إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

السجن – المدرسة

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2013-07-15

الارشيف

الرفقاء الذين شاركوا في الثورة الانقلابية اعتقلوا في بادئ الامر في ثكنة الامير بشير ومنها كانوا يتوجهون الى قصر الاونيسكو الذي تحول الى محكمة ترأسها في البدء الزعيم جميل حسامي وفي الاستئناف القاضي الاستاذ اميل ابو خير.

بعد صدور الاحكام(1) نقل الامناء والرفقاء اسد الاشقر، عبدالله سعادة، انعام رعد، فؤاد عوض، شوقي خيرالله، علي الحاج حسن، صبحي ابو عبيد، بشير عبيد، ديب كردية، محسن نزهة، جبران الاطرش الى سجن الرمل حيث عوملوا معاملة لا تقدم عليها وحوش الغابة ثم نقلوا بعد احتجاجات واضراب عن الطعام الى سجن القلعة في بيروت.

اما الرفقاء الآخرون وعددهم يناهز 150 رفيقا فقد نقلوا الى سجن القبة في طرابلس و فيه أمضوا سنوات قبل نقلهم في خريف عام 1966 الى سجن القلعة.

اما عن الثورة الانقلابية، عن التعذيب الوحشي، عن سقوط شهداء ابطال تصفية خارج المعتقل، او تحت التعذيب، عن مواقف البطولة في المحكمة، عن الاضراب عن الطعام، عن التصدي والمواجهة والعنفوان، عن عمل الرفقاء خارج الاسر وتعرّض العديد منهم للسجون، فهذه كلها تحتاج الى كلام كثير، علّنا، ورفقاء آخرون معنيون، نحفظ القليل من هذا الكثير المشع بكل وقفات العز.

*

من كتابيّ الامينين منير خوري: "سفينة حياتي" وابراهيم زين: "قطاف من حقول العمر" هذه المعلومات التي تضيء على الاداء القومي الاجتماعي للرفقاء في سجن القبة، وقد حوّلوه الى مدرسة ووحدات انتاجية ادهشت كل من تعرف اليها من ضباط الامن الداخلي والمكتب الثاني اللبناني.

واذا كان سجن القبة تحوّل الى مدرسة، فسجن القلعة في بيروت الذي انتقل إليه الرفقاء من القبة صيف العام 1966 لينضموا الى من كان سبقهم من امناء ورفقاء، لم يكن اقل منه تجسيداً لفضائل الحياة القومية الاجتماعية .

عنه سنحكي لاحقاً.

*

من كتاب الامين ابرهيم زين:

في أواخر شباط من العام 1964، جرى نقل جميع الرفقاء المحكومين نتيجة اشتراكهم الفعلي بالمحاولة الانقلابية أواخر العام 1961، باستثناء الامين انعام رعد والرفيق صبحي أبو عبيد والمحكومين بالإعدام من الرفقاء والأمناء مع الضباط العسكريين الثلاثة الذين ظلوا في سجون بيروت، ورحّلنا جميعاً الى سجن القبة في طرابلس شمال لبنان!

يتألف السجن المذكور من طابقين وقد خصص للمساجين القوميين الاجتماعيين.

فور صعودنا الى الشاحنات التي نقلتنا من ثكنة الامير بشير، في بيروت، الى سجن القبة، في طرابلس، وعلى امتداد مسافة الطريق، كانت أصوات الرفقاء تملأ الأجواء بالأغاني والأناشيد الحزبية، وعند مرورنا في منطقة صربا حيث يوجد القصر الجمهوري، تعالت هتافات الرفقاء بحياة سورية وسعاده، وفور دخولنا الى السجن المذكور، استقبلنا من قبل الدرك بالضرب والشتائم، بقصد ارهابنا!

بعد مرور عدة أيام في هذا السجن، وعلى اثر تلاسن بين احد الدركيين والرفيق أوغست حاماتي(2)، وتعرضه للإهانة، قررنا الرد على الدرك بشبه عصيان جماعي، والاستعداد لتأديب الدرك بالضرب، أثناء فترة التعداد المسائية، ولما علمت قيادة السجن بذلك، فاوضت الأمناء مصطفى عز الدين، منير خوري، ادمون كنعان وجبران جريج.

و انتهى هذا الإشكال مع الدرك بنقل العسكريين الذين تعرضوا لنا بالإهانة، واعتذار الضابط، مسؤول السجن علناً للرفقاء، أثناء فترة التعداد المسائية، ثم أخذت تتلاشى شيئاً فشيئاً ويوماً بعد يوم طريقة التعامل معنا، حيث تطورت سريعاً من حسن الى أحسن.

بعد استقرارنا في سجن القبة، تبلغنا تعيين الأمين مصطفى عز الدين مسؤولاً حزبياً عنا، وتحولت غرف السجن الى وحدات حزبية (مديريات) وكلف الأمين ادمون كنعان بضبط موضوع الإنتاج ورعايته.

بعد مرور فترة من وجودنا في هذا السجن، استقال الأمين مصطفى عز الدين وتسلم المسؤولية الحزبية الأمين الدكتور منير خوري، حيث تطورت طريقة معاملتنا بعد صدامات متكررة مع إدارة السجن الرسمية، تدرجت من التمنع عن الخروج الى النزهة اليومية، والإضراب عن الاستحمام، ومقاطعة دكان السجن، لشراء ما نحتاجه يومياً، مع تهديد بالإضراب عن الطعام، وكان يرافق هذه المواقف مذكرات يقدمها الأمين منير خوري عنا الى إدارة السجن الرسمية، وبنتيجة هذه الجهود، نظمت حياة الرفقاء اليومية على القواعد التالية(3):

1. كل رفيق سجين يجب أن يكون منتجاً بطريقة ما.

2. كل غرفة (قاووش) يجب أن تصبح وحدة حزبية تعاونية إنتاجية.

3. تنوع الإنتاج يتوقف على الطاقات المتوافرة عند الرفقاء: مهارات فنية – تعليمية – لغوية – حرفية بعد توافر المواد الأولية لها.

4. تشكيل لجنة فنية من الرفقاء الموهوبين، تكون مهمتها وضع تصاميم لجميع الأشغال الفنية: خرزية-خشبية من رقائق الخشب الدقيق، المسموح بإدخاله الى السجن – موزاييك من قشر البيض، والحصى الصغيرة.

5. يطلب الى جميع المهتمين بالأعمال الفنية التقيد بالتصاميم التي يهيئها الفريق الفني.

6. في الإنتاج الفكري – الاكاديمي – اللغوي، طلب إلى كل قومي سجين يتقن اللغة الانكليزية أو الفرنسية أو العربية، أو اي مهنة من المهن الأكاديمية كالمحاسبة ومسك الدفاتر وغيرها ألا يتردد في تعليم الرفقاء في غرفته للذين يرغبون ذلك في حقل من الحقول.

7. فرض ضريبة على الإنتاج قدرها 5% من قيمة كل قطعة مباعة لدعم صندوق السجن التعاوني الذي كان يؤمن حاجات بعص الرفقاء المحتاجين الذين لا معيل لهم، وتأمين الدواء للمرضى، إذا ام يكن موجوداً في صيدلية السجن وكان يشرف على ضبط حسابات هذا الصندوق خازن حزبي.

وبعد مرور بضعة أشهر تحوّل السجن عملياً الى مدرسة داخلية، وخلية إنتاج منظم.

كما أصدرت اللجنة الإذاعية المؤلفة من الرفقاء: نجيب اسكندر (4)، سليم متري(5)، ابراهيم زين(6)، و فؤاد ذبيان(7)، مجلة اسمتها: "النافذة" حيث تضمنت عدة أبواب ثقافية – عقائدية – ترفيهية – سياسية، يشرف على تحريرها الرفيق فؤاد ذبيان ويعاونه في اخراجها الرفيق حسن رؤوف حسن(8)، تصدر شهرياً ويطلع على مواضيعها الرفقاء في غرفهم.

كما أن حياتنا الحزبية عرفت تنظيماً مبتكراً، فكان هناك مسؤول إداري عن الغرفة، لضبط المسائل الحياتية للرفقاء, ومسؤول حزبي لتوجيه الرفقاء عقائدياً، وله صلاحية فصل الرفيق الذي يرتكب خطأ، عقوبة حزبية تتدرج من التنبيه واللوم والتأنيب والفصل لمدة اسبوع، ثم رفع أمره الى المسؤول الأول الحزبي في السجن، مع اقتراح عقوبة أكبر.

*

ومن كتاب الامين د. منير خوري:

لم يمر وقت طويل حتى بدأ المردود المادي للانتاج، من جزادين خرزية، ولوحات فنية على أنواعها، ونرابيش أراكيل، وغيرها، يسد قسماً كبيراً من الحاجات المادية من طعام وأدوية ولباس. أكثر من ذلك، شرع بعض السجناء النشيطين انتاجياً، في مساعدة أهاليهم في حدود ثلاث مئة ليرة شهرياً، (وكانت القوة الشرائية لليرة اللبنانية في أوج مجدها).

ساعدنا عدد كبير من اصدقاء وصديقات للحزب بجد وإخلاص في بيع تلك السلع الى المحلات التجارية والبيوتات اللبنانية. وبلغت حصيلة ما جمعناه من الضريبة على القطع المنتجة حوالي ثماني مئة ليرة، أودعت الصندوق العام عند ادارة السجن. كانت هذه القيمة مخصصة لتغطية النفقات لبعض الرفقاء من أدوية وأمور شخصية متنوعة.

علمت، بعد خروجنا من السجن ان جمعاً من الرفقاء الذين تعلموا على ايدي رفقائهم من حاملي الشهادات الثانوية، أو الجامعية، أموراً، كاللغات: الإنكليزية والفرنسية والعربية، واموراً أخرى كأصول "مسك الدفاتر"(10) والمحاسبة، وغيرها استطاعوا التوظف في عدد من الشركات والمؤسسات التجارية.

ما ان مرت سنة تقريباً على دخولنا سجن القبة حتى أصبح معتقلنا محط أنظار الإدارة ومضرب المثل في النظام والتنظيم، إلى ان فاجأنا يوماً وفد رفيع المستوى مؤلف من مدير مخابرات الجيش غابي لحود، مدير الأمن الداخلي محمود البنا، يرافقهما آمر السجن فيصل فرحات. كانت نشاطاتنا الثورية، كما يبدو، أثارت حفيظة السلطة فجاء هذا الوفد للتعرف الى هذه القفزة النوعية الايجابية والأولى من نوعها في تاريخ السجون اللبنانية، وربما في العالم.

يضيف الامين منير: " أول سؤال طرح علي مباشرة كان من غابي لحود، بصفتي "المسؤول الاول" (وهذه التسمية الحزبية أعطيت مؤقتاً) عن السجناء القوميين "كيف استطعتم أن تصلوا الى هذا المستوى من النظام والتنظيم وتجعلوا من هذا السجن خلية انتاجية على هذا المستوى؟ " كان جوابي الفوري: " الفضل يعود كله الى الروح النظامية التي تشرّبها مؤلاء الرفقاء منذ اليوم الأول لاعتناقهم العقيدة القومية الاجتماعية". قاطعني الضابط لحود ولم يدعني أكمل حديثي، وشعرت فوراً أنه لا يريد الاستماع الى محاضرة في العقيدة والنظام والتنظيم، ثم غيّر مجرى الحديث وقال: "نحن جئنا لا لنسمع محاضرة عن العقيدة القومية الاجتماعية، ولا عن النظام والتنظيم اللذين تفتخران بهما. نريد أن نعرف عملياً، كيف تمكنتم، وأنتم سجناء، من تحقيق هذه الأعمال؟ "

عندها شرحتُ لهم بالتفصيل كل الخطوات التنظيمية التي قمنا بها لتحويل السجن الى خلية انتاجية، من جهة، والى مدرسة تنتج فكراً وصناعة وثقافة وفناً. ثم اسهبت في الحديث أن العدو الأول للسجين، ولكل إنسان، على الاطلاق هو "الفراغ" – هذا الفراغ القاتل للروح والنفس والعقل وحتى الجسد. لذلك كان لا بد لنا من معالجة هذه المشكلة أساسا،ً وسد هذا الفراغ قبل البدء بأي عملية تأهيلية للسجين. وهذه المعالجة لا تتم إلا بالعمل والإنتاج، لأن العمل قبل كل شيء، كما يقول المفكر الفرنسي فولتير: "ينقذ الإنسان من آفات ثلاث: الفقر والملل والرذيلة". ونحن في هذا المعتقل قتلنا الملل والفقر والسأم والرذيلة، وحققنا حاجة بيولوجية – فيزيائية – نفسية في آن.

استمر الحديث على هذا المستوى حوالي خمسين دقيقة، والوفد الثنائي، لحود والبنا، يطرح السؤال تلو السؤال، وشعرتُ فعلاً بنشوة الحديث كما شعرا هما ايضاً بالشيء عينه، وبدافع فضولي غريب. كان ذلك طبعاً في غرفة صغيرة منفردة

حتى انتهى الحوار بالسؤال الذي كان كما يبدو في ذهن لحود عندما التفت الى زميله البنا وقال بالحرف الواحد: "يا محمود، الدولة تفكر جدياً ومنذ زمن بعيد بالاستعانة بخبراء من بريطانيا لمساعدتنا في عملية تأهيل السجون والمساجين في لبنان، والظاهر أن لدينا "الدك" (وكأنه يحاول أن يقول الدكتور) ولكنه غير لهجته وأكمل: يبدو أن منير خوري هنا يستطيع أن يقوم بهذه المهمة". ثم التفت إلي موجهاً السؤال: "شو رأيك يا منير؟" ابتسمت وأجبته فوراً ودون تردد انني مستعد لكل خدمة استطيع أن أؤديها في هذا الحقل الإنساني – التربوي، ولكن لي طلب بسيط لا بد من تحقيقه قبل البدء بهذه المهمة الإصلاحية – التأهيلية الكبرى. فهل استطيع مثلاً، الحصول على الضوء الأخضر بإدخال جميع المواد التربوية من كتب ونشرات وأقلام، والقاء بعض المحاضرات، وإدخال الموسيقى، وإلى ما هنالك من أمور ومعالجات تربوية؟ ثم قبل كل شيء، لا بد من الامتناع عن جميع أنواع الضرب والإهانة والأذى والإذلال المادي والمعنوي عن السجناء المراد تأهيلهم؟ عندها ابتسم وهز رأسه قائلاً: "لا، لا هذا مستحيل".

*

من جهته يوضح الامين ابرهيم زين في كتابه، ما يلي: "وفي حقل التدريس، كان الرفيق حنا قيصر(11) معلم المحاسبة والرفيقان محمد وشقيقه عبد الحفيظ عطايا(12) يعلمان الانكليزية، كما تطوع الكثيرون لمكافحة الأمية وتعليم الرفقاء مبادئ القراءة والكتابة، ومن الذين تعلموا بعد أن كانوا اميين، الرفيق حسين الجميلي، وهو من سكان البادية، قرب حمص, وعدد آخر من الرفقاء أمثاله.

بقينا في سجن القبة حتى خريف العام 1966، ثم نقلنا الى سجن القلعة في بيروت، بعد إضراب عن الطعام استمر قرابة الثلاثة اسابيع.

*

وجّه الامين منير خوري بصفته المسؤول الاول عن سجن القبة رسائل توجيهية في المناسبات الحزبية اضافة الى مقالات عقائدية، لمزيد من التثقيف القومي الاجتماعي.

من تلك الرسائل والمقالات اخترنا الكلمة الموجهة الى الرفقاء الاسرى في ذكرى تأسيس الحزب بتاريخ 16/11/1964.

" ايها الرفقاء،

هذه هي الذكرى الثالثة التي نحتفل بها في هذا السجن، والثالثة والثلاثين في حياتنا العامة، فننهي بذلك اعيادنا القومية لهذه السنة ويكتمل بها ثالوث حياة زعيمنا الخالد.

غير ان الحدث الذي نحتفل بذكراه اليوم – ذكرى التأسيس – يختلف عن الحدثين السابقين: مولد الزعيم واستشهاده، في امر اساسي هام، وهو انه فيما تخضع جميع احداث الولادة والموت الى الحتميات الطبيعية، يرفض الحدث الذي نحتفل به الان، الخضوع الا الى الارادة الانسانية الخلاقة.

فبينما بذكرنا الاول من آذار بولادة الربيع وبهجة الحياة وعبقرية الزعيم،

ويذكرنا الثامن من تموز بحرارة الايمان وثورية الروح واستشهاد المعلم،

يذكرنا السادس عشر من تشرين الثاني بصناعة التاريخ وبناء الحضارات ومعنى الخلود الحقيقي.

الولادة والموت امران محتمان وليس للانسان من سلطة عليهما، واما المساحة التي تفصل بينهما فليس فيها شيء من الحتمية، بل تخضع بكاملها الى الارادة الانسانية. لقد اختصرها الزعيم بوقفة عز وخلّد نفسه بيوم واحد، هو السادس عشر من تشرين الثاني.

ولد الزعيم سعادة فرأى نفسه امام قطعان من البشرية تمشي بفعل عامل قوة الاستمرار، تسير من المهد الى اللحد، تبدأ بالعدم وتنتهي بالعدم، وكأن احدا لم يكن.

وكغيره من عظماء التاريخ، ابى الزعيم ان يستمر مع الجماهير المقيدة بسلاسل العبودية الراضخة لمشيئة القضاء والقدر، المستسلمة لحتميات الطبيعة. وقف يتحدى الزمن والتاريخ والقضاء والقدر، قائلاً: لا، لن اخطو خطوة واحدة قبل ان اعرف من انا؟ الى اين؟ ولماذا؟

خلا الى نفسه ونفذ الى اعماق اعماقه عله يصل الى ذاته الانسانية فيكلم الاله فيها كما كلم من قبله العباقرة والرسل والانبياء آلهتهم. وهناك وجد ضالته الاولى فعرف ان "الانا" هي ذات اجتماعية.

قرأ ودرس وفكر، ثم القى نظرة شاملة من اعالي الجبال الشامخة فرأى حدود بلاده واضحة جلية، وأطلّ على امجاد امته الغابرة، فرأى فيها الحق كل الحق والخير كل الخير، والجمال كل الجمال.

ثم عاد والتفت فيما حوله، فرأى الجماهير التي انفصل عنها منذ زمن بعيد قريب لا تزال تتخبط في سيرها كالخراف الضالة:

فمنهم من اسرف في تصرفاته في دنياه وكأنه يعيش ابداً، ومنهم من بالغ في تصوفه وانكماشه على نفسه وكأنه يموت غداً، ومنهم من اعتبر حياته نزهة جميلة ليس ألاّ، فغاص في ملذاته وميوعته ولامبالاته.

هز الزعيم راسه ثم انتفض قائلاً: لا، لن اخطو خطوة واحدة مع هذه الجماهير الببغاوية بعد الان. انهم لا يعلمون ماذا يفعلون. لا، لا يمكن ان تكون حياة الانسان بهذا الرخص: من المهد الى اللحد؟ من العدم الى العدم؟ لا، فالمسافة التي تفصل ولادة الانسان عن موته لا يمكن ان تقاس بمقاييس الزمان والمكان، وعمر الانسان ليس بالسنين المعدودة التي يعيشها. ان حياة الانسان لاعمق من ان تقاس بمقاييس زمنية، واهم من ان تقيّم بترف مادي مكاني.

الحياة ليست وسيلة لغاية، فهي اقدس واطهر من ان تنزل الى مرتبة الوسيلة. انها الوسيلة والغاية بآن واحد.

لا، لن اخطو خطوة واحدة بعد الان مع هؤلاء العبيد الذين عبدوا كل شيء وآمنوا بكل شيء.. الا بانفسهم.

نعم علي ان انقذهم واغيّر سبيلهم، ففي نفسي، كما في نفوسهم، قوىً لو فعلت لغيرت مجرى التاريخ.

وهنا سكت الزعيم بعد ان ارتسمت على فمه ابتسامة النصر، وعاد الى عرزاله المتواضع الشامخ، فكان الاساس، فكان البناء، بناء النهضة القومية الاجتماعية.

ايها الرفقاء، ايها القوميون الاجتماعيون،

عيد التأسيس كلمة، والكلمة نتاج حضاري، والنتاج الحضاري – كل نتاج حضاري – له وجهان:

وجه مادي، ووجه روحي. هذا هو اساس فلسفتنا المدرحية.

والتأسيس، بوجهه المادي لا يختلف كثيراً عن وجهه الروحي، فهو كقطعة النقود، ذات وجهين مختلفين في الشكل، متحدين في الجوهر.

وعملية التأسيس بوجهها المادي لها معان عديدة تظهر بمراحل اربعة:

1. عملية الحفر العميق

2. الوصول الى القاعدة الصخرية

3. عملية الصهر

4. عملية الانطلاق

يقابل هذه المراحل الاربعة في التأسيس المادي مراحل اربع في عملية التأسيس الروحي التي لا بد لنا، ونحن نحتفل بهذا العيد: عيد التأسيس، ان نستوعب مفهومها استيعاباً تاماً لنرى فيما اذا كان البناء القومي فينا مستوفياً جميع الشروط المذكورة اعلاه.

لنضع انفسنا اليوم تحت مجهر ضميرنا القومي، ولنحكم على متانة الاساس الذي نحتفل بذكراه.

اولاً: في عملية الحفر العميق، علينا ان ندرك ان الحركة القومية الاجتماعية هي ثورة في .. قبل ان تكون ثورة على .. يجب ان نعلم ان القومية الاجتماعية بالمعنى الصحيح ليست في حفظنا المبادىء واستيعابنا للفلسفة القومية، حتى ولا في ثورتنا بوجه الطغيان، وحملُنا سلاح الجهاد وحسب، بل انها ليست شيئاً من هذا ان لم تدخل هذه الثورية وتترسخ هذه المبادىء في اعماق اعماقنا وتغير شخصيتنا من الداخل كما غيرتها من الخارج. كما جاء في جواب رفيقنا الذي قال لاحد المحققين: انا لم ادخل الحزب القومي بل هو الذي دخل فيّ. ليس اجمل من هذا الجواب على ما نعنيه بالمرحلة الاولى من التأسيس، اي مرحلة التعمق في الحفر.

ثانيا: مهما تعمقت المبادىء القومية الاجتماعية فينا تبقى عرضة للخطر ما لم ترتكز جميعها على صخرة الاساس، وهذه الصخرة عندنا هي ذاتنا الانسانية التي لا بد لنا من اكتشافها وتأسيس حياتنا عليها. هذه الذات التي ينكرها علينا الماديون المتطرفون، كما ينكرها علينا الروحانيون – القضاء- قدريون. فالفئة الاولى تنظر الى الانسان نظرة الكيمائي الى اي مادة تخضع للتحليل الكيمائي وتجعل منه سلعة مادية وقطعة ميكانيكية خاضعة لفعل عوامل الطبيعة. والفئة الثانية ترى الانسان عبداً حقيراً مسيّراً بقدرة الهية خفية. فلا ترى في حياته على هذه الارض سوى وسيلة، لا اكثر ولا اقل، لحياة اخرى في عالم غير عالمنا ودنيا غير دنيانا. اما نحن فننظر الى الذات الانسانية الكامنة فينا نظرتنا الى الله، ونعتبر ان هذا الانسان الذي قزّمته الفئات الاخرى، يحوي في اعماقه قوة، ان اكتشفت وفعلت لغيرت مجرى التاريخ.

ثالثاً: ان عملية التأسيس الروحي، كعملية التأسيس المادي، لا يتم لبناء فيها ما لم تجر تنظيفات اساسية عامة. فكما ان الاسمنت لا "يعشق" على صخرة ملوثة بالتراب والاوساخ، كذلك المبادىء القومية الاجتماعية لا تتفق والادران العالقة فينا من المجتمع الفاسد. لا بد لنا في عملية التأسيس من تنقية نفوسنا وعقولنا من جميع التقاليد الرثة البالية والعادات الفردية الهدامة، وصهرها في العقيدة القومية الاجتماعية. فالقومية الاجتماعية الصافية هي في التخلص من جميع الاوساخ والادران التي تمنع التحامه الوثيق بين اسمنت العقيدة وصخرة الذات.

رابعاً: واخيراً، ولكن ليس اخراً، ان عملية التأسيس ليست غاية في نفسها. انها وسيلة لغاية اهم واعظم: انه البناء. والبناء في وجهه الروحي يعني النمو والتقدم المستمرين. انه، كأي كائن حي، ينمو ويكبر ويتقدم، ولكنه قد يقف عن النمو فيتحجر

ويموت. وحياته او موته يتوقف على الانطلاقة من قاعدته الاساسية التي تحمل البناء. وانطلاقتنا في الحزب السوري القومي الاجتماعي كما وصفه سعادة لم تكن محدودة لتنغلق وتنكمش فيحكم عليها بالموت، ولا هي بالنظرية المتطرفة التي لا تطبّق عملياً فتنفلش وتندثر. ان انطلاقتنا مبنية على وقائع علمية ثابتة، تبقى جذورها غاربة تتغذى من ارضها الطيبة الاصيلة، واغصانها متشعبة في الفضاء – فضاء العالم الفسيح اللامتناهي.

ايها الرفقاء القوميون الاجتماعيون،

هذه هي قصة تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وهذا هو معنى "التأسيس" الذي نحتفل بذكراه اليوم.

ان حزبنا العظيم الذي واجه جبالاً من الصعوبات والمحن، وتمكن من التغلب عليها وبقي صامداً في سيره الظافر لتحقيق غاياته واهدافه ما كان ليتمكن من البقاء والصمود لولا صحة العقيدة المحفورة في نفوسنا بعمق وايمان، ومتانة البناء على القاعدة الصخرية وصهر نفوسنا في بوتقة الذات الاجتماعية، والانطلاق الواعي لاهدافه العليا في الحياة.

فاذا كنا نحتفل بالسادس عشر من تشرين الثاني عيداً لتأسيس حركتنا العظيمة، فان الاعتزاز يملأ قلوبنا ونفوسنا بهذا التأسيس العظيم الذي مكّن النهضة من شق طريقها الصعب لتصبح ملء عين الدنيا وامل الشعب السوري الوحيد في جميع كياناته في حياة تليق بعظمته وطموحه.

**

ولأن سجن القبة كان مدرسة للرفقاء، ولانهم في ادائهم وممارساتهم في ثكنة الامير بشير، في قفص المحكمة، في سجن القبة – ولاحقاً في سجن القلعة – كانوا يجسدون فضائل الالتزام القومي الاجتماعي فإن معظم العسكريين الذين تعاقبوا على الخدمة العسكرية في الاماكن اعلاه، تحولوا الى اصدقاء للحزب، معجبين بأعضائه. وهذا ما لمسته، والرفقاء الذين تواجدوا في غرفة واحدة في سجن الرمل في الفترة 05/11/1968 – 19 شباط 1969 من تعاطٍ ايجابي لافراد الدرك الذين كانوا خدموا في سجني القبة، و او القلعة،

ما يورده الامين ابرهيم زين في كتابه " قطاف من حقول العمر" (ص. 127-128) شهادة حيّة يصح ان تُقرأ، فتستقر في العقل والقلب والوجدان، وتجسّد ممارسة في كل تصرّف:

" أحد حراس السجن، عريف في الدرك من آل رعد، من سكان طرابلس، له قصة معنا من المفيد ان نرويها هنا لعظتها البليغة.

كان هذا العريف مولجاً بفتح ابواب الغرف في مواعيد محدّدة، قبل الظهر وبعده "للنزهة"، والنزهة هنا تعني المشي في رواق مسقوف بعرض ثلاثة أمتار بين جدران غرف السجن والحائط الخارجي للبناء، فيما غرف المساجين تتوزع المبنى من جهتي الجنوب والشمال، يفصل بينهما بوابة من الحديد السميك، كانت تقفل في معظم الايام، لمنع مساجين كل جهة من الاختلاط بالجهة الاخرى!

بعد فترة من وصول هذا العريف، لاحظنا في البدء انها صارت مفتوحة ليل نهار، وكأنها غير موجودة، كان البعض منا يحيي العريف رعد بتحية الصباح او المساء، بحسب مواعيد فترات النزهة، لكنه ما كان يرد علينا التحية، لانه لا يحب القوميين، ولا يريد التعاطي معهم، لا سلباً ولا ايجاباً، إلا انه كان يراقبنا باهتمام، فتتغير قناعاته تجاهنا. لم يمضِ على هذه الحالة أكثر من أسبوعين حتى حصل انقلاب جذري في نفسية هذا العريف!..

في أحد الايام، فتح لنا الباب لكي نخرج الى "النزهة"، وعندما شاهد جميع الرفقاء في غرفتنا يجلسون الى مائدة واحدة ويتناولون نفس الطعام، وكان ذلك بعد يوم واحد من أيام المقابلات، حيث أُحضرت للرفقاء من ذويهم بعض الاطعمة، قال لنا: "مساء الخير يا اوادم، الف صحة يا أبطال، انتم الشرفاء، أنتم الاحرار، كل الذين يدّعون الاشتراكية والوطنية يجب ان يأتوا الى هذا السجن للتعلم منكم النظام والرجولة والمحبة والاخلاق، صار لي فترة اسبوعين مشغول بمراقبتكم، كانت الصورة في ذهني مخيفة وبشعة عنكم وعن حزبكم، لكنني بعد المراقبة لكم، انقلبت الصورة تماماً في نفسي، وتأكدت بأن كل ما ألصقه أخصامكم بكم كان مجرد دسّ رخيص وتشويه مغرض، لذلك أعتذر منكم لفهمي السابق الخاطىء لكم. تفضلوا، شرفوا الى نزهتكم اليومية. وبالفعل صار هذا العريف مثال المواطن الشريف المخلص الذي يلبي كل ما كنا نطلبه منه، كما أصبح بعد الجفاء والخصومة السياسية من اصدقاء الحزب، لم يكن ذلك بفعل المحاضرات والدروس العقائدية، بل بفضل السلوك النظامي، والتهذيب الراقي، الذي تعلمناه في الحزب، ومارسناه في حياتنا مع كل الناس !.

*

الامناء والرفقاء الذين شاركوا في الثورة الانقلابية واسروا، وهم قيد الحياة:

الامناء: محمد بعلبكي، شوقي خيرالله، ابرهيم زين، الدكتور منير خوري، ميشال خوري، انيس جمال، عادل طبري، محمد بيضون، مصطفى يزبك .

الرفقاء: كامل الاشقر، انطون قره بت، علي حمزة، حنان موسى، مزيد نهار، انطون أكزم .

نأمل من كل رفيق يملك ما يضيفه الى لائحة الاسماء ان يزوّدنا بها.

هوامش:

(1) صدر الحكم بالاعدام على كل من العسكريين: الامينين شوقي خيرالله وفؤاد عوض، والرفيق علي الحاج حسن، وعلي خمسة آخرين: الامناء عبد الله سعاده، محمد بعلبكي، بشير عبيد، محسن نزهة، والرفيق جبران الاطرش.

(2) تولى مسؤوليات في عمدة الدفاع، وناظراً للتدريب في منفذية طرابلس، شارك في الثورة الانقلابية واسر لمدة 4 سنوات. غادر الى المهجر وما زال. شقيقه الامين هنري حاماتي.

(3) وردت ايضا في كتاب الامين منير خوري

(4) اديب واعلامي. كان مراسلاً لجريدة "النهار" في شمال لبنان. من زغرتا. منح رتبة الامانة وتولى مسؤوليات حزبية عديدة. توفي منذ اشهر قليلة.

(5) من عكار . نشط حزبياً بعد خروجه من الاسر متولياً مسؤولية العمل الاداري في لبنان في فترة العمل السري الى جانب الامين الراحل خليل دياب. غادر الى سيراليون وفيها تولى مسؤولية العمل الحزبي. عاد الى الوطن وفيه فارق الحياة.

(6) اديب وشاعر. تولى مسؤوليات مركزية منها عمدة الاذاعة، ومنفذا عاماً في اكثر من منفذية. انتخب عضواً رديفاً في المجلس الاعلى.

(7) شاعر معروف، من منارات العمل القومي الاجتماعي في الشوف. تولى اكثر من مرة مسؤولية المنفذ العام فيه.

(8) من الشوف. عمل في الصحافة، وتولى مسؤوليات حزبية منها منفذ عام الشوف. مناضل صادق ومناقبي.

(9) من ابرز الذين اهتموا في تلك الفترة: السيدة ليلى جدع، وكان الرفقاء الطلبة يقومون بجهد مميّز عبر تنظيم حضورهم في الاماكن التي تعرض فيها منتوجات الرفقاء الاسرى.

(10) تأمن الحصول على عدد من الشهادات بواسطة الرفيق سمير صيقلي الذي تابع الامر مع والده سامي صيقلي

الذي كان يملك معهد لبنان للمحاسبة.

(11) تولى مسؤولية خازن عام للحزب عام 1981. منح رتبة الامانة. غادر الى الامارات العربية المتحدة وبقي

ناشطاً حزبياً حتى وفاته.

(12) الرفيق محمد عطايا: والد العميد الرفيق هملقارت عطايا. كان وشقيقه الرفيق عبد الحفيظ، من مناضلي

الحزب.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017