إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الشاعر والباحث والاديب، الأمين موسى مطلق إبراهيم

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2014-06-02

الارشيف

" أصيب الرفيق موسى مطلق إبراهيم بمرض في حنجرته، تبين أنه سرطان في الحنجرة. ونقلت إليّ السيدة ليلى جدع تفاصيل حالته الصحية من الأطباء في الجامعة الأميركية، الذين وقفوا بين خيارين إما عملية جراحية راديكالية يخسر معها صوته، ولكنها تخفف خطر عودة السرطان، وإما المعالجة بالأشعة التي تحفظ له صوته، ولكنها تجعل خطر عودة السرطان أكبر، وطلبت إليّ أن نقرر أي أسلوب نتبع.

إستدعيت الرفيق موسى مطلق إبراهيم وشرحت له وضعه الصحي والخيارين المطروحين، فاستمع إليّ دون أن يبدي أي نوع من أنواع الإنفعال أو التهيّب، وكأنه يستمع إلى قصة لا تعنيه وأجابني بأعصاب هادئة إلى حد البرودة:

" أنت أمين وطبيب وأنت أقدر مني على القرار فأرجوك أن تقرر عني ولك الشكر " .

فأخبرته أني أفضل الجراحة. فقال: " لتكن الجراحة ". وإنصرف. فأحسست داخلياً بنوع من التحدي لشجاعته، وتمنيت لو أنه أبدى بعض التأثر. بعد دقائق معدودات عاد إليّ ففرحت وإعتقدت بأني لا بد سأرى عليه الآن بعض علامات التأثر. وما إن وصل حتى قال: ولكن هذه العملية يا دكتور تكلف مالاً غير قليل، وأنا لا أملك منه شيئاً، فهل يجوز أن يصرف هذا المال على رفيق مثلي، بينما حاجات الحزب إليه أكثر وأهم ؟ لقد أتيت أرجوك أن تصرف النظر عن موضوع معالجتي، وأنا أواجه قدري بأخلاق الرجال " .

فأحسست أيضاً أنه رد لي التحدي في المرة الثانية أكثر منه في الأولى، وفرضت عليه إجراء العملية. فأجريت وكانت ناجحة " .

هذا ما أورده الأمين الدكتور عبدالله سعاده في مذكراته عن الرفيق الشاعر والكاتب الأمين موسى مطلق إبراهيم الذي خسرته النهضة بعد معاناة مع الداء العضال الذي كان إمتد إلى رئتيه .

*

كنت من الذين تعرفوا على واقع الأمين موسى عندما كان في الأسر، ورافقت إنتقاله إلى المستشفى فإجراء العملية له، بإشراف وإهتمام مميزين عبرت فيهما السيدة ليلى جدع على حس إنساني متقدم، وعلى رفعة مناقب جعل الأمين موسى، لاحقاً، يهديها ديوانه الشعري الأول باسم "ليلى" عرفاناً منه لما صدر عنها تجاه مرضه من إهتمام جدي ومسؤول .

جمعني بالأمين موسى مركز الحزب في الزلقا(1) فكنت ألتقيه يومياً، كما الأمين كامل حسان رئيساً لمجلس العمد ـ عميداً للداخلية، الرفيق خليل دياب عميداً للدفاع، الرفيق نبيل رياشي ناموساً مكلفاً في عمدة الدفاع . كان رئيس الحزب الأمين عبدالله سعاده قد إتخذ قراره "بمصادرتي" حزبياً وبتعييني رئيساً لمكتب عبر الحدود.

كان الأمين موسى يتولى ناموسية المركز ليس لجهة طباعة الصادرات والتعاميم، وسحب هذه على الستانسل فحسب، إنما التصحيح اللغوي لما يحرره المركزيون، وكانت "أم صلاح"(2) تهتم بالمطبخ ونظافة المكتب، وتبيت فيه، وإلى جانبها حفيدها الصبي.

وإستمر الأمين موسى مسؤولاً عن الطباعة المركزية، وإستمريت في المركز أتقلب في مسؤوليات متنوعة مع تنوع الأماكن(3) وصولاً إلى منطقة فردان حين إنضمت الرفيقة وفاء حوراني ناموساً لمكتب الطباعة تغطي فترة بعد الظهر فيما الأمين موسى يغطي ساعات الصباح حتى الظهيرة .

على مدى كل تلك السنوات كانت تربطني بالأمين موسى علاقة مودة وإحترام متبادلين، وإستمر على تميزه المناقبي، وعلى تجسيده معنى القدوة، مستمراً أيضاً على إنكبابه على البحث والقراءة، وقد توقف عن قرض الشعر منصرفاً إلى الأبحاث التي صدرت لاحقاً في كتب، ستشكل مرجعاً لكل باحث ومدقق .

وساءت صحة الأمين موسى، إنما لم تسيء صحته النفسية، ولا عنفوانه ولا إمتلاكه عزة النفس.

طالما تمنيت عليه، بل رجوته، أن يتردد إلينا، أن يعتبرنا بيتاً له، فهو محط الكثير من الحب لدي، لدى عائلتي، فما كان يفعل، لم يكن يريد أن يزعج أحداً. كان يدرك واقعه الصحي، وتراجع عافيته، فواجهه، كما في الأسر، بأخلاق الرجال .

كان يدرك أن كل السنوات التي فصلته عن العام 1958 عندما إستشهد شقيقه الرفيق سعيد في إيعات، هي إضافات بالنسبة إليه كما هي الإضافات التي إمتدت منذ شارك في الثورة الإنقلابية وأسر، وخضع للتعذيب وكان يمكن أن يصفى كما رفقاؤه الذين "هربوا" في الإعلام فيما هم إستشهدوا تحت التعذيب أو إغتيالاً .

الأمين موسى مطلق، الرفيق المقاتل، الأسير، الأمين، الشاعر، الباحث، عضو المجلس الأعلى، هو هو مهما تقلب في السمؤوليات ومهما إرتفع في حزبه، أو في الأدب والشعر والبحث والتأليف. وأختصر كان قومياً إجتماعياً في كل أفعاله وأقواله وممارساته .

***

ولد الأمين موسى مطلق إبراهيم في بلدة "شعب" (قضاء عكا) عام 1929، قاتل في فلسطين ونزح مع أهله عام 1948 الى بعلبك مستقراً في مخيم أنشئ للنازحين من الجنوب السوري بإسم "مخيم الجليل" .

إنتمى إلى الحزب عام 1952، مؤسساً فرعاً له في مخيم الجليل،

تولى مسؤولية ناظر تدريب في منفذية بعلبك، وقاتل في حوادث العام 1958 .

شارك في الثورة الإنقلابية 31/12/1961 وأسر، ليخرج مع العفو في شباط عام 1969.

أصيب في السجن بداء السرطان وخسر صوته،

تولى في الحزب مسؤوليات مركزية، منح رتبة الأمانة وإنتخب عضواً في المجلس الأعلى في أكثر من دورة.

إنكب على المطالعة بشغف كبير، أصدر ديوانين شعريين "ليلى" و "يعنين"، ومؤلفتين قيّمين كانا تمرة سنوات من البحث والتنقيب "شعب" و "وعد الثوراة" .

وفاته

وافت المنيه الأمين موسى مطلق بعد صراع مرير وبطولي مع الداء، فشيعه حزبه بمأتم مهيب يوم السبت 18 تشرين أول 2003 .

تقدم موكب التشييع نائب رئيس الحزب الأمين محمود عبد الخالق وعميد الإذاعة والإعلام الأمين توفيق مهنا ومنفذ عام الضاحية الرفيق وهيب وهبي وعدد من المسؤولين الحزبيين إضافة إلى فعاليات مخيم برج البراجنة وجمع غفير من القوميين والمواطنين. وقد ووري الثرى في مقبرة الشهداء في شاتيلا " .

يوم الأربعاء 22 تشرين أول 2003 تقبلت قيادة الحزب وعائلة الأمين الراحل التعازي بوفاته في مركز الحزب، الروشة. ويوم الأحد 9 تشرين الثاني 2003، أقامت منفذية المتن الجنوبي إحتفالاً تأبينياً في قاعة المركز العربي في مخيم برج البراجنة، وكانت كلمات لكل من الفصائل الفلسطينية، مركز الحزب، أهل الفقيد، إلى قصيدة رثاء.

*

شـــعـب

من مقدمة مؤلفه "شعب" ننقل التالي:

" شعّب، قرية جليلية، تقع على يعد عشرة أميال الى الشرق من عكا، في نقطة تنفرج عندها الجبال عن وادي الحلزون انفراجة واسعة ملأتها الاجيال المتعاقبة بغابات الزيتون الخضراء تحف بها من الشرق والشمال والغرب. وهي تتكئ على سفح الجدار الجنوبي لذلك الوادي القادم اليها من الشرق بين جدارين من جبال تتقارب فيما بينها حتى لا تترك متسعاً إلاّ لمجرى السيل المتوافد من سفوح تلك الجبال وأشاليلها متجهاً إلى الغرب بين غابات الزيتون المترامية على امتداد النظر.

هناك، في تلك القرية الوادعة، ألقت بي الحياة في أحضان الدنيا، فدرجت، أول ما تعلمت المشي، على راحتي ترابها الحميم. وسبحت، أول ما تعلمت السباحة، في غدران واديها الأخضر. ولم تكن تلك الدنيا التي القت بي الحياة اليها تحمل لي، ولا لجيلي، أدنى مشاعر الأمومة، فالدنيا في شعب، وفي كل البلاد التي تنتمي اليها شعب، لم تكن أماً لأبنائها منذ اجيال واجيال.

كانت الدنيا التي يقولون عنها انها أم، أمرأة عاقراً لم تعرف للأمومة طعماً ولا معنى، فكانت أسوأ حاضن لأبناء رجل أدار لها ظهره حتى الغيبوبة، وترك ابواب بيته مفتوحة على مصاريعها للشهوات والاطماع، فجاست خلاله تعبث به على هواها، دون ما حسيب ولا رقيب.

نسف الفاتحون الانكليز قريتي في سنوات طفولتي الاولى، واغتصبها المستوطنون اليهود من بعد ذلك، ونفضت خالتنا الدنيا حرجها من ابناء لا يحملون لها همّاً ولا تحمل عنهم مسؤولية، فإذا نحن على فوهة الريح، والريح صفير مجنون.

يلجأ الانسان الى ايام الطفولة مثلما يلجأ من لهب الهاجرة الى برد الظلال. وهكذا كنت الجأ الى ايام الطفولة كلما لفحتني هواجر الأيام أو كلما أصابتني ضربة شمس تسوطني بها، أنا وجيلي، يد العوادي.

في شعب، كان هناك رموز ثلاثة، تحمل في معانيها روح تاريخ طويل لأجيال لا تعد ولا تحصى، ذهبت كلها جيلاً بعد آخر، وأبحر الأقدم منها على اشرعة من الصمت في محيط النسيان. فعلى مدخل شعب الشرقي تقوم كنيسة مهجورة، والى الشمال الغربي منها في الحارة الشرقية من شعب، أطلال جامع متهدم، أما على المدخل الغربي فهناك عبهرة ضخمة تنتصب الى جوار العين، ممدودة أغصانها فوق الطريق، كأنها ملاك عملاق شرع صدره وفتح ذراعيه يبارك العابرين " .

لا تورد الموسوعة الفلسطينية، بنداً خاصاً عن شعب، انما يرد اسمها في ثلاثة مواقع:

في المجلد الاول، الصفحة 348

اصدر وزير الداخلية الاسرائيلي بتاريخ 07/10/1982 قراراً يقضي بمصادرة حوالي 150 الف دونم من اراضي 17 قرية هي .... ويرد اسم شعب

في المجلد الثاني، الصفحة 970

سكان لواء عكا بحسب قوائم 1886 في أقضيته الخمسة: عكا، حيفا، الناصرة، طبرية، وصفد.

وفي لائحة عدد السكان الذكور (سن 16-60) يرد الرقم التالي امام قرية شعب :

269 مسلمون

17 روم ارثوذكس

عدد السكان 1430

في المجلد الثالث ص69

عن مدارس قضاء عكا

في الفترة 1942 – 1943 بلغ عدد المدارس 30 مدرسة كان الصف السادس الابتدائي اعلى الصفوف في قرى البصة وبنات ترشيحا والزيب وشعب.

هوامش

(1) بعد الخروج من الاسر، استقر الامين الدكتور عبدالله سعاده في شارع سامي الصلح منطقة بدارو، حيث كان منزله مركزاً للحزب الى ان تمّ استئجار طابق في احدى البنايات في منطقة الزلقا.

(2)والده الرفيق صلاح قهوجي ، الذي كان شارك في الثورة الانقلابية وخرج مع العفو. غادر الى ديترويت وفيها وافته المنية.

(3)بعد الزلقا انتقل مركز الحزب الى سد البوشرية، ثم الى منطقة الحمراء (نزلة البيكادللي) فالى جل الديب وقد اشترى بناء وقطعة ارض.

عند (اندلاع) الحرب اللبنانية واضطرار الرفقاء الى مغادرة جل الديب وغيرها من المناطق التي وقعت تحت هيمنة القوى الانعزالية، وكان الحزب قد انقسم، انتقل المركز الى مكانين: كليمنصو، وفردان.

(4)نوع من الشجر

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017