إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

قصة شراء ارض الوقف الماروني لبناء دار الزعامة

الامين لبيب ناصيف

نسخة للطباعة 2014-07-11

الارشيف

المعروف ان الحزب اهتم في العام 1948 ببناء دار لسعاده في بلدته ضهور الشوير، وقد شكل حضرة الزعيم لجنة لهذا العمل تألفت من الامناء عبدالله قبرصي، جورج عبد المسيح، اديب قدورة، ادغار عبود والرفيق خالد جنبلاط(1) واصدر مرسوماً بتعيين الامين قبرصي رئيساً. هذا ما اورده لنا الامين عبدالله قبرصي في لقاء معه بتاريخ 11/01/2003. يضيف ان المهندسين الامين ادغار عبود والرفيق وليم سابا توليا وضع الخرائط والاشراف على التنفيذ. اما فكرة بناء دار الزعامة فتعود – والكلام للامين قبرصي – الى الرفيق "الشيخ" عبد الله الجميل(2).

اما قصة شراء قطعة من الارض تابعة للوقف الماروني فقد رواها الرفيق فريد صباغ(3) الذي كنا نتردد إليه في منزله في ضهور الشوير.

*

روى لنا الرفيق صباغ ان سعاده بعد ان كان اشترى قطعة ارض من وقف دير مارالياس شويا للروم الارثوذكس، في مكان يدعى المطل يشرف على المنطقة الممتدة من البحر وصولاً الى قمم جبل صنين، قرر بناء منزل له في تلك البقعة. فجرى تكليف المهندسين الامين ادغار عبود والرفيق وليم سابا بوضع الخرائط .

بدأ العمل بوضع الخرائط لأخذ رخصة البناء، وبعد الانتهاء من الامور الهندسية والاستحصال على الرخصة تمت المباشرة بدرس كيفية التنفيذ، فكان رأي الزعيم ان يتمّ وضع دفتر شروط عام لوضع المشروع في المناقصة، فلا يكون التنفيذ بانتقاء اشخاص وتلزيم العمل بواسطة الاستنساب. لذا تم نشر اعلان بتحديد موعد المناقصة حسب دفتر شروط كامل، وفي اليوم المحدد تقدم عدة اشخاص، قوميون وغير قوميين، وبعد فتح الظروف رسا الإلتزام على السيد فؤاد نجيب خنيصر(4) وهو لم يكن منتمياً الى الحزب في ذلك الحين، فحصل اعتراض من المتعهدين القوميين بالقول: لا يمكن إعطاء هذا الالتزام لشخص غير قومي ووضعوا اللوم عليّ (فريد الصباغ)، فأجبتهم، ايها الرفقاء ليست هذه هي ارادتي، بل إرادة الزعيم وقد قرر تلزيم العمل للسيد فؤاد خنيصر وسلمني وكالة عامة تخولني توقيع الاتفاق وإدارة المشروع، وهكذا انتهت المرحلة التحضيرية الاولى وتمّ وضع الاشراف الهندسي والفني بأكمله تحت رعاية المهندس إدغار عبود.

في اثناء مرحلة حفر الاساسات، حضر الزعيم ليطلع على العمل وكان معه الامين وديع الياس وبعض الرفقاء، طلب مني ان اشرح له على الخريطة، موقع الغرف والصالونات والمطبخ والحمامات ومكتب الزعيم، وقد شدد كثيراً لمعرفة موقع المكتب، فأجبته والخريطة بين يديّ ان موقع المكتب هو المكان الذي نقف عليه، قال: هنا؟! أجبته نعم، فأدار وجهه للبحر واطمأن بأنه يستطيع مشاهدة البحر، ومن ثم استدار ناحية جبل صنين فلم يستطع رؤيته، فقال لي: يا حضرة الرفيق، هذا المكان خطأ لأنني لا استطيع رؤية جبل صنين من مكتبي، فأنا اريده مشرفاً على البحر والجبل في ان معاً. فقلت له يا حضرة الزعيم مكتبكم في الطابق الثاني لا في الارضي، وعندما يصبح على ارتفاع اربعة امتار يصبح اشرافه على البحر والجبل مؤكداً. عندها رغب احد الرفقاء تسلق شجرة صنوبر كانت الى جانبنا للتأكد من امكانية مشاهدة صنين عن علو 4 امتار، فمنعه سعاده وتسلّق بنفسه شجرة الصنوبر، وعلى ارتفاع اربعة امتار توقف وقال: ما زلت لا ارى الجبل، عليكم ان تعيدوا النظر في موقع المكتب، فيجب ان يزاح ستة امتار من هذا المكان، وقدر المسافة بست خطوات نحو الجبل ثم قال: هنا يجب ان يكون، وعليكم تغيير الخرائط. قلت له يا حضرة الزعيم ان هذه الارض تخص وقف دير مار الياس الماروني(5) فأجاب: لا مانع، اشتروها. قلت له يا حضرة الزعيم ان الموارنة "قايمين القيامة علينا" ومعترضين على تشييد دار الزعامة في هذه المنطقة تجاه الدير تماماً، وانتم تعرفون بأن بطريرك الموارنة وزع كتاباً ضدنا يحرّم كنسياً كل من يدخل هذا الحزب معلناً الحرب علينا. انت تعلم بكل ذلك، فكيف تريدنا ان نشتري الارض؟! سألني: من هو رئيس الدير؟ فقلت له الاب يوسف داغر من بكفيا، سألني: الاب داغر الذي قابلني البارحة في المنزل عندكم؟ قلت له هو نفسه، قال: كيف تجيبني هكذا وقد عرّفتموني عليه بأنه انتمى الى حزبنا وأقسم اليمين؟! أجبته بأن ذلك صحيح ولكنه انتمى الى الحزب سرياً ولا احد يعلم بذلك، فقال لي "ما بعرف" يجب عليكم انهاء هذه القضية، وإلا فلا اريد ان ابني هذا المنزل هنا، وكان كلامه صارماً لا يقبل الجدل، وطلب من الامين وديع ان يستدعي رئيس الدير الاب يوسف داغر.

عندما حضر الاب داغر بحث معه حضرة الزعيم شراء قسم من ارض الدير فيتمّ نقل بعض الاساسات الى الارض الملائمة، فكان جواب رئيس الدير ان الرئيس العام الاب مهنا سيمانع بشدة، سأله الزعيم اين مقر حضرة الاب مهنا؟ فقال له في دير اللويزة، فطلب من الاب داغر ان يأخذ له موعداً لمقابلته. صمت الاب يوسف صمتاً طويلاً، ثم اعاد التأكيد على الموقف السلبي للاكليروس الماروني وقرار الحرم الصادر عن البطريركية.

أجابه الزعيم: وإذا ذهبنا من دون موعد هل يقابلنا حضرة الاب العام؟ ام يطردنا من الديرٍ؟ انا قررت النزول الى دير اللويزة ولكن اريد ان اطلب منك ان تقول لي متى يكون الرئيس العام في الدير؟ اجابه الاب يوسف: كل نهار جمعة ينعقد اجتماع مدبرين، وهذا المجلس مؤلف من سبعة اشخاص، وجميعهم من خريجي معهد اللاهوت في روما ويحملون شهادات عالية كالدكتوراه في اللاهوت او في الفلسفة. عندها التفت الزعيم إلي وقال "دبر سيارة يوم الجمعة لنذهب الى دير سيدة اللويزة، ويجب ان تكون معي انت ووديع ووليم سابا، وانت يا حضرة الاب اين ستكون؟" اجابه الاب داغر سأنتظركم في مقر الرئيس العام دون ان اعلمه بأمر الزيارة.

وصلنا الى دير سيدة اللويزة عند الساعة الحادية عشرة قبل الظهر في سيارة الرفيق مخايل كيوان صاحب فندق "ريجنت اوتيل" على البرج وهو قومي اجتماعي وكان يملك سيارة كاديلاك، وكان اجتماع المدبرين منعقداً، فوصل الخبر الى الرئيس العام بأن الزعيم انطون سعاده في الدير ويريد مقابلته، وقع الخبر عليه وعلى المدبرين كالصاعقة، فأخذوا يتداولون في الامر وكان البعض منهم يقول: لماذا هذا الخوف من انطون سعاده، واخيراً استقر رأيهم على مقابلته، فدخلنا الى مكان الاجتماع، وبعد السلام والتحيات والكلام العام، انتقل سعاده الى شرح مبادىء الحزب باسهاب ووضوح وصدق.

استغرق هذا الشرح ما يقارب الساعة والنصف، والجميع يصغون بانتباه تام، وكان البعض يطلب بعض الايضاحات والتفسيرات من الزعيم، وكان الزعيم يجيب بكل جرأة وانفتاح خاصة في الامور المتعلقة بالالحاد. تبيّن لنا ان البعض من الحاضرين كان لديه اطلاع على المبادىء ومقتنع بصحته ومنتمٍ الى الحزب بشكل سري للغاية، وقد استنتجنا ذلك من طريقة ونوعية الاسئلة التي طرحت على الزعيم، الامر الذي جعله يتأنى بالإجابة عليها كي يفهم الرئيس العام ان لا خوف على المسيحية من هذه العقيدة، بل ان الانتماء إليها يعززها ويصون قيمها الروحية.

كم كنت اتمنى لو استطعنا تسجيل هذه الجلسة وما دار فيها من مباحثات قيّمة وعميقة، خاصة فيما يتعلق بالمسيحية والخوف عليها وحتمية ضمان انتشارها ضمن الكيان السوري، والامثلة التي اعطاها الزعيم، كثيرة عن الاعضاء المسلمين والدروز والمسيحيين المنتمين للحزب وقد اصبحوا جميعهم شخصاً واحداً بفضل النهضة القومية.

عند انتهاء هذه الجلسة الطويلة كنا قد تأكدنا تماماً ان الرئيس العام الاب مهنا وجميع المدبرين العامين اصبح لديهم الاقتناع التام بأن مبادىء واهداف الحزب السوري القومي الاجتماعي هو ضمانة للمسيحيين كما هو ضمانة للمسلمين، خصوصاً لدى النشء الجديد في المعاهد والمدارس. طيلة هذه الجلسة لم نتطرق قط الى قضية شراء الارض، فعندما خرجنا قلت "يا حضرة الزعيم اقتصرت زيارتنا على شرح مبادىء الحزب وأهدافه ولم نتكلم ابداً في الموضوع الذي اتينا من اجله، وهو شراء الارض من وقف الدير كي يصبح مكتب الزعيم مشرفاً على المنطقة من البحر، الى جبل صنين! أجابني: هذا لا يهمني ابداً لأنني اشتريت في هذه الجلسة ما هو أهم بكثير من الارض، فقد اشتريت نخبة جيدة جداً من كبار المثقفين وأصبحت الارض امراً ثانوياً.

في اليوم التالي لمسنا اول ردة فعل لهذه الزيارة، حيث اوعز الرئيس العام ومجلس المدبرين لرئيس الدير الاب داغر ان يبلغ حضرة الزعيم انه اصبح بإمكانه ان يأخذ من ارض وقف الدير ما يريده، وهم مستعدون لكل مساعدة، واهلاً وسهلاً به.

عندها جلبنا مسّاحاً وفرزنا قطعة من ارض وقف الدير مقدار حاجتنا. جدير بالذكر انه عندما عرضنا تسديد ثمن الارض الى الرئيس العام ورئيس الدير، رفضا ذلك وقدماها هدية للزعيم، الذي اعترض على ذلك قائلاً: انا لا اريد اخذ شبر واحد من ارض الدير دون ان ادفع ثمنه، وعندما تشبث الآباء بموقفهم، امرني الزعيم ان يتمّ، لقاء ذلك ايصال الماء والكهرباء والهاتف وشق الطريق للدير دون اي مقابل، وهكذا حصل، فأدخلنا ماء "المنبوخ" والكهرباء والهاتف الى دير مار الياس الماروني قبل ايصالها الى دير مار الياس الارثوذكسي.

*

الرسم اعلاه تصدّر غلاف العدد "يوليو 1948" من النشرة الرسمية، وفي متن النشرة نص النداء الذي وجهته لجنة بناء دار الزعامة الى القوميين الاجتماعيين واصدقائهم في الوطن وعبر الحدود، والى جانب النداء، نشرت اللجنة لائحة جديدة باسماء مساهمين بالتبرع، من رفقاء واصدقاء.

الذين تسنى لهم التردد الى دار الزعامة قبل ان يتعرّض للتخريب والدمار، يعلمون ان الدار لم تشيّد طبقاً للرسم المبيّن اعلاه،

نأمل ممن يملك اي توضيح ان يكتب إلينا .

*

اوردت النشرة الرسمية (15/12/1947-1/1/1948) هذا البلاغ الصادر عن عمدة المالية وموضوعه "تشييد دار للزعيم".

بعد عودة الزعيم، وخصوصاً بعد قدوم عائلته، اتجهت انظار القوميين الاجتماعيين الى تشييد دار للقائد الهادي الذي ترك كل شيء خصوصي في سبيل الامة والمجتمع القومي الاجتماعي.

انبثقت الفكرة من احد الامناء، وما ان اعلنها لبعض الرفقاء حتى سرت كالبرق في اوساط الحزب القومي الاجتماعي وابتدأت ترد على عمدة المالية تبرعات ورسائل تسأل عن الفكرة وهل صارت مشروعاً عاماً.

ويسر عمدة المالية ان تعلن للقوميين الاجتماعيين ان الفكرة اتخذت اخيراً شكل مشروع يساهم فيه كل على قدر استطاعته. وقد تقدم الرفقاء وليم سابا، وادكار عبود، وعبد الفتاح زنتوت، لوضع مخططات البناء. والتبرعات التي وردت الى الآن تسمح بالبدء في العمل، ويترجح الابتداء في التأسيس والبناء في الشهر القادم.

مكان البناء: في ملك الزعيم في ضهور الشوير على تل يشرف على البحر ومدينة بيروت.

وقد كلفت عمدة المالية الرفيق يوسف ضاهر تاج، الذي دفعته حميته ومحبته للزعيم للتطوع لهذا الغرض، زيارة المناطق الحزبية لجمع التبرعات وزودته بوثيقة تثبت هذا التكليف فيمكن القوميين الاجتماعيين اعتماده.

*

هوامش

(1)تولى مسؤوليات حزبية عديدة منها ناموس الشعبة السياسية في لبنان. من البرامية، شرقي صيدا.

(2)سبق ان كتبنا نبذة غنية، عنه. لمن يرغب الاطلاع الدخول الى ارشيف تاريخ الحزب على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info، من مسؤولياته منفذ عام بيروت.

(3)رافق سعاده فترة طويلة، كان منفذاً عاماً للمتن الشمالي وناشطاً في المجال السياسي. لحفيديه حضور مميز في مجال المسرح الغنائي

(4)شقيق الرفيق جميل خنيصر والد الامينة مارلين حردان والامين نجيب خنيصر والمواطن الصديق فؤاد.

(5)يقع "دير مارالياس الماروني" الى جوار دير مارالياس الارثوذكسي، ويشكلان بناء متلاصقا.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017