إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الى الامين نبيل العلم: حييت

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2014-07-07

الارشيف

عرفته بعيد انتمائه الى الحزب، ناظراً للاذاعة في منفذية جبيل، منفذاً عاماً لها، مشاركاً في حركة المنفذين العامين اواسط السبعينات، عميداً، وعضواً في المجلس الاعلى.

وعلى مدى سنوات التزامه الحزبي، كان حضوره في المسؤوليات وفي المهمات الحزبية، مستمراً، حتى اذا تولى الامن الحزبي، عرف عنه تجلّيه فيه، ذكاءً وحنكةً وعقلاً مخططاً.

كان اسمه مرادفاً لكل الحضور المركزي في الفترة 1975-1982، عميداً او عضواً في المجلس الاعلى. ترافق ذلك مع ثقافة حزبية جيدة واحاطة متقدمة بفكر سعاده ونهجه ودستوره.

كانت تشدني اليه دائماً اواصر من المودة، وعندما حصل التباعد الحزبي بالرأي والمواقف لم يحصل معه تباعد نفسي او خصومة بغيضة، ومثل ذلك مع عقيلته الرفيقة سهام عازار التي منحت عن استحقاق رتبة الامانة. ليس لانها ربيبة عائلة قومية اجتماعية، اباً وأماً وعماً، انما لانها نشطت وتولت مسؤوليات في منفذية الطلبة الجامعيين، وكان لها حضورها، ذكاء وفعالية.

*

قد يكون اخطأ الامين نبيل العلم هنا، او اصاب هناك، تماماً ككل من ينشط حزبياً ويتولى مسؤوليات، انما غداً اذ يكتب التاريخ مرحلة الاجتياح الاسرائيلي عام 1982 فهو سيقف كثيراً، وبكثير من الاعجاب امام فعل لا يُقدم عليه سوى الكبار، تخطيطاً وتنفيذاً، وكان له الاثر الحاسم في كسر مخطط جهنمي، لو كُتب له النجاح، لرمى لبنان في جوف الحوت اليهودي الى امد غير منظور.

امين نبيل

في 14 ايلول 1982 وقفنا جميعنا، نحن القوميون الاجتماعيون والوطنيون، ورحنا نصفق.

حـيـيــت.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017