وطئتها قدماك تعود الارض . .

والقدس اذا وصلت اليها تصير القدس . .


نبتديء السـفر نحو الآتي

عصافير كفرقاسـم تذبح بريشـة جناح غراب . .

وأطفال دير ياسـين يتسـاقطون مطراً أخضر بلون الربيع . .

عندما كانت كفر قاسـم تزور دير ياسـين كانت ترتدي فسـتانها من ورق البرتقال . .

وعندما كانت تزور حيفا كانت تفتح فوق جبينها مظلة البحر . . وتشـد خصرها باغنية البحارة والصيادين . .

المجد لفلسـطين التي لا تعرف طعم النوم . .

والتي تحيط خاصريتها برصاص من عيون الشـهداء . .

المجد للتراب الذي لا يصنع القمح لغير الجياع . .

وللطواحين التي لا تغني لغير الاطفال . .

وللمصانع التي لا تنسـج الحرير إلا لبنات الفقراء !

وها نحن من كل الاماكن التي جلـس الفقر امام ابوابها يدخن التبغ الرديء . .


*

لعل أفضل من يكتـب عن الرفيق هنيبعـل عطية: رفيقـاً واديبـاً وشـاعراً ورسـاماً وشـهيداً ، هو صديقه الاحب، الرفيق فايـز كرم. نأمـل ان يكتـب


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017